شما المزروعي:قيادة الإمارات تعد الشباب للمراكز الأولى

Ⅶ ريم الهاشمي وشما المزروعي خلال المشاركة في الخلوة الشبابية | من المصدر أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب أن قيادة دولة الإمارات تؤمن بالمركز الأول وتسعى دائماً لتكون دولة الإمارات في الصدارة، وأنها من خلال إطلاق الحوار الوطني للشباب

والخلوة الشبابية تُعد الشباب للمراكز الأولى في جميع المجالات من خلال إتاحة الفرصة أمامهم لمناقشة القضايا الأكثر ارتباطاً بمستقبلهم، وفسح المجال أمامهم لإيجاد الحلول المناسبة لجميع التحديات. وتوجهت معاليها بمناسبة انطلاق فعاليات اليوم الأول من الخلوة الشبابية بالشكر لجميع المسؤولين وصناع القرار والخبراء الذين شاركوا اليوم الشباب نقاشاتهم وأغنوا جلسات العصف الذهني للشباب بخبراتهم وتجاربهم وأفكارهم. مستقبل التعليم وقالت الدكتورة نجوى الحوسني، عضو مجلس الإمارات للشباب: «قمنا خلال الجلسة الشبابية بمناقشة عدة محاور أهمها مستقبل التعليم والتعليم ما بعد النفط ودور الشباب الفاعل في تخطيط وتصميم نماذج المنهاج التعليمية، إلى جانب مناقشة آلية ربط مخرجات التعليم العام بمتطلبات التعليم العالي وسوق العمل. كما أوصينا بمجموعة من الأفكار الفاعلة التي من شأنها الإسهام في تحسين المنظومة التعليمية من خلال تطبيق بعض البرامج والمبادرات المبتكرة». بدورها أوضحت سارة فلكناز، عضو مجلس دبي للشباب تعليقاً على محور الشباب وريادة الأعمال: «خرجنا بمجموعة من الحلول والتوصيات أبرزها إرشاد الشباب الإماراتي عبر مجموعة من المختصين في مجالات مختلفة متمثلة بمجموعة رواد أعمال ناجحين في الدولة، إلى جانب العمل على بناء قاعدة تربط بين القطاع الحكومي وشبه الحكومي والخاص لتسهيل الإجراءات اللازمة التي تدعم انطلاقات الشباب في هذا المجال». وقال محمد الشرهان، عضو مجلس رأس الخيمة للشباب: «يشكل الشباب قاعدة أساسية في المجتمع وخاصة أنه يمثل 50% من المجتمع الإماراتي. وهناك أهمية كبيرة في نشر ثقافة السلامة بين كافة شرائح المجتمع وبالتحديد فئة الشباب، وقد توصلنا إلى أن هناك حاجة ملحة لوضع برنامج وطني توعوي بأنظمة المرور عبر كادر إماراتي مختص لنشر ثقافة السلامة» وأضافت دبي بالهول، عضو مجلس الإمارات للشباب: «استطعنا من خلال العصف الذهني أثناء الخلوة الشبابية من تحديد ماهية العوائق المانعة للشباب من التواصل والتفاعل مع الجهات الحكومية والمجتمع، كما سعينا إلى وضع خطة فعالة لتحفيز عامل التفاعل لدى الشباب ابتداءً من أصغر مرحلة عمرية، إلى جانب بناء منصة فعالة متمثلة بجهة حكومية للوصول إلى متطلبات وآراء الشباب. وقالت فاطمة محمد الجوكر، عضو مجلس الإمارات للشباب والمنسق العام لمجلس دبي للشباب، تم اختيار محور المسؤولية في هذه الجلسة نظراً لما تمثله من أهمية للفرد والمجتمع. قيم إماراتية من جانبه، قال فيصل صديق العطار، عضو مجلس عجمان للشباب، تهدف جلسة الشباب والقيم والإماراتية إلى نشر وتعريف مختلف الجنسيات بالقيم الإماراتية. أما في جلسة الشباب والصحة، فأشارت شيماء الحوسني من مجلس الإمارات للشباب إلى أن أهمية اختيار هذا المحور تأتي انطلاقاً من أن بناء المجتمعات ونهضتها لن يكون إلا من خلال شباب قوي وسليم يتمتع بالصحة نفسياً وجسمانياً وصولاً لأعلى المراتب بين الدول المتقدمة ويكونوا خير سفراء لبلدهم. وركزت جلسة الشباب والإنتاجية كما قال محمد الشيباني من مجلس دبي للشباب، على تفاعل الشباب مع الاقتصاد المحلي وغرس فكرة الإنتاجية الدائمة لدى الشباب، من خلال العمل على توفير البيئة المناسبة للشباب وتشجيعهم على ريادة الأعمال والابتكار بدلاً من الاعتماد على الوظيفة الحكومية. 8 توصيات Ⅶتحسين المنظومة التعليمية عبر تطبيق البرامج والمبادرات المبتكرة Ⅶ بناء قاعدة تربط بين القطاع الحكومي وشبه الحكومي والخاص Ⅶ وضع برنامج وطني توعوي بأنظمة المرور عبر كادر مختص لنشر ثقافة السلامة Ⅶ بناء قنوات تواصل فعالة تصل الشباب الإماراتي بالجهات الحكومية المعنية Ⅶ استحداث برامج دراسية تعلم الشباب المهارات الحياتية وتبني جيلاً مسؤولاً Ⅶ السعي لأن تكون دولة الإمارات مثالاً يحتذى به من خلال قيمها Ⅶ بناء جيل من الشباب القوي والسليم يتمتع بالصحة نفسياً وجسمانياً Ⅶ توفير بيئة مناسبة للشباب وتشجيعهم على ريادة الأعمال والابتكار


الخبر بالتفاصيل والصور


أكدت معالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة الدولة لشؤون الشباب أن قيادة دولة الإمارات تؤمن بالمركز الأول وتسعى دائماً لتكون دولة الإمارات في الصدارة، وأنها من خلال إطلاق الحوار الوطني للشباب والخلوة الشبابية تُعد الشباب للمراكز الأولى في جميع المجالات من خلال إتاحة الفرصة أمامهم لمناقشة القضايا الأكثر ارتباطاً بمستقبلهم، وفسح المجال أمامهم لإيجاد الحلول المناسبة لجميع التحديات.

وتوجهت معاليها بمناسبة انطلاق فعاليات اليوم الأول من الخلوة الشبابية بالشكر لجميع المسؤولين وصناع القرار والخبراء الذين شاركوا اليوم الشباب نقاشاتهم وأغنوا جلسات العصف الذهني للشباب بخبراتهم وتجاربهم وأفكارهم.

مستقبل التعليم

وقالت الدكتورة نجوى الحوسني، عضو مجلس الإمارات للشباب: «قمنا خلال الجلسة الشبابية بمناقشة عدة محاور أهمها مستقبل التعليم والتعليم ما بعد النفط ودور الشباب الفاعل في تخطيط وتصميم نماذج المنهاج التعليمية، إلى جانب مناقشة آلية ربط مخرجات التعليم العام بمتطلبات التعليم العالي وسوق العمل. كما أوصينا بمجموعة من الأفكار الفاعلة التي من شأنها الإسهام في تحسين المنظومة التعليمية من خلال تطبيق بعض البرامج والمبادرات المبتكرة».

بدورها أوضحت سارة فلكناز، عضو مجلس دبي للشباب تعليقاً على محور الشباب وريادة الأعمال: «خرجنا بمجموعة من الحلول والتوصيات أبرزها إرشاد الشباب الإماراتي عبر مجموعة من المختصين في مجالات مختلفة متمثلة بمجموعة رواد أعمال ناجحين في الدولة، إلى جانب العمل على بناء قاعدة تربط بين القطاع الحكومي وشبه الحكومي والخاص لتسهيل الإجراءات اللازمة التي تدعم انطلاقات الشباب في هذا المجال».

وقال محمد الشرهان، عضو مجلس رأس الخيمة للشباب: «يشكل الشباب قاعدة أساسية في المجتمع وخاصة أنه يمثل 50% من المجتمع الإماراتي. وهناك أهمية كبيرة في نشر ثقافة السلامة بين كافة شرائح المجتمع وبالتحديد فئة الشباب، وقد توصلنا إلى أن هناك حاجة ملحة لوضع برنامج وطني توعوي بأنظمة المرور عبر كادر إماراتي مختص لنشر ثقافة السلامة»

وأضافت دبي بالهول، عضو مجلس الإمارات للشباب: «استطعنا من خلال العصف الذهني أثناء الخلوة الشبابية من تحديد ماهية العوائق المانعة للشباب من التواصل والتفاعل مع الجهات الحكومية والمجتمع، كما سعينا إلى وضع خطة فعالة لتحفيز عامل التفاعل لدى الشباب ابتداءً من أصغر مرحلة عمرية، إلى جانب بناء منصة فعالة متمثلة بجهة حكومية للوصول إلى متطلبات وآراء الشباب.

وقالت فاطمة محمد الجوكر، عضو مجلس الإمارات للشباب والمنسق العام لمجلس دبي للشباب، تم اختيار محور المسؤولية في هذه الجلسة نظراً لما تمثله من أهمية للفرد والمجتمع.

قيم إماراتية

من جانبه، قال فيصل صديق العطار، عضو مجلس عجمان للشباب، تهدف جلسة الشباب والقيم والإماراتية إلى نشر وتعريف مختلف الجنسيات بالقيم الإماراتية.

أما في جلسة الشباب والصحة، فأشارت شيماء الحوسني من مجلس الإمارات للشباب إلى أن أهمية اختيار هذا المحور تأتي انطلاقاً من أن بناء المجتمعات ونهضتها لن يكون إلا من خلال شباب قوي وسليم يتمتع بالصحة نفسياً وجسمانياً وصولاً لأعلى المراتب بين الدول المتقدمة ويكونوا خير سفراء لبلدهم.

وركزت جلسة الشباب والإنتاجية كما قال محمد الشيباني من مجلس دبي للشباب، على تفاعل الشباب مع الاقتصاد المحلي وغرس فكرة الإنتاجية الدائمة لدى الشباب، من خلال العمل على توفير البيئة المناسبة للشباب وتشجيعهم على ريادة الأعمال والابتكار بدلاً من الاعتماد على الوظيفة الحكومية.

8 توصيات

Ⅶتحسين المنظومة التعليمية عبر تطبيق البرامج والمبادرات المبتكرة

Ⅶ بناء قاعدة تربط بين القطاع الحكومي وشبه الحكومي والخاص

Ⅶ وضع برنامج وطني توعوي بأنظمة المرور عبر كادر مختص لنشر ثقافة السلامة

Ⅶ بناء قنوات تواصل فعالة تصل الشباب الإماراتي بالجهات الحكومية المعنية

Ⅶ استحداث برامج دراسية تعلم الشباب المهارات الحياتية وتبني جيلاً مسؤولاً

Ⅶ السعي لأن تكون دولة الإمارات مثالاً يحتذى به من خلال قيمها

Ⅶ بناء جيل من الشباب القوي والسليم يتمتع بالصحة نفسياً وجسمانياً

Ⅶ توفير بيئة مناسبة للشباب وتشجيعهم على ريادة الأعمال والابتكار

رابط المصدر: شما المزروعي:قيادة الإمارات تعد الشباب للمراكز الأولى

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً