لافروف: الاتفاق مع واشنطن في سوريا مُعلق

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الإثنين، إن روسيا قلقة بشأن تطورات الوضع في سوريا وتسعى لإعادته إلى طبيعته. تأتي تعليقات لافروف في وقت

تحقق فيه القوات الحكومية السورية والقوات المتحالفة معها تقدما باتجاه حلب مواصلة هجوما بدأ قبل أسبوع لاستعادة الجانب الذي تسيطر عليه قوات المعارضة من المدينة بعد عشرات الضربات الجوية خلال الليل. وتسعى القوات السورية المدعومة بمقاتلين تدعمهم إيران وقوة جوية روسية للاستيلاء على المدينة المُقسمة بالكامل بعد انهيار وقف إطلاق النار في الشهر الماضي.وقال لافروف: “نريد إزالة كافة العقبات التي تقف في طريق تحقيق كل ما اتفقنا عليه لإعادة سوريا للوضع الطبيعي”.ونفذت القوات الحكومية السورية حملة جوية مدعومة بهجوم بري على شرق حلب المُحاصر حيث يختبئ مقاتلو المعارضة. وقال مسعفون إن المستشفيات تضررت بشدة في هذا الهجوم.غموضوأشار لافروف إلى أن اتفاقاً بوساطة موسكو وواشنطن “مازال مُعلقاً” بسبب “غموض” الموقف الأمريكي من سوريا.وأضاف: “نريد إزالة هذا الغموض حيث يؤثر بشكل مباشر على تعاوننا مع الولايات المتحدة لتطبيق الاتفاقات الروسية الأمريكية. وهذه الاتفاقات مُعلقة حالياً وذلك لعدم وضوح كيف تنظر واشنطن لأفعال المعارضة وجماعات المعارضة والمتشددين والمعارضة السياسية لنظام (بشار) الأسد التي ترفض قبول الاتفاقات الروسية الأمريكية”.وقال إنه على اتصال بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري.وانتقد لافروف فشل واشنطن في فصل جماعات المعارضة المعتدلة عمن تصفهم روسيا بالإرهابيين وهو ما سمح لقوات تقودها الجماعة التي كانت تعرف من قبل بجبهة النُصرة بانتهاك الهدنة المتفق عليها بين الولايات المتحدة وروسيا يوم 9 سبتمبر (أيلول).وهددت الولايات المتحدة بوقف الجهود الدبلوماسية إذا لم تتخذ روسيا خطوات فورية لإنهاء العنف.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم الإثنين، إن روسيا قلقة بشأن تطورات الوضع في سوريا وتسعى لإعادته إلى طبيعته.

تأتي تعليقات لافروف في وقت تحقق فيه القوات الحكومية السورية والقوات المتحالفة معها تقدما باتجاه حلب مواصلة هجوما بدأ قبل أسبوع لاستعادة الجانب الذي تسيطر عليه قوات المعارضة من المدينة بعد عشرات الضربات الجوية خلال الليل.

وتسعى القوات السورية المدعومة بمقاتلين تدعمهم إيران وقوة جوية روسية للاستيلاء على المدينة المُقسمة بالكامل بعد انهيار وقف إطلاق النار في الشهر الماضي.

وقال لافروف: “نريد إزالة كافة العقبات التي تقف في طريق تحقيق كل ما اتفقنا عليه لإعادة سوريا للوضع الطبيعي”.

ونفذت القوات الحكومية السورية حملة جوية مدعومة بهجوم بري على شرق حلب المُحاصر حيث يختبئ مقاتلو المعارضة. وقال مسعفون إن المستشفيات تضررت بشدة في هذا الهجوم.

غموض
وأشار لافروف إلى أن اتفاقاً بوساطة موسكو وواشنطن “مازال مُعلقاً” بسبب “غموض” الموقف الأمريكي من سوريا.

وأضاف: “نريد إزالة هذا الغموض حيث يؤثر بشكل مباشر على تعاوننا مع الولايات المتحدة لتطبيق الاتفاقات الروسية الأمريكية. وهذه الاتفاقات مُعلقة حالياً وذلك لعدم وضوح كيف تنظر واشنطن لأفعال المعارضة وجماعات المعارضة والمتشددين والمعارضة السياسية لنظام (بشار) الأسد التي ترفض قبول الاتفاقات الروسية الأمريكية”.

وقال إنه على اتصال بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري.

وانتقد لافروف فشل واشنطن في فصل جماعات المعارضة المعتدلة عمن تصفهم روسيا بالإرهابيين وهو ما سمح لقوات تقودها الجماعة التي كانت تعرف من قبل بجبهة النُصرة بانتهاك الهدنة المتفق عليها بين الولايات المتحدة وروسيا يوم 9 سبتمبر (أيلول).

وهددت الولايات المتحدة بوقف الجهود الدبلوماسية إذا لم تتخذ روسيا خطوات فورية لإنهاء العنف.

رابط المصدر: لافروف: الاتفاق مع واشنطن في سوريا مُعلق

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً