الجيش الأفغاني يطرد طالبان من قندوز

Ⅶ القوات الأفغانية في شوارع قندوز | أ.ف.ب تمكن الجيش الأفغاني من استعادة مدينة قندوز (شمال) من أيدي عناصر حركة طالبان. وقال قائد شرطة قندوز الجنرال محمد قاسم: «تم طرد عناصر طالبان من وسط المدينة، لكن المعارك كانت متواصلة بعد الظهر خارج المدينة، خصوصاً

في الجنوب»، مشيراً إلى أن السكان لا يزالون في منازلهم والمحال التجارية مغلقة والشوارع مقفرة. وحاولت عشرات الأسر الفرار في حافلات إلى كابول. وقال محمد آصف أحد السكان: «الناس قلقون. الأفراد الذين يغادرون هم الذين يعملون للحكومة والمقاولون الذين قد تكون حياتهم مهددة». وكانت القوات الحكومية استعادت المبادرة مساء أول من أمس، بعد 20 ساعة من دخول عناصر طالبان إلى المدينة بفضل تعزيزات من 100 عنصر من القوات الخاصة، وقال الناطق المتحدث باسم الحلف الأطلسي الجنرال تشارلز كليفلاند: «تدخلت مروحية أميركية في ضواحي قندوز لحماية قوات الحلفاء». وأضاف أن القوات الأميركية تقدم مساعدة كبيرة في المنطقة. ووعد الناطق باسم الداخلية صديق صديقي بعملية كبيرة قريباً لتطهير كل الإقليم، لكن يبدو أنها لم تبدأ بعد. ورغم تعزيزات القوات الخاصة ودعم الأميركيين المنتشرين في أفغانستان، في إطار قوة حلف شمال الأطلسي، تراجعت الثقة بالقوات الحكومية مع هذا الهجوم الخاطف الذي شنه المتمردون، وقد سقط في هذه المدينة التي يناهز عدد سكانها 260 ألف نسمة نحو 300 قتيل و600 جريح بحسب الأمم المتحدة، خلال الهجوم السابق لحركة طالبان عليها أواخر سبتمبر 2015.


الخبر بالتفاصيل والصور


تمكن الجيش الأفغاني من استعادة مدينة قندوز (شمال) من أيدي عناصر حركة طالبان.

وقال قائد شرطة قندوز الجنرال محمد قاسم: «تم طرد عناصر طالبان من وسط المدينة، لكن المعارك كانت متواصلة بعد الظهر خارج المدينة، خصوصاً في الجنوب»، مشيراً إلى أن السكان لا يزالون في منازلهم والمحال التجارية مغلقة والشوارع مقفرة. وحاولت عشرات الأسر الفرار في حافلات إلى كابول.

وقال محمد آصف أحد السكان: «الناس قلقون. الأفراد الذين يغادرون هم الذين يعملون للحكومة والمقاولون الذين قد تكون حياتهم مهددة».

وكانت القوات الحكومية استعادت المبادرة مساء أول من أمس، بعد 20 ساعة من دخول عناصر طالبان إلى المدينة بفضل تعزيزات من 100 عنصر من القوات الخاصة، وقال الناطق المتحدث باسم الحلف الأطلسي الجنرال تشارلز كليفلاند: «تدخلت مروحية أميركية في ضواحي قندوز لحماية قوات الحلفاء». وأضاف أن القوات الأميركية تقدم مساعدة كبيرة في المنطقة.

ووعد الناطق باسم الداخلية صديق صديقي بعملية كبيرة قريباً لتطهير كل الإقليم، لكن يبدو أنها لم تبدأ بعد.

ورغم تعزيزات القوات الخاصة ودعم الأميركيين المنتشرين في أفغانستان، في إطار قوة حلف شمال الأطلسي، تراجعت الثقة بالقوات الحكومية مع هذا الهجوم الخاطف الذي شنه المتمردون، وقد سقط في هذه المدينة التي يناهز عدد سكانها 260 ألف نسمة نحو 300 قتيل و600 جريح بحسب الأمم المتحدة، خلال الهجوم السابق لحركة طالبان عليها أواخر سبتمبر 2015.

رابط المصدر: الجيش الأفغاني يطرد طالبان من قندوز

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً