تركيا: يلدريم يُهاجم وكالات التصنيف السيادي ويعد بنمو قوي في 2018

هاجم رئيس الحكومة التركية بنعلي يلدريم، وكالات التصنيف الائتماني الدولية، بعد تقليص التصنيف السيادي لتركيا، بسبب المخاوف الاقتصادية، وتقلص نموها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو(تموز) الماضي.

وبعد التهجم على وكالات التصنيف الدولية مساء الإثنين بقوله إن “تصنيف تركيا لا تحدده 3 أو 5 مؤسسات تقييم، بل المواطنون”، أكد يلدريم أن الحكومة تعرض حصيلة عملها على المواطنين وليس على مؤسسات التقييم، على حد تعبيره.ولكن رئيس الحكومة التركية عاد الثلاثاء، إلى تأكيد الحديث عن تقلص نمو بلاده الاقتصادي في 2016.وفي كلمة نقلتها قنوات التلفزيون التركية صباح الثلاثاء، قال إن المؤشرات تدل على أن “نسبة النمو المتوقع في 2016 ستكون في حدود 3.2% بعد أن كانت التوقعات تشير إلى نمو بـ4.5%”.وأضاف بنعلي يلدريم: “كان للعوامل السلبية التي ميزت المحيط الدولي أثرها المباشر علينا أيضاً”.ولكن رئيس الحكومة التركية لم يتعرض هذه المرة مباشرةً لا إلى العمليات الإرهابية التي ضربت البلاد أكثر من مرة في 2016، ولا إلى المحاولة الانقلابية الفاشلة في يوليو(تموز) ولا التراجع الكبير في قطاع السياحة.وتعهد رئيس الحكومة التركية بتحقيق أداء اقتصادي أفضل في 2017، اعتماداً على المؤشرات الاقتصادية المتوفرة حسب قوله، واستئناف النمو القوي بتحقيق” 4.4% في 2017 وتجاوز 5% بدايةً من 2018-2019″.


الخبر بالتفاصيل والصور



هاجم رئيس الحكومة التركية بنعلي يلدريم، وكالات التصنيف الائتماني الدولية، بعد تقليص التصنيف السيادي لتركيا، بسبب المخاوف الاقتصادية، وتقلص نموها بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في منتصف يوليو(تموز) الماضي.

وبعد التهجم على وكالات التصنيف الدولية مساء الإثنين بقوله إن “تصنيف تركيا لا تحدده 3 أو 5 مؤسسات تقييم، بل المواطنون”، أكد يلدريم أن الحكومة تعرض حصيلة عملها على المواطنين وليس على مؤسسات التقييم، على حد تعبيره.

ولكن رئيس الحكومة التركية عاد الثلاثاء، إلى تأكيد الحديث عن تقلص نمو بلاده الاقتصادي في 2016.

وفي كلمة نقلتها قنوات التلفزيون التركية صباح الثلاثاء، قال إن المؤشرات تدل على أن “نسبة النمو المتوقع في 2016 ستكون في حدود 3.2% بعد أن كانت التوقعات تشير إلى نمو بـ4.5%”.

وأضاف بنعلي يلدريم: “كان للعوامل السلبية التي ميزت المحيط الدولي أثرها المباشر علينا أيضاً”.

ولكن رئيس الحكومة التركية لم يتعرض هذه المرة مباشرةً لا إلى العمليات الإرهابية التي ضربت البلاد أكثر من مرة في 2016، ولا إلى المحاولة الانقلابية الفاشلة في يوليو(تموز) ولا التراجع الكبير في قطاع السياحة.

وتعهد رئيس الحكومة التركية بتحقيق أداء اقتصادي أفضل في 2017، اعتماداً على المؤشرات الاقتصادية المتوفرة حسب قوله، واستئناف النمو القوي بتحقيق” 4.4% في 2017 وتجاوز 5% بدايةً من 2018-2019″.

رابط المصدر: تركيا: يلدريم يُهاجم وكالات التصنيف السيادي ويعد بنمو قوي في 2018

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً