الهلال الإماراتي يرعى مكافحة سرطان الثدي في حضرموت

رعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تدشين البرنامج السنوي التوعوي لسرطان الثدي في محافظة حضرموت اليمنية، الذي أطلقته مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان «أمل»، أمس، تحت شعار «الشهر الوردي». وتأتي رعاية الهيئة للفعاليات من منطلق رسالتها الإنسانية التي تقوم بها على الساحة اليمنية، والتي تستهدف مناحي

الحياة كافة، وتتنوع ما بين جهود تنموية وإغاثية، انطلاقاً من موقف دولة الإمارات الثابت والداعم للشعب اليمني على كل الصعد. ويأتي انطلاق البرنامج بالتزامن مع أكتوبر، شهر التوعية العالمي بسرطان الثدي، وبحضور المهندس محمد العمودي، وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية، وشوقي التميمي، ممثل الهلال الأحمر الإماراتي. وشهدت ساحة ثانوية مجمع فوه للبنات انطلاق أولى فعاليات البرنامج، التي نفّذتها المؤسسة وموّلتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، بمشاركة طالبات مجمع فوة التعليمي. ودرجت «أمل» على تنظيم سلسلة من الأنشطة والفعاليات مع بداية أكتوبر من كل عام تمتد على مدى الشهر. وأوضح المدير التنفيذي للمؤسسة د. وليد البطاطي أن «البرنامج يأتي ضمن الفعاليات التوعوية بمرض سرطان الثدي، في الشهر الوردي الذي يصادف شهر أكتوبر من كل عام، ويهدف إلى زيادة الوعي بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى النساء، فضلاً عن مشاركة المعلومات حوله، وتوفير خدمات الكشف والفحص المتعلقة به». وأكد أن المؤسسة تسعى إلى إقامة المزيد من الفعاليات التي تخدم مرضى السرطان، وتطمح إلى الأفضل دائماً، من أجل مكافحة المرض والتوعية بكل أنواعه، معتبراً أن ذلك لن يتم إلا بالتفاف الجميع حولها. وأوضح أن جميع الأنشطة، التي اختيرت لهذه الحملة، تحمل أبعاداً تثقيفية وترفيهية في آن واحد، إلا أن الأهم من ذلك هو أنها تتطلب تفاعلاً ومشاركة عملية من المجتمع، مثمناً دور هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في دعم فعاليات البرنامج المتنوعة. كما ثمّن الأعمال الخيرية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، والتي تدل على حرصها الشديد على مد يد العون الخيري ونبل رسالتها الإنسانية.


الخبر بالتفاصيل والصور


رعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تدشين البرنامج السنوي التوعوي لسرطان الثدي في محافظة حضرموت اليمنية، الذي أطلقته مؤسسة حضرموت لمكافحة السرطان «أمل»، أمس، تحت شعار «الشهر الوردي».

وتأتي رعاية الهيئة للفعاليات من منطلق رسالتها الإنسانية التي تقوم بها على الساحة اليمنية، والتي تستهدف مناحي الحياة كافة، وتتنوع ما بين جهود تنموية وإغاثية، انطلاقاً من موقف دولة الإمارات الثابت والداعم للشعب اليمني على كل الصعد. ويأتي انطلاق البرنامج بالتزامن مع أكتوبر، شهر التوعية العالمي بسرطان الثدي، وبحضور المهندس محمد العمودي، وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية، وشوقي التميمي، ممثل الهلال الأحمر الإماراتي.

وشهدت ساحة ثانوية مجمع فوه للبنات انطلاق أولى فعاليات البرنامج، التي نفّذتها المؤسسة وموّلتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، بمشاركة طالبات مجمع فوة التعليمي.

ودرجت «أمل» على تنظيم سلسلة من الأنشطة والفعاليات مع بداية أكتوبر من كل عام تمتد على مدى الشهر.

وأوضح المدير التنفيذي للمؤسسة د. وليد البطاطي أن «البرنامج يأتي ضمن الفعاليات التوعوية بمرض سرطان الثدي، في الشهر الوردي الذي يصادف شهر أكتوبر من كل عام، ويهدف إلى زيادة الوعي بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي لدى النساء، فضلاً عن مشاركة المعلومات حوله، وتوفير خدمات الكشف والفحص المتعلقة به».

وأكد أن المؤسسة تسعى إلى إقامة المزيد من الفعاليات التي تخدم مرضى السرطان، وتطمح إلى الأفضل دائماً، من أجل مكافحة المرض والتوعية بكل أنواعه، معتبراً أن ذلك لن يتم إلا بالتفاف الجميع حولها.

وأوضح أن جميع الأنشطة، التي اختيرت لهذه الحملة، تحمل أبعاداً تثقيفية وترفيهية في آن واحد، إلا أن الأهم من ذلك هو أنها تتطلب تفاعلاً ومشاركة عملية من المجتمع، مثمناً دور هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في دعم فعاليات البرنامج المتنوعة.

كما ثمّن الأعمال الخيرية التي تقوم بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، والتي تدل على حرصها الشديد على مد يد العون الخيري ونبل رسالتها الإنسانية.

رابط المصدر: الهلال الإماراتي يرعى مكافحة سرطان الثدي في حضرموت

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً