تجارب دولية لإعداد الأبيض لتصفيات مونديال الشواطئ

دشن منتخب الإمارات الأول لكرة القدم الشاطئية، تحضيراته استعداداً لمشاركته المقبلة في بطولة كأس القارات التي تستضيفها الدولة في نوفمبر المقبل بدبي، وذلك بخوض عدد من التجارب الودية استعداداً للمشاركة

في البطولة، بجانب التحضير المبكر لتصفيات كأس العالم للشاطئية 2017. وتمضي تجهيزات “أبيض الشاطئية” وفقاً للخارطة المرسومة من قبل الجهازين الفني والإداري للمنتخب، وذلك بانتظام اللاعبين في التدريبات بملعب اتحاد الكرة بالخوانيج بدبي، وشاطئ الممزر تنفيذاً لبرنامج المدرب البرازيلي جوستافو. مباريات إعدادية وأشار مدير المنتخب إلى أن أبيض الشواطئية سيخوض عدة مباريات دولية إعدادية خلال الفترة الحالية، لتجهيز اللاعبين وتصحيح الأخطاء التي حدثت في البطولة الآسيوية للألعاب الشاطئية مؤخراً، والتي شهدت خروج الإمارات مبكراً، موكداً على أن “الجهاز الفني سيعمل على رفع المستويين الفني والبدني للاعبين، وصولاً لتحقيق الهدف المرجو، وهو بناء الفريق بالشكل المطلوب والظهور بصورة طيبة في بطولة القارات، التي نعول عليها كثيراً في إعداد الفريق مستقبلاً، خاصة وأننا مقبلون على المشاركة في عدد من بطولات العام المقبل”. دعم الاتحاد وأوضح أهلي، أن اتحاد الكرة برئاسة مروان بن غليطة، ظل حريص على دعم ومتابعة المنتخب، بتوفير المعسكرات الإعدادية وتجهيز البيئة المثالية للأعبين، وهو الأمر الذي سينعكس على تطور المنتخب وظهوره بشكل جيد في المرحلة المقبلة، لافتاً إلى أن اجتماعهم مع الأمين العام المساعد للشؤون الفنية باتحاد الكرة إبراهيم النمر، خرج بالعديد من الأشياء التي تفيد منتخبنا وتساعد على الارتقاء به، والعودة لسكة الانتصارات والإنجازات، التي عرف بها عالمياً واقليمياً. طموح وبدوره أكد مدرب المنتخب، جوستافو، على أن “الأبيض” مقبل على استحقاقات مهمة، في مقدمتها مسابقة كأس القارات، وتصفيات نهائيات كأس عالم الشواطئ 2017 في باهامس، وكانت أخر مشاركة للمنتخب في مونديال تاهييتي 2013، وغاب الأبيض عن نسخة البرتغال 2015، ويطمح للوصول في النسخة المقبلة بجزر الباهاماس.وتابع: “لا بد من تكاتف الجهود بين الجميع، لتحقيق الهدف المرتجى وهو الظهور مجدداً مع كبار العالم في مونديال الشواطئ والتي تعتبر الإمارات من الدول الرائدة في هذا المجال بالرغم من حداثة اللعب فيها، حيث تم تأسيسها في العام 2007″، مشيراً إلى أن “انتشار اللعبة بالأندية سيساعدهم كثيراً في اكتشاف المواهب ورعايتها، واكتسابها للاحتكاك وتجهيزهم من الناحتين البدنية والفنية، خاصة وأنهم يطمحون في تكوين منتخب رديف يرفد المنتخب الحالي باللاعبين، في المستقبل، مشيداً بتجربة مسابقتي كأس الاتحاد ودوري الإمارات لكرة القدم الشاطئية التي تم تنظيمهم الموسم الماضي”.


الخبر بالتفاصيل والصور



دشن منتخب الإمارات الأول لكرة القدم الشاطئية، تحضيراته استعداداً لمشاركته المقبلة في بطولة كأس القارات التي تستضيفها الدولة في نوفمبر المقبل بدبي، وذلك بخوض عدد من التجارب الودية استعداداً للمشاركة في البطولة، بجانب التحضير المبكر لتصفيات كأس العالم للشاطئية 2017.

وتمضي تجهيزات “أبيض الشاطئية” وفقاً للخارطة المرسومة من قبل الجهازين الفني والإداري للمنتخب، وذلك بانتظام اللاعبين في التدريبات بملعب اتحاد الكرة بالخوانيج بدبي، وشاطئ الممزر تنفيذاً لبرنامج المدرب البرازيلي جوستافو.


مباريات إعدادية

وأشار مدير المنتخب إلى أن أبيض الشواطئية سيخوض عدة مباريات دولية إعدادية خلال الفترة الحالية، لتجهيز اللاعبين وتصحيح الأخطاء التي حدثت في البطولة الآسيوية للألعاب الشاطئية مؤخراً، والتي شهدت خروج الإمارات مبكراً، موكداً على أن “الجهاز الفني سيعمل على رفع المستويين الفني والبدني للاعبين، وصولاً لتحقيق الهدف المرجو، وهو بناء الفريق بالشكل المطلوب والظهور بصورة طيبة في بطولة القارات، التي نعول عليها كثيراً في إعداد الفريق مستقبلاً، خاصة وأننا مقبلون على المشاركة في عدد من بطولات العام المقبل”.


دعم الاتحاد

وأوضح أهلي، أن اتحاد الكرة برئاسة مروان بن غليطة، ظل حريص على دعم ومتابعة المنتخب، بتوفير المعسكرات الإعدادية وتجهيز البيئة المثالية للأعبين، وهو الأمر الذي سينعكس على تطور المنتخب وظهوره بشكل جيد في المرحلة المقبلة، لافتاً إلى أن اجتماعهم مع الأمين العام المساعد للشؤون الفنية باتحاد الكرة إبراهيم النمر، خرج بالعديد من الأشياء التي تفيد منتخبنا وتساعد على الارتقاء به، والعودة لسكة الانتصارات والإنجازات، التي عرف بها عالمياً واقليمياً.


طموح

وبدوره أكد مدرب المنتخب، جوستافو، على أن “الأبيض” مقبل على استحقاقات مهمة، في مقدمتها مسابقة كأس القارات، وتصفيات نهائيات كأس عالم الشواطئ 2017 في باهامس، وكانت أخر مشاركة للمنتخب في مونديال تاهييتي 2013، وغاب الأبيض عن نسخة البرتغال 2015، ويطمح للوصول في النسخة المقبلة بجزر الباهاماس.

وتابع: “لا بد من تكاتف الجهود بين الجميع، لتحقيق الهدف المرتجى وهو الظهور مجدداً مع كبار العالم في مونديال الشواطئ والتي تعتبر الإمارات من الدول الرائدة في هذا المجال بالرغم من حداثة اللعب فيها، حيث تم تأسيسها في العام 2007″، مشيراً إلى أن “انتشار اللعبة بالأندية سيساعدهم كثيراً في اكتشاف المواهب ورعايتها، واكتسابها للاحتكاك وتجهيزهم من الناحتين البدنية والفنية، خاصة وأنهم يطمحون في تكوين منتخب رديف يرفد المنتخب الحالي باللاعبين، في المستقبل، مشيداً بتجربة مسابقتي كأس الاتحاد ودوري الإمارات لكرة القدم الشاطئية التي تم تنظيمهم الموسم الماضي”.

رابط المصدر: تجارب دولية لإعداد الأبيض لتصفيات مونديال الشواطئ

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً