أوهماها بوظيفة فهتكا عرضها في المركبة

اتهمت النيابة العامة في دبي، أمس، موظفاً وعاطلاً عن العمل من الجنسية الآسيوية هتكا عرض المجني عليها من الجنسية نفسها بعد خطفها بالحيلة والكذب، كما قاما بسرقتها وذلك بعد أن أوهماها بانهما سوف يقومان بتوظيفها واتفقا معها أنهما سوف يقلِّونها إلى موقع الشركة لإجراء

مقابلة العمل. وذكرت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة أن المجني عليها كانت تبحث عن عمل بعد أن استقالت من عملها السابق كموظفة استقبال، فوضعت سيرتها الذاتية ورقم هاتفها على موقع إعلانات للبحث عن وظيفة مناسبة، وأثناء إجرائها للعديد من المقابلات تلقت اتصالا هاتفيا من شخص لا تذكر اسمه ولا اسم الشركة وطلب منها الحضور لإجراء المقابلة الشخصية على أن تنتظره بالقرب من محطة المترو، فانتبهت بعدها لنداء المتهم عليها بالاسم لأنه يعرف شكلها أيضا من خلال السيرة الذاتية التي بحوزته، وبرفقة المتهم الثاني الذي طلب منها الجلوس في المقعد الخلفي حيث أكملت مكالمتها الهاتفية، وبعدها تبادلت الحوار مع المتهمين حول عملها السابق فأخبراها أن مقر الشركة غير بعيد عن محطة المترو، وبعد 15 دقيقة داخل المركبة انتابها القلق، وحين سألتهما عن موقع الشركة والى أين هما ذاهبان، قام احد المتهمين، بسرقة محتويات حقيبتها وهاتفها المحمول كما قاما بالتناوب على هتك عرضها بعد الاعتداء عليها بالضرب واستخدام الصاعق الكهربائي على عدة أماكن في جسدها. إفلات قال المسؤول في التحقيقات إن المجني عليها حاولت لفت انتباه المركبات الأخرى بالطرْق على أبواب النافذة، ولكن دون جدوى، وحاولت الوصول إلى مقود المركبة، لكي تحاول لفها، لكن احد المتهمين استطاع منعها من ذلك وأحكم سيطرته عليها، واستطاعت المجني عليها بعد توقفت المركبة بالقرب من منطقة إنشاءات وعند محاولة احد المتهمين الاعتداء عليها مرة أخرى فلتت منهما.


الخبر بالتفاصيل والصور


اتهمت النيابة العامة في دبي، أمس، موظفاً وعاطلاً عن العمل من الجنسية الآسيوية هتكا عرض المجني عليها من الجنسية نفسها بعد خطفها بالحيلة والكذب، كما قاما بسرقتها وذلك بعد أن أوهماها بانهما سوف يقومان بتوظيفها واتفقا معها أنهما سوف يقلِّونها إلى موقع الشركة لإجراء مقابلة العمل.

وذكرت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة أن المجني عليها كانت تبحث عن عمل بعد أن استقالت من عملها السابق كموظفة استقبال، فوضعت سيرتها الذاتية ورقم هاتفها على موقع إعلانات للبحث عن وظيفة مناسبة، وأثناء إجرائها للعديد من المقابلات تلقت اتصالا هاتفيا من شخص لا تذكر اسمه ولا اسم الشركة وطلب منها الحضور لإجراء المقابلة الشخصية على أن تنتظره بالقرب من محطة المترو، فانتبهت بعدها لنداء المتهم عليها بالاسم لأنه يعرف شكلها أيضا من خلال السيرة الذاتية التي بحوزته، وبرفقة المتهم الثاني الذي طلب منها الجلوس في المقعد الخلفي حيث أكملت مكالمتها الهاتفية، وبعدها تبادلت الحوار مع المتهمين حول عملها السابق فأخبراها أن مقر الشركة غير بعيد عن محطة المترو، وبعد 15 دقيقة داخل المركبة انتابها القلق، وحين سألتهما عن موقع الشركة والى أين هما ذاهبان، قام احد المتهمين، بسرقة محتويات حقيبتها وهاتفها المحمول كما قاما بالتناوب على هتك عرضها بعد الاعتداء عليها بالضرب واستخدام الصاعق الكهربائي على عدة أماكن في جسدها.

إفلات

قال المسؤول في التحقيقات إن المجني عليها حاولت لفت انتباه المركبات الأخرى بالطرْق على أبواب النافذة، ولكن دون جدوى، وحاولت الوصول إلى مقود المركبة، لكي تحاول لفها، لكن احد المتهمين استطاع منعها من ذلك وأحكم سيطرته عليها، واستطاعت المجني عليها بعد توقفت المركبة بالقرب من منطقة إنشاءات وعند محاولة احد المتهمين الاعتداء عليها مرة أخرى فلتت منهما.

رابط المصدر: أوهماها بوظيفة فهتكا عرضها في المركبة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً