حمدان بن زايد: اهتمام القيادة بالقطاع الصحي أوصله للعالمية

■ حمدان بن زايد يتوسط عدداً من المسؤولين خلال زيارته مستشفى السلع الجديد | وام أشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بالتطور الكبير الذي يشهده القطاع الصحي في الدولة، والذي يحظى باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن

زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سموهما من أجل الارتقاء بخدمات القطاع الصحي إلى أعلى المستويات العالمية بهدف توفير بيئة صحية تمكن أفراد مجتمع إمارة أبوظبي من الحصول على خدمات علاجية، وفق أحدث المعايير العالمية المتعارف عليها في هذا المجال. وأكد سموه حرص القيادة الرشيدة على دعم وتعزيز وتطوير إمكانات المستشفيات لتتمكن من مواصلة دورها الريادي الطبي بكل تميز ونجاح، مشددا على أهمية التوسع في الخدمات التي تقدمها المستشفيات ومواكبة التطور التقني في مجال المعدات والأجهزة الطبية. جاء ذلك خلال زيارة سموه أمس لمستشفى السلع الجديد أحد منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، يرافقه محمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والدكتور مطر راشد الدرمكي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وسالم عيسى المزروعي المدير التنفيذي لمستشفيات الغربية وعدد من كبار المسؤولين وأعيان المنطقة الغربية. زيارة وتفقد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان خلال الزيارة سير العمل في الأقسام الطبية والوحدات العلاجية وأقسام الطوارئ بالمستشفى والتقى عددا من المرضى واطمأن على حالاتهم وأوضاعهم الصحية والخدمات التي تقدم لهم. واستمع سموه إلى شرح من الدكتور مطر راشد الدرمكي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» حول الخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها مستشفى السلع الجديد والذي يعد أحد أهم المشاريع الإنمائية الحيوية في المنطقة الغربية والذي بدأت إدارة مستشفيات الغربية إحدى منشآت شركة «صحة» تشغيله في شهر فبراير من العام الجاري بعد الانتهاء من جميع التجهيزات الطبية والعلاجية وإحلالها محل المستشفى القديم الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1985. واطلع سموه على سيارات الإسعاف الجديدة المجهزة بأحدث الأدوات والخدمات الطبية والتي ستخدم المرضى بين المنشآت بالمنطقة الغربية وخصصت لنقل جميع الفئات مثل حديثي الولادة والأطفال وكبار السن. وثمن الدرمكي زيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للمستشفى والتي تأتي في إطار اهتمام القيادة الرشيدة بتوفير الرعاية الصحية المتطورة. من جانبه، قال سالم عيىسى المزروعي المدير التنفيذي لمستشفيات الغربية إن أهمية مستشفى السلع الجديد لا تقتصر على كونه إضافة مهمة لمنظومة الخدمات الصحية التي تقدمها مستشفيات الغربية بل تتعدى ذلك ليكون أحد الركائز الأساسية للصرح الطبي المتميز الذي تعمل شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»على تنفيذه في كافة مدن المنطقة الغربية. 428 يضم مستشفى السلع، الذي بلغت كلفته الإجمالية نحو 428 مليون درهم، مجموعة من التخصصات الجديدة التي ستضاف إلى الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة إلى سكان مدينة السلع وجوارها والذين يقدر عددهم بنحو 12 ألف نسمة. ويمتاز المستشفى بموقعه الجغرافي الاستراتيجي فهو يبعد 15 كيلومترا فقط عن الحدود مع المملكة العربية السعودية ويعتبر بوابة الدولة من الجهة الغربية للقادمين برا من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية الأخرى. وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمستشفى المقام على مساحة 120 ألف متر مربع «منها 17 ألفا و730 مترا مربعا إجمالي مساحة مبنى المستشفى» 50 سريرا مع إمكانية زيادة الطاقة الاستيعابية إلى 60 سريرا مفردا أو 80 سريرا مزدوجا.


الخبر بالتفاصيل والصور


أشاد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بالتطور الكبير الذي يشهده القطاع الصحي في الدولة، والذي يحظى باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سموهما من أجل الارتقاء بخدمات القطاع الصحي إلى أعلى المستويات العالمية بهدف توفير بيئة صحية تمكن أفراد مجتمع إمارة أبوظبي من الحصول على خدمات علاجية، وفق أحدث المعايير العالمية المتعارف عليها في هذا المجال.

وأكد سموه حرص القيادة الرشيدة على دعم وتعزيز وتطوير إمكانات المستشفيات لتتمكن من مواصلة دورها الريادي الطبي بكل تميز ونجاح، مشددا على أهمية التوسع في الخدمات التي تقدمها المستشفيات ومواكبة التطور التقني في مجال المعدات والأجهزة الطبية.

جاء ذلك خلال زيارة سموه أمس لمستشفى السلع الجديد أحد منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، يرافقه محمد حمد بن عزان المزروعي وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية وسلطان بن خلفان الرميثي مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والدكتور مطر راشد الدرمكي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وسالم عيسى المزروعي المدير التنفيذي لمستشفيات الغربية وعدد من كبار المسؤولين وأعيان المنطقة الغربية.

زيارة

وتفقد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان خلال الزيارة سير العمل في الأقسام الطبية والوحدات العلاجية وأقسام الطوارئ بالمستشفى والتقى عددا من المرضى واطمأن على حالاتهم وأوضاعهم الصحية والخدمات التي تقدم لهم.

واستمع سموه إلى شرح من الدكتور مطر راشد الدرمكي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» حول الخدمات الطبية والعلاجية التي يقدمها مستشفى السلع الجديد والذي يعد أحد أهم المشاريع الإنمائية الحيوية في المنطقة الغربية والذي بدأت إدارة مستشفيات الغربية إحدى منشآت شركة «صحة» تشغيله في شهر فبراير من العام الجاري بعد الانتهاء من جميع التجهيزات الطبية والعلاجية وإحلالها محل المستشفى القديم الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1985.

واطلع سموه على سيارات الإسعاف الجديدة المجهزة بأحدث الأدوات والخدمات الطبية والتي ستخدم المرضى بين المنشآت بالمنطقة الغربية وخصصت لنقل جميع الفئات مثل حديثي الولادة والأطفال وكبار السن. وثمن الدرمكي زيارة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للمستشفى والتي تأتي في إطار اهتمام القيادة الرشيدة بتوفير الرعاية الصحية المتطورة.

من جانبه، قال سالم عيىسى المزروعي المدير التنفيذي لمستشفيات الغربية إن أهمية مستشفى السلع الجديد لا تقتصر على كونه إضافة مهمة لمنظومة الخدمات الصحية التي تقدمها مستشفيات الغربية بل تتعدى ذلك ليكون أحد الركائز الأساسية للصرح الطبي المتميز الذي تعمل شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»على تنفيذه في كافة مدن المنطقة الغربية.

428

يضم مستشفى السلع، الذي بلغت كلفته الإجمالية نحو 428 مليون درهم، مجموعة من التخصصات الجديدة التي ستضاف إلى الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة إلى سكان مدينة السلع وجوارها والذين يقدر عددهم بنحو 12 ألف نسمة. ويمتاز المستشفى بموقعه الجغرافي الاستراتيجي فهو يبعد 15 كيلومترا فقط عن الحدود مع المملكة العربية السعودية ويعتبر بوابة الدولة من الجهة الغربية للقادمين برا من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية الأخرى. وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمستشفى المقام على مساحة 120 ألف متر مربع «منها 17 ألفا و730 مترا مربعا إجمالي مساحة مبنى المستشفى» 50 سريرا مع إمكانية زيادة الطاقة الاستيعابية إلى 60 سريرا مفردا أو 80 سريرا مزدوجا.

رابط المصدر: حمدان بن زايد: اهتمام القيادة بالقطاع الصحي أوصله للعالمية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً