الكويت: انتشار أمني مع انطلاق مجالس عاشوراء

شهدت الحسينيات الشيعية في الكويت، انتشاراً أمنياً كبيراً بأسلحة نارية، واستنفاراً مدعّم بيقظة فوق العادة مع انطلاق مجالس عاشوراء في البلاد. وقال مصدر أمني لصحيفة

“الراي” الكويتية، في عددها اليوم الثلاثاء، إنه “وسط انتشار أمني كبير بأسلحة نارية “مذخّرة”، واستنفار مدعّم بيقظة فوق العادة، سارت الخطة الأمنية الخاصة بشهر محرم الحرام، مع انطلاق مجالس عاشوراء في الحسينيات التي شهدت حضوراً متوسطاً في أولى الليالي”.وأشار إلى أن التعاون بين رجال الأمن ومسؤولي الحسينيات وروادها كان علامة بارزة زادت طمأنينة المتواجدين والمشاركين.ووصف المصدر تطبيق الخطة في يومها الأول بـ “الرائع من حيث الالتزام بأعمدة الخطة الثلاثة التوزيع والسيطرة، ورفع درجة اليقظة والحذر والسلاح الناري المذخر متمثلاً بالمسدسات وبنادق أم 16″، مؤكداً “عدم تسجيل غرفة العمليات المركزية أي حوادث تذكر عدا أوامر مستمرة للتدقيق على مركبات أو أشخاص يكونون محل اشتباه كإجراء احترازي مستمر في المواقع”.وأكد المصدر أن “الخطة الأمنية مستمرة بالزخم نفسه خلال العشر الأوائل من محرم، رغم أن الإجراءات الامنية ستستمر طوال الشهر للأماكن والحسينيات المحدودة التي تكمل مجالسها طوال الشهر”.حذر شديدوحول أبرز الأوامر التي أصدرتها غرفة العمليات المركزية للقطاعات الأمنية المشرفة على تأمين المواقع في الليلة الأولى من إحياء عاشوراء، أشار المصدر إلى “أوامر متكررة باليقظة والحذر والتشديد على عمليات التفتيش وإبعاد ونقل المركبات المعرقلة والتجوال والرصد في محيط المواقع، فضلاً عن أوامر ليلية متأخرة بعدم التحرك من المواقع إلا بعد مغادرة آخر شخص وآخر مركبة للموقع”.وأشاد المصدر باللجان التنظيمية في الحسينيات المعاونة لرجال الأمن في تسهيل مهام عملهم وعمليات التفتيش بسهولة.وأفادت الصحيفة بأن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد سيجول خلال الأيام المقبلة على عدد من المواقع في زيارات مفاجئة للاطلاع على مدى الانتشار الأمني والتوزيع وتنفيذ الخطة الميدانية الموضوعة.من جانبه، أكد مدير عام مديرية أمن محافظة الفروانية العميد ركن صالح العنزي مشاركة 300 متطوعة في أعمال التفتيش الأمني والاسعافات الأولية في إطار جهود وزارة الداخلية لتأمين دور العبادة خلال شهر المحرم.وشدد العنزي، في تصريح صحافي اليوم، على كفاءة المتطوعات لتأمين دور العبادة من حيث التنسيق والتعاون مع القطاعات الأمنية الميدانية المختلفة من جهة ومع الأجهزة المعاونة والمساندة من جهة أخرى.وأشار إلى أن وزير الداخلية أعطى تعليماته الواضحة والصريحة لتأمين دور العبادة وتسهيل حركة الدخول والخروج بكل سلاسة ويسر وبكل رحابة صدر عملاً على راحة رواد هذه الدور.


الخبر بالتفاصيل والصور



شهدت الحسينيات الشيعية في الكويت، انتشاراً أمنياً كبيراً بأسلحة نارية، واستنفاراً مدعّم بيقظة فوق العادة مع انطلاق مجالس عاشوراء في البلاد.

وقال مصدر أمني لصحيفة “الراي” الكويتية، في عددها اليوم الثلاثاء، إنه “وسط انتشار أمني كبير بأسلحة نارية “مذخّرة”، واستنفار مدعّم بيقظة فوق العادة، سارت الخطة الأمنية الخاصة بشهر محرم الحرام، مع انطلاق مجالس عاشوراء في الحسينيات التي شهدت حضوراً متوسطاً في أولى الليالي”.

وأشار إلى أن التعاون بين رجال الأمن ومسؤولي الحسينيات وروادها كان علامة بارزة زادت طمأنينة المتواجدين والمشاركين.

ووصف المصدر تطبيق الخطة في يومها الأول بـ “الرائع من حيث الالتزام بأعمدة الخطة الثلاثة التوزيع والسيطرة، ورفع درجة اليقظة والحذر والسلاح الناري المذخر متمثلاً بالمسدسات وبنادق أم 16″، مؤكداً “عدم تسجيل غرفة العمليات المركزية أي حوادث تذكر عدا أوامر مستمرة للتدقيق على مركبات أو أشخاص يكونون محل اشتباه كإجراء احترازي مستمر في المواقع”.

وأكد المصدر أن “الخطة الأمنية مستمرة بالزخم نفسه خلال العشر الأوائل من محرم، رغم أن الإجراءات الامنية ستستمر طوال الشهر للأماكن والحسينيات المحدودة التي تكمل مجالسها طوال الشهر”.

حذر شديد
وحول أبرز الأوامر التي أصدرتها غرفة العمليات المركزية للقطاعات الأمنية المشرفة على تأمين المواقع في الليلة الأولى من إحياء عاشوراء، أشار المصدر إلى “أوامر متكررة باليقظة والحذر والتشديد على عمليات التفتيش وإبعاد ونقل المركبات المعرقلة والتجوال والرصد في محيط المواقع، فضلاً عن أوامر ليلية متأخرة بعدم التحرك من المواقع إلا بعد مغادرة آخر شخص وآخر مركبة للموقع”.

وأشاد المصدر باللجان التنظيمية في الحسينيات المعاونة لرجال الأمن في تسهيل مهام عملهم وعمليات التفتيش بسهولة.

وأفادت الصحيفة بأن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد سيجول خلال الأيام المقبلة على عدد من المواقع في زيارات مفاجئة للاطلاع على مدى الانتشار الأمني والتوزيع وتنفيذ الخطة الميدانية الموضوعة.

من جانبه، أكد مدير عام مديرية أمن محافظة الفروانية العميد ركن صالح العنزي مشاركة 300 متطوعة في أعمال التفتيش الأمني والاسعافات الأولية في إطار جهود وزارة الداخلية لتأمين دور العبادة خلال شهر المحرم.

وشدد العنزي، في تصريح صحافي اليوم، على كفاءة المتطوعات لتأمين دور العبادة من حيث التنسيق والتعاون مع القطاعات الأمنية الميدانية المختلفة من جهة ومع الأجهزة المعاونة والمساندة من جهة أخرى.

وأشار إلى أن وزير الداخلية أعطى تعليماته الواضحة والصريحة لتأمين دور العبادة وتسهيل حركة الدخول والخروج بكل سلاسة ويسر وبكل رحابة صدر عملاً على راحة رواد هذه الدور.

رابط المصدر: الكويت: انتشار أمني مع انطلاق مجالس عاشوراء

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً