بدء العمل بقسم العيادات الخارجية بمستشفى الجليلة التخصصي

بدأ مستشفى الجليلة للأطفال، وهو أول مستشفى تخصصي للأطفال من نوعه في إمارة دبي، في تقديم خدماته بقسم العيادات الخارجية بدءاً من يوم 15 أغسطس/‏ آب الماضي، وتشمل الخدمات المقدّمة عيادات خارجية متنوعة توفر خدمات دعم تغطّي التخصصات العامة والفرعية لطب الأطفال، ويقدّم قسم العيادات الخارجية خدماته على

مدار خمسة أيام في الأسبوع، من الأحد إلى الخميس، ابتداءً من الساعة 7:30 صباحاً وحتى الساعة 02:30 مساءً.وتم تجهيز قسم العيادات الخارجية بأحدث التقنيات الطبية العالمية ونظم البناء الصديقة للبيئة، مما يساهم في توفير بيئة صديقة للأطفال وعائلاتهم. كما حرصت إدارة المستشفى على استقطاب فريق من الخبراء على المستويين المحلي والعالمي يضم مجموعة من أطباء الأطفال وطاقم التمريض والطاقم الطبي المساعد ذوي الكفاءة العالية. ويضم مستشفى الجليلة ستة من مراكز التميز الخاصة؛ وهي مركز القلب، ومركز الأمراض العصبية، ومركز الكلى، ومركز الصحة النفسية للأطفال والمراهقين، ومركز العناية المركَّزة، ومركز أمراض السرطان والدم. وتجدر الإشارة إلى أن مركز الصحة النفسية للأطفال والمراهقين التابع لمستشفى الجليلة للأطفال هو الأول من نوعه في المنطقة.وعلقت الدكتورة رجاء عيسى القرق عضو مجلس أمناء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، بقولها: «يأتي بدء العمل في العيادات الخارجية لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال كخطوة هامة على طريق تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتمثلة في الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية للأطفال على مستوى الدولة والمنطقة. ومن خلال مستشفى الجليلة الفريد من نوعه، سنسعى ليس فقط لتوفير أفضل عناية صحية للأطفال المرضى فحسب، بل توفير أسلوب حياة صحي للمرضى وذويهم وتمكينهم من الاندماج مع المجتمع بشكل طبيعي. من جانبه أشار الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، إلى الارتباط الوثيق بين القيم الأساسية للمؤسسة والقيم التي يرتكز عليها مستشفى الجليلة، فقال: يعبّر مستشفى الجليلة للأطفال عن قيم المؤسسة على أفضل نحو ممكن. فالمستشفى يجسّد مساعينا لتعزيز وتوسيع نطاق الخدمات الطبية، والتقنيات الطبية، والتعليم والبحث العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة.وقالت الدكتورة موزة عجيف الزعابي، المدير التنفيذي للمستشفى: أردنا توفير بيئة تبدّد أي إيحاءات أو مشاعر سلبية قد تكون لدى الأطفال والمراهقين تجاه المستشفيات، وتمكّنهم من أن يكونوا على طبيعتهم، سواء أكانوا أطفالًا أم مراهقين أم شباباً.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

بدأ مستشفى الجليلة للأطفال، وهو أول مستشفى تخصصي للأطفال من نوعه في إمارة دبي، في تقديم خدماته بقسم العيادات الخارجية بدءاً من يوم 15 أغسطس/‏ آب الماضي، وتشمل الخدمات المقدّمة عيادات خارجية متنوعة توفر خدمات دعم تغطّي التخصصات العامة والفرعية لطب الأطفال، ويقدّم قسم العيادات الخارجية خدماته على مدار خمسة أيام في الأسبوع، من الأحد إلى الخميس، ابتداءً من الساعة 7:30 صباحاً وحتى الساعة 02:30 مساءً.
وتم تجهيز قسم العيادات الخارجية بأحدث التقنيات الطبية العالمية ونظم البناء الصديقة للبيئة، مما يساهم في توفير بيئة صديقة للأطفال وعائلاتهم. كما حرصت إدارة المستشفى على استقطاب فريق من الخبراء على المستويين المحلي والعالمي يضم مجموعة من أطباء الأطفال وطاقم التمريض والطاقم الطبي المساعد ذوي الكفاءة العالية.
ويضم مستشفى الجليلة ستة من مراكز التميز الخاصة؛ وهي مركز القلب، ومركز الأمراض العصبية، ومركز الكلى، ومركز الصحة النفسية للأطفال والمراهقين، ومركز العناية المركَّزة، ومركز أمراض السرطان والدم. وتجدر الإشارة إلى أن مركز الصحة النفسية للأطفال والمراهقين التابع لمستشفى الجليلة للأطفال هو الأول من نوعه في المنطقة.
وعلقت الدكتورة رجاء عيسى القرق عضو مجلس أمناء ورئيس مجلس إدارة مؤسسة الجليلة، بقولها: «يأتي بدء العمل في العيادات الخارجية لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال كخطوة هامة على طريق تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المتمثلة في الارتقاء بمستوى الرعاية الصحية للأطفال على مستوى الدولة والمنطقة. ومن خلال مستشفى الجليلة الفريد من نوعه، سنسعى ليس فقط لتوفير أفضل عناية صحية للأطفال المرضى فحسب، بل توفير أسلوب حياة صحي للمرضى وذويهم وتمكينهم من الاندماج مع المجتمع بشكل طبيعي.
من جانبه أشار الدكتور عبدالكريم سلطان العلماء الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة، إلى الارتباط الوثيق بين القيم الأساسية للمؤسسة والقيم التي يرتكز عليها مستشفى الجليلة، فقال: يعبّر مستشفى الجليلة للأطفال عن قيم المؤسسة على أفضل نحو ممكن. فالمستشفى يجسّد مساعينا لتعزيز وتوسيع نطاق الخدمات الطبية، والتقنيات الطبية، والتعليم والبحث العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقالت الدكتورة موزة عجيف الزعابي، المدير التنفيذي للمستشفى: أردنا توفير بيئة تبدّد أي إيحاءات أو مشاعر سلبية قد تكون لدى الأطفال والمراهقين تجاه المستشفيات، وتمكّنهم من أن يكونوا على طبيعتهم، سواء أكانوا أطفالًا أم مراهقين أم شباباً.

رابط المصدر: بدء العمل بقسم العيادات الخارجية بمستشفى الجليلة التخصصي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً