عبدالله الشحي: أطلقوا سراح لاعبينا

يعتبر عبدالله الشحي مميزاً بين زملائه خريجي أكاديمية الوحدة، وهو أخ محمد الشحي أحد أبناء نادي الوحدة والمنتقل أخيراً إلى الظفرة، ويأتي سجله حافلاً بالانجازات في المراحل السنية، حيث لعب في المنتخبات الوطنية لفرق من 15 حتى المنتخب الأولمبي وكابتن منتخب مواليد 91، وشارك

مع الفريق الأول وهو في عمر 16 عاماً. الكثيرون من زملائه واللاعبين الكبار تنبأوا له بمستقبل باهر، خصوصاً انه شارك مع الفريق الأول وهو في عمر صغير، تنقل بين الأول والرديف حتى انتهى به المطاف إلى دكة الاحتياط بسبب الإصابة لكنه تشافى وعاد مرة أخرى. لكن مكانه قد حجز لآخرين، ضاق ذرعاً بطول الانتظار فطالب إدارة النادي بفسخ عقده والانتقال إلى ناد أخر خصوصاً انه يتقاضى راتباً والنادي لا يستفيد منه، لكن النادي أصر أن يلتزم ببنود العقد وسنواته، وأخيراً حلت الأزمة بفسخ العقد، لكنه للأسف فاته سن الاحتراف غترك الملاعب واكتفى بوظيفة مجلس أبوظبي الرياضي والتي توفر للاعبي محترفي أبوظبي كنوع من الرعاية الاجتماعية. مراجعة وشدد الشحي على مراجعة ادارات الأندية لنفسها وأن تطلق سراح اللاعب في حال عدم الاستفادة من خدماته، لكي يستطيع البحث عن فرصة، كما يجب مراجعة اعتمادها على الأجانب الذين يتقاضون الملايين، وفي الوقت نفسه لديهم فائض كبير من المواطنين وقيمة عقودهم لا تتعدي 10% من عقد الأجنبي. وكشف اللاعب عن الظروف التي تعرض لها ودفعته إلى الانسحاب بهدوء من الملاعب والانقطاع لمدة عامين مكتفياً بعمل وفره مجلس أبوظبي الرياضي، لكنه في الوقت نفسه أكد على عودته مجدداً إلى الملاعب وسيسافر إلى معسكر أوروبي لاستعادة مستواه بمساعدة إحدى الشركات الرياضية المتخصصة، ولافتاً إلى انه سيعود إلى بوابة دوري المحترفين في الانتقالات الشتوية المقبلة. أبو ظبي – البيان الرياضي


الخبر بالتفاصيل والصور


يعتبر عبدالله الشحي مميزاً بين زملائه خريجي أكاديمية الوحدة، وهو أخ محمد الشحي أحد أبناء نادي الوحدة والمنتقل أخيراً إلى الظفرة، ويأتي سجله حافلاً بالانجازات في المراحل السنية، حيث لعب في المنتخبات الوطنية لفرق من 15 حتى المنتخب الأولمبي وكابتن منتخب مواليد 91، وشارك مع الفريق الأول وهو في عمر 16 عاماً.

الكثيرون من زملائه واللاعبين الكبار تنبأوا له بمستقبل باهر، خصوصاً انه شارك مع الفريق الأول وهو في عمر صغير، تنقل بين الأول والرديف حتى انتهى به المطاف إلى دكة الاحتياط بسبب الإصابة لكنه تشافى وعاد مرة أخرى.

لكن مكانه قد حجز لآخرين، ضاق ذرعاً بطول الانتظار فطالب إدارة النادي بفسخ عقده والانتقال إلى ناد أخر خصوصاً انه يتقاضى راتباً والنادي لا يستفيد منه، لكن النادي أصر أن يلتزم ببنود العقد وسنواته، وأخيراً حلت الأزمة بفسخ العقد، لكنه للأسف فاته سن الاحتراف غترك الملاعب واكتفى بوظيفة مجلس أبوظبي الرياضي والتي توفر للاعبي محترفي أبوظبي كنوع من الرعاية الاجتماعية.

مراجعة

وشدد الشحي على مراجعة ادارات الأندية لنفسها وأن تطلق سراح اللاعب في حال عدم الاستفادة من خدماته، لكي يستطيع البحث عن فرصة، كما يجب مراجعة اعتمادها على الأجانب الذين يتقاضون الملايين، وفي الوقت نفسه لديهم فائض كبير من المواطنين وقيمة عقودهم لا تتعدي 10% من عقد الأجنبي.

وكشف اللاعب عن الظروف التي تعرض لها ودفعته إلى الانسحاب بهدوء من الملاعب والانقطاع لمدة عامين مكتفياً بعمل وفره مجلس أبوظبي الرياضي، لكنه في الوقت نفسه أكد على عودته مجدداً إلى الملاعب وسيسافر إلى معسكر أوروبي لاستعادة مستواه بمساعدة إحدى الشركات الرياضية المتخصصة، ولافتاً إلى انه سيعود إلى بوابة دوري المحترفين في الانتقالات الشتوية المقبلة. أبو ظبي – البيان الرياضي

رابط المصدر: عبدالله الشحي: أطلقوا سراح لاعبينا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً