كوريا الجنوبية تتعهد بردع الاستفزازات النووية لجارتها الشمالية

ذكر رئيس الوزراء الكوري الجنوبي، هوانج كيو آن، اليوم الإثنين، أن بلاده تبذل جهداً شاملاً لردع الاستفزازات النووية الكورية الشمالية، داعياً لحل المشكلة النووية الكورية الشمالية لفتح عصر من السلام

الحقيقي في شبه الجزيرة الكورية. وذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية أن هوانج أدلى بذلك في خطاب في احتفال يوم تأسيس الدولة المقام في سيول اليوم الإثنين، قائلاً إن كوريا الجنوبية عززت بإجماع مع الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي والصين وروسيا، على عدم السماح ببرنامج كوريا الشمالية النووي.من جانبه، قال السياسي الكوري الجنوبي، نام كيونج بيل، الذي يعتقد أنه سيكون مرشحاً رئاسياً محتملاً للحزب الحاكم، أنه يتعين على البلاد الاستعداد للتسلح النووي في مواجهة التهديدات المتنامية في كوريا الشمالية.وجاءت تصريحات نام كيونج بيل ­ المحافظ بمقاطعة كيونج كي ­ في مقابلة مع وكالة يونهاب للأنباء اليوم الإثنين، أشار خلالها إلى مخاوف من أن تسحب الولايات المتحدة مظلتها النووية من كوريا الجنوبية.وقال السياسي الكوري الجنوبي: “لقد حان الوقت بالنسبة لنا للنظر في الخيارات المختلفة، ومن بينها التحضير للتسلح النووي”، مضيفاً أن “الأعمال التحضيرية للتسلح النووي ينبغي أن تبدأ مع انطلاق الحكومة المقبلة أو، في الواقع، الآن”.وأضاف المحافظ إنه على الرغم من أن الأسلحة النووية لا يمكن الحصول عليها على الفور، كوريا الجنوبية يمكن أن تبدأ مناقشة هذه المسألة مع الولايات المتحدة بعد الاستعداد لها داخلياً.وبشأن التحالف العسكري بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، قال نام إن هناك تحولاً في النظرة العامة في الولايات المتحدة تجاهه، الأمر الذي قد يؤدي إلى تحول في سياسة مظلة واشنطن النووية.وأوضح نام أنه في “حال فاز ترامب بالانتخابات فإن هذا التغيير فى سياسة المظلة النووية يمكن أن يحدث بسرعة جداً ويصبح حقيقة واقعية، وحتى إذا لم يتم انتخاب ترامب فإن القضية ستطفو على السطح في الأوساط السياسية الأمريكية بسبب التحول في التصور العام الأمريكي”، معرباً عن قلقه من أن كوريا الجنوبية لا تبدو مستعدة لمثل هذا التحول.


الخبر بالتفاصيل والصور



ذكر رئيس الوزراء الكوري الجنوبي، هوانج كيو آن، اليوم الإثنين، أن بلاده تبذل جهداً شاملاً لردع الاستفزازات النووية الكورية الشمالية، داعياً لحل المشكلة النووية الكورية الشمالية لفتح عصر من السلام الحقيقي في شبه الجزيرة الكورية.

وذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية أن هوانج أدلى بذلك في خطاب في احتفال يوم تأسيس الدولة المقام في سيول اليوم الإثنين، قائلاً إن كوريا الجنوبية عززت بإجماع مع الولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي والصين وروسيا، على عدم السماح ببرنامج كوريا الشمالية النووي.

من جانبه، قال السياسي الكوري الجنوبي، نام كيونج بيل، الذي يعتقد أنه سيكون مرشحاً رئاسياً محتملاً للحزب الحاكم، أنه يتعين على البلاد الاستعداد للتسلح النووي في مواجهة التهديدات المتنامية في كوريا الشمالية.

وجاءت تصريحات نام كيونج بيل ­ المحافظ بمقاطعة كيونج كي ­ في مقابلة مع وكالة يونهاب للأنباء اليوم الإثنين، أشار خلالها إلى مخاوف من أن تسحب الولايات المتحدة مظلتها النووية من كوريا الجنوبية.

وقال السياسي الكوري الجنوبي: “لقد حان الوقت بالنسبة لنا للنظر في الخيارات المختلفة، ومن بينها التحضير للتسلح النووي”، مضيفاً أن “الأعمال التحضيرية للتسلح النووي ينبغي أن تبدأ مع انطلاق الحكومة المقبلة أو، في الواقع، الآن”.

وأضاف المحافظ إنه على الرغم من أن الأسلحة النووية لا يمكن الحصول عليها على الفور، كوريا الجنوبية يمكن أن تبدأ مناقشة هذه المسألة مع الولايات المتحدة بعد الاستعداد لها داخلياً.

وبشأن التحالف العسكري بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، قال نام إن هناك تحولاً في النظرة العامة في الولايات المتحدة تجاهه، الأمر الذي قد يؤدي إلى تحول في سياسة مظلة واشنطن النووية.

وأوضح نام أنه في “حال فاز ترامب بالانتخابات فإن هذا التغيير فى سياسة المظلة النووية يمكن أن يحدث بسرعة جداً ويصبح حقيقة واقعية، وحتى إذا لم يتم انتخاب ترامب فإن القضية ستطفو على السطح في الأوساط السياسية الأمريكية بسبب التحول في التصور العام الأمريكي”، معرباً عن قلقه من أن كوريا الجنوبية لا تبدو مستعدة لمثل هذا التحول.

رابط المصدر: كوريا الجنوبية تتعهد بردع الاستفزازات النووية لجارتها الشمالية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً