استمرار الاقتراع السري لاختيار الأمين العام المقبل للأمم المتحدة

يجري مجلس الأمن بالأمم المتحدة سلسلة اقتراعات سرية من أجل التوصل لتوافق على مرشح يحل محل الأمين العام الحالي للأمم المتحدة بان كي مون الذي يترك منصبه في نهاية العام

الحالي بعد فترتين مدة الواحدة منهما 5 سنوات. وأدى بان كي مون اليمين الدستورية يوم 14 ديسمبر (كانون الأول) عام 2006 وتعهد بأن يكون “بناءً للجسور” وأن يقود منظمة دولية تتسم بالفعالية والشجاعة.وأدى اليمين الدستورية في مراسم أُقيمت خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 192 دولة وكرمت أيضاً الأمين العام السابق كوفي عنان من غانا.وأختار مجلس الأمن الذي يضم في عضويته 15 دولة بان في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2006 ثم وافقت عليه الجمعية العامة باعتباره أول آسيوي يقود المنظمة على مدار تاريخها الممتد منذ 35 عاماً.ونظراً للنظام غير الرسمي لتداول المنصب قال العديد من المحللين إن هناك فرصة جيدة أن يكون الأمين العام المقبل من شرق أوروبا التي لم يتم اختيار أمين عام منها حتى الآن.لكن التوتر بين روسيا والدول الغربية دائمة العضوية في مجلس الأمن بشأن النزاع في أوكرانيا قد يؤدي لأزمة بشأن مرشح شرق أوروبا. وفي هذه الحالة سيتم النظر بجدية لمرشحي المناطق الأخرى.وتعين الجمعية العامة للأمم المتحدة الأمين العام بناء على توصيات مجلس الأمن.وهذا الاختيار عرضة لاستخدام حق النقض (الفيتو) من أي دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الصين وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا.


الخبر بالتفاصيل والصور



يجري مجلس الأمن بالأمم المتحدة سلسلة اقتراعات سرية من أجل التوصل لتوافق على مرشح يحل محل الأمين العام الحالي للأمم المتحدة بان كي مون الذي يترك منصبه في نهاية العام الحالي بعد فترتين مدة الواحدة منهما 5 سنوات.

وأدى بان كي مون اليمين الدستورية يوم 14 ديسمبر (كانون الأول) عام 2006 وتعهد بأن يكون “بناءً للجسور” وأن يقود منظمة دولية تتسم بالفعالية والشجاعة.

وأدى اليمين الدستورية في مراسم أُقيمت خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تضم 192 دولة وكرمت أيضاً الأمين العام السابق كوفي عنان من غانا.

وأختار مجلس الأمن الذي يضم في عضويته 15 دولة بان في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2006 ثم وافقت عليه الجمعية العامة باعتباره أول آسيوي يقود المنظمة على مدار تاريخها الممتد منذ 35 عاماً.

ونظراً للنظام غير الرسمي لتداول المنصب قال العديد من المحللين إن هناك فرصة جيدة أن يكون الأمين العام المقبل من شرق أوروبا التي لم يتم اختيار أمين عام منها حتى الآن.

لكن التوتر بين روسيا والدول الغربية دائمة العضوية في مجلس الأمن بشأن النزاع في أوكرانيا قد يؤدي لأزمة بشأن مرشح شرق أوروبا. وفي هذه الحالة سيتم النظر بجدية لمرشحي المناطق الأخرى.

وتعين الجمعية العامة للأمم المتحدة الأمين العام بناء على توصيات مجلس الأمن.

وهذا الاختيار عرضة لاستخدام حق النقض (الفيتو) من أي دولة دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الصين وروسيا وبريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا.

رابط المصدر: استمرار الاقتراع السري لاختيار الأمين العام المقبل للأمم المتحدة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً