24 ينشر أهم التحديات التي تواجه طرق إمارة أبوظبي

كشف مدير إدارة أنظمة النقل الذكية المتكاملة بدائرة الشؤون البلدية والنقل المهندس صلاح المرزوقي، عن أهم التحديات التي تواجه طرق إمارة أبوظبي، وذكر أن أهمها يتمثل في عدم وجود أنظمة

نقل ذكية أو مركز متخصص لمراقبة الطرق السريعة، بالإضافة إلى عدم قدرة مركز التحكم المروري الموجود حالياً في أبوظبي على مواكبة متطلبات المشروعات المستقبلية الخاصة بأنظمة النقل الذكية. وأشار المرزوقي، خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم الثلاثاء، للإعلان عن إطلاق المرحلة الثانية من خدمة “درب” لنظام الملاحة في المركبات، إلى أن “التحديات تتمثل نقص في تكامل وفعالية التنسيق فيما يتعلق بإدارة الحوادث على الطرق، وعدم توفر معلومات مفيدة لمستخدمي الطرق والمواصلات عند الحاجة، وغياب الأنظمة التي تدعم إدارة حركة المركبات التجارية، وعدم وجود قاعدة بيانات أساسية (أرشيف) مشتركة لاستخدامها في الدراسات وعمليات التخطيط للتحسينات المستقبلية”.وأضاف المرزوقي: “كما تشتمل التحديات على عدم وجود خدمات إلكترونية تفاعلية لمستخدمي شبكة النقل، والحاجة لربط المعلومات المرورية ومشاركتها بين مختلف المناطق جراء التوسع الحضري في العين والمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي، والحاجة لمركز مروري متخصص لتسيق ومتابعة العمليات بين الجهات العدة، وعدم وجود مركز يدير شبكات النقل متعددة الوسائط ويحفظ هذه المعلومات في سرية تامة وأرشفتها بغرض التدريب ودعم الخطط المستقبلية”.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف مدير إدارة أنظمة النقل الذكية المتكاملة بدائرة الشؤون البلدية والنقل المهندس صلاح المرزوقي، عن أهم التحديات التي تواجه طرق إمارة أبوظبي، وذكر أن أهمها يتمثل في عدم وجود أنظمة نقل ذكية أو مركز متخصص لمراقبة الطرق السريعة، بالإضافة إلى عدم قدرة مركز التحكم المروري الموجود حالياً في أبوظبي على مواكبة متطلبات المشروعات المستقبلية الخاصة بأنظمة النقل الذكية.

وأشار المرزوقي، خلال مؤتمر صحافي عقد اليوم الثلاثاء، للإعلان عن إطلاق المرحلة الثانية من خدمة “درب” لنظام الملاحة في المركبات، إلى أن “التحديات تتمثل نقص في تكامل وفعالية التنسيق فيما يتعلق بإدارة الحوادث على الطرق، وعدم توفر معلومات مفيدة لمستخدمي الطرق والمواصلات عند الحاجة، وغياب الأنظمة التي تدعم إدارة حركة المركبات التجارية، وعدم وجود قاعدة بيانات أساسية (أرشيف) مشتركة لاستخدامها في الدراسات وعمليات التخطيط للتحسينات المستقبلية”.

وأضاف المرزوقي: “كما تشتمل التحديات على عدم وجود خدمات إلكترونية تفاعلية لمستخدمي شبكة النقل، والحاجة لربط المعلومات المرورية ومشاركتها بين مختلف المناطق جراء التوسع الحضري في العين والمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي، والحاجة لمركز مروري متخصص لتسيق ومتابعة العمليات بين الجهات العدة، وعدم وجود مركز يدير شبكات النقل متعددة الوسائط ويحفظ هذه المعلومات في سرية تامة وأرشفتها بغرض التدريب ودعم الخطط المستقبلية”.

رابط المصدر: 24 ينشر أهم التحديات التي تواجه طرق إمارة أبوظبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً