مسؤول سابق في ياهو يذكر أن الحسابات المسروقة قد تتجاوز المليار

يبدو أن العدد الفعلي لحسابات ياهو التي تمت سرقتها بسبب فشل أمني خطير في خدماتها، يُمكن أن يصبح أكثر من مجرد 500 مليون حساب كما ادَّعت الشركة. هذا ما صرَّحَ به مسؤول تنفيذي سابق لياهو – لم يكشف عن اسمه – كان على دراية بالمُمَارسات الأمنية للشركة. قال المسؤول المذكور

“على يقين بأن العدد أكبر مِمَّا وَرَدَ بالتقرير”. وعلى الرغم من تركه العمل لصالح الشركة، لكنه ذكر أنه على تواصلٍ مستمر مع الموظفين هناك، بما في ذلك من قاموا بالتحقيقِ بشأن الاختراق وسرقة الحسابات. ووفقًا له، فإن هذا النوع من الاختراق عرَّض عددًا مهولًا من حسابات ياهو للخطر، وهو ما يتراوح بين 1-3 مليار حساب. كذلك صرَّح المسؤول السابق أن الشركة لها قاعدة بيانات ضخمة، ففي عام 2014 الذي تم فيه تسريب الحسابات، تم اعتماد ما بين 700 مليون إلى مليار مستخدم نشط شهريًا لمنتجات ياهو، إلى جانب العديد من الحسابات الخاملة الأخرى التي لم يتم حذفها. حتى مع تلك التصريحات، لا يزال غير واضح لي كيف تمكن المقرصنون من اختراق قاعدة بيانات الشركة، كما أن ياهو لم تعلق كيف ومتى حدث ذلك الاختراق، وهو ما يشير – بالنسبة لي على الأقل – أن ياهو وغيرها من الشركات قد تفضّل التستُّر على تلك القضايا الأمنية وترك مستخدميها عُرضَة للخطر عن فضح ضعف قدرتها على حمايتهم. على كل حال، لا تزال القضية قيد التحقيق. المصدر: Business Insider تابِع @TamerImranتامر عمرانعلى


الخبر بالتفاصيل والصور


شعار ياهو

يبدو أن العدد الفعلي لحسابات ياهو التي تمت سرقتها بسبب فشل أمني خطير في خدماتها، يُمكن أن يصبح أكثر من مجرد 500 مليون حساب كما ادَّعت الشركة. هذا ما صرَّحَ به مسؤول تنفيذي سابق لياهو – لم يكشف عن اسمه – كان على دراية بالمُمَارسات الأمنية للشركة.

قال المسؤول المذكور “على يقين بأن العدد أكبر مِمَّا وَرَدَ بالتقرير”. وعلى الرغم من تركه العمل لصالح الشركة، لكنه ذكر أنه على تواصلٍ مستمر مع الموظفين هناك، بما في ذلك من قاموا بالتحقيقِ بشأن الاختراق وسرقة الحسابات.

ووفقًا له، فإن هذا النوع من الاختراق عرَّض عددًا مهولًا من حسابات ياهو للخطر، وهو ما يتراوح بين 1-3 مليار حساب. كذلك صرَّح المسؤول السابق أن الشركة لها قاعدة بيانات ضخمة، ففي عام 2014 الذي تم فيه تسريب الحسابات، تم اعتماد ما بين 700 مليون إلى مليار مستخدم نشط شهريًا لمنتجات ياهو، إلى جانب العديد من الحسابات الخاملة الأخرى التي لم يتم حذفها.

حتى مع تلك التصريحات، لا يزال غير واضح لي كيف تمكن المقرصنون من اختراق قاعدة بيانات الشركة، كما أن ياهو لم تعلق كيف ومتى حدث ذلك الاختراق، وهو ما يشير – بالنسبة لي على الأقل – أن ياهو وغيرها من الشركات قد تفضّل التستُّر على تلك القضايا الأمنية وترك مستخدميها عُرضَة للخطر عن فضح ضعف قدرتها على حمايتهم. على كل حال، لا تزال القضية قيد التحقيق.

المصدر: Business Insider

تابِع @TamerImran

تامر عمرانعلى Google+

رابط المصدر: مسؤول سابق في ياهو يذكر أن الحسابات المسروقة قد تتجاوز المليار

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً