معظم الأمريكيين يعتبرون براعة ترامب باستخدام قوانين الضرائب عدم وطنية

أشار استطلاع للرأي أجرته “رويترز-إبسوس” نشر أمس الثلاثاء، إلى أن ما يقرب من نصف الأمريكيين يتفقون مع المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب فيما قاله يوم الإثنين بأن عدم

دفع ضرائب على الدخل يجعله “بارعاً” فيما رأي عدد أكبر من الأمريكيين أنه “أناني” و”غير وطني”. وأشار الاستطلاع إلى أن نحو 67 % من الأمريكيين قالوا إن عدم دفع مرشح للرئاسة الأمريكية أي ضرائب “موقف أناني” بينما قال 61 % “غير وطني”. وسمح الاستطلاع للمشاركين باستخدام أكثر من كلمة لوصف عدم دفع الضرائب.وفي الوقت نفسه أوضحت نتائج الاستطلاع احتراماً على مضض لمرشح يستطيع اكتشاف كيف بمكن تقليل ما يدفعونه من ضرائب. ورأى نحو 46 % من الأمريكيين -من بينهم 35 % ديمقراطيون و62 جمهوريون- أن عدم دفع مرشح للرئاسة أي ضرائب “براعة”.وأصبح ملف ترامب الضريبي قضية كبيرة في الحملة الانتخابية منذ أن كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي جزءاً من عائداته الضريبية في عام 1995 وقدرت أن ترامب لم يدفع على الأرجح أي ضرائب لعدد من السنوات. ولم ينكر قطب العقارات المشهور ما جاء في تقرير الصحيفة وهو أول مرشح لانتخابات الرئاسة منذ عقود يرفض الكشف عن إيراداته الضريبية بشكل كامل.ورد ترامب في المناظرة الرئاسية الأولى على اتهامات منافسته الديمقراطية بأنه لم يدفع أي ضرائب اتحادية بقوله إن ذلك يجعله “بارعاً”.انتقاداتوقالت يونا مكنيرني (41 عاماً) من دنفر بولاية كولورادو وهي أحد الذين شملهم الاستطلاع “هل يسعى ترامب إلى القول بأن الذين يدفعون ضرائب ليسوا أذكياء؟”وأضافت مكنيري وهي أم لثلاثة أبناء وتعمل في شركة اتصالات إنه من غير المقبول ألا يدفع شخص يريد أن يكون رئيساً الضرائب. ولم تحسم مكنيري بعد لمن ستصوت في الانتخابات القادمة ولم يغير ما قاله ترامب عن الضرائب موقفها.وكانت أبريل سانت أورو (46 عاماً) وتعمل في شركة تصنيع قرب سانت كلاود بولاية مينيسوتا أكثر تفهماً لوجهة نظر ترامب رغم أنها لم تحسم صوتها بعد في سباق الرئاسة.وقالت: “أعتقد أننا جميعاً نسعى لدفع أقل ما يمكن من ضرائب”.وكان من شملهم الاستطلاع أقل انتقاداً عندما سئلوا عن موقفهم من عدم دفع مواطن عادي الضرائب.ووجهت مجموعة الأسئلة نفسها عن المرشح الآخر لانتخابات الرئاسة.وشمل الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 28 سبتمبر (أيلول) وحتى 3 أكتوبر (تشرين الأول) 1948 بالغاً أمريكياً من بينهم 893 ديمقراطياً و635 جمهورياً. ويبلغ هامش الخطأ ثلاث درجات مئوية للعينة كلها وأربع درجات مئوية للديمقراطيين وخمس درجات للجمهوريين.


الخبر بالتفاصيل والصور



أشار استطلاع للرأي أجرته “رويترز-إبسوس” نشر أمس الثلاثاء، إلى أن ما يقرب من نصف الأمريكيين يتفقون مع المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب فيما قاله يوم الإثنين بأن عدم دفع ضرائب على الدخل يجعله “بارعاً” فيما رأي عدد أكبر من الأمريكيين أنه “أناني” و”غير وطني”.

وأشار الاستطلاع إلى أن نحو 67 % من الأمريكيين قالوا إن عدم دفع مرشح للرئاسة الأمريكية أي ضرائب “موقف أناني” بينما قال 61 % “غير وطني”. وسمح الاستطلاع للمشاركين باستخدام أكثر من كلمة لوصف عدم دفع الضرائب.

وفي الوقت نفسه أوضحت نتائج الاستطلاع احتراماً على مضض لمرشح يستطيع اكتشاف كيف بمكن تقليل ما يدفعونه من ضرائب. ورأى نحو 46 % من الأمريكيين -من بينهم 35 % ديمقراطيون و62 جمهوريون- أن عدم دفع مرشح للرئاسة أي ضرائب “براعة”.

وأصبح ملف ترامب الضريبي قضية كبيرة في الحملة الانتخابية منذ أن كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي جزءاً من عائداته الضريبية في عام 1995 وقدرت أن ترامب لم يدفع على الأرجح أي ضرائب لعدد من السنوات. ولم ينكر قطب العقارات المشهور ما جاء في تقرير الصحيفة وهو أول مرشح لانتخابات الرئاسة منذ عقود يرفض الكشف عن إيراداته الضريبية بشكل كامل.

ورد ترامب في المناظرة الرئاسية الأولى على اتهامات منافسته الديمقراطية بأنه لم يدفع أي ضرائب اتحادية بقوله إن ذلك يجعله “بارعاً”.

انتقادات
وقالت يونا مكنيرني (41 عاماً) من دنفر بولاية كولورادو وهي أحد الذين شملهم الاستطلاع “هل يسعى ترامب إلى القول بأن الذين يدفعون ضرائب ليسوا أذكياء؟”

وأضافت مكنيري وهي أم لثلاثة أبناء وتعمل في شركة اتصالات إنه من غير المقبول ألا يدفع شخص يريد أن يكون رئيساً الضرائب. ولم تحسم مكنيري بعد لمن ستصوت في الانتخابات القادمة ولم يغير ما قاله ترامب عن الضرائب موقفها.

وكانت أبريل سانت أورو (46 عاماً) وتعمل في شركة تصنيع قرب سانت كلاود بولاية مينيسوتا أكثر تفهماً لوجهة نظر ترامب رغم أنها لم تحسم صوتها بعد في سباق الرئاسة.

وقالت: “أعتقد أننا جميعاً نسعى لدفع أقل ما يمكن من ضرائب”.

وكان من شملهم الاستطلاع أقل انتقاداً عندما سئلوا عن موقفهم من عدم دفع مواطن عادي الضرائب.

ووجهت مجموعة الأسئلة نفسها عن المرشح الآخر لانتخابات الرئاسة.

وشمل الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 28 سبتمبر (أيلول) وحتى 3 أكتوبر (تشرين الأول) 1948 بالغاً أمريكياً من بينهم 893 ديمقراطياً و635 جمهورياً. ويبلغ هامش الخطأ ثلاث درجات مئوية للعينة كلها وأربع درجات مئوية للديمقراطيين وخمس درجات للجمهوريين.

رابط المصدر: معظم الأمريكيين يعتبرون براعة ترامب باستخدام قوانين الضرائب عدم وطنية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً