3.4 مليارات عملية بواسطة «نول» منذ تشغيل النظام في 2009

أجهزة استخراج بطاقات «نول». من المصدر مطر الطاير : المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات كشف المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير، أن إجمالي عدد العمليات التي تمت بالبطاقة الموحدة «نول» في مختلف وسائل النقل منذ تشغيل النظام في سبتمبر عام 2009

حتى منتصف العام بلغ ثلاثة مليارات و400 مليون عملية دخول وخروج الركاب من محطات مترو وترام دبي، والحافلات، ومركبات الأجرة، ووسائل النقل البحري، ودفع تعرفة المواقف، وإعادة تعبئة البطاقات. وشهد المعدل اليومي لاستخدام «نول» نمواً كبيراً في الفترة الماضية نتيجة للتوسع في استخدامات بطاقة نول، حيث بلغ مليونين و400 ألف عملية يومياً، فيما بلغ إجمالي عدد بطاقات وتذاكر «نول» أكثر من 48 مليون بطاقة وتذكرة. وقال الطاير إن «نظام التحصيل الآلي في الهيئة، الذي يشمل بطاقات (نول) والمحفظة الإلكترونية يُعد إحدى أهم منصات الدفع الذكية في دبي، إذ يسهم بشكل كبير في دعم جهود حكومة دبي في التحول نحو المدينة الأذكى والأسعد عالمياً»، مشيراً إلى أن «الهيئة وقعت، أخيراً، مذكرة تفاهم مع مكتب مدينة دبي الذكية، تم بموجبها اعتماد استخدام بطاقة (نول) وسيلة دفع ذكية في عمليات الدفع الصغيرة في دبي، كما وقعت مذكرة تفاهم مع بلدية دبي لاستخدام (نول) في تحصيل تعرفة دخول أربع حدائق في الإمارة، وسيتم مستقبلاً التوسع في استخدامات بطاقة (نول). كما أطلقت الهيئة في عام 2010، بالتعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني، البطاقة الائتمانية المدمجة، التي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، وتجمع بين مزايا كل من البطاقات الائتمانية البنكية والبطاقة الموحدة (نول)، حيث تتيح لحامليها وظائف السداد ببطاقة الائتمان والبطاقة الذكية المزودة بتقنية الدفع دون لمس، إلى جانب إمكانية استخدامها في وسائل النقل الجماعي المختلفة التابعة للهيئة». وأكد الطاير أن البطاقة الموحدة «نول» تُعد من البطاقات الأكثر أماناً، كونها تتميز بتقنيات عالية ومميزات متعددة، وحصدت العديد من الجوائز، منها جائزة أفضل بطاقة مدفوعة في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن إجمالي عدد بطاقات وتذاكر «نول» التي تم إنتاجها منذ تشغيل مترو دبي في سبتمبر 2009 بلغ أكثر من 48 مليون بطاقة وتذكرة، منها 34 مليون تذكرة نول حمراء، و13 مليون بطاقة فضية، ومليون و400 ألف بطاقة ذهبية، و64 ألف بطاقة زرقاء، ويتم بيع «نول» في أكثر من 1000 جهاز بيع وتعبئة في مختلف مناطق إمارة دبي، وكذلك عبر 50 وكيل بيع، مثل (كارفور، سبينس، لولو، زووم، رضا الأنصاري للصرافة، بنك الإمارات دبي الوطني، بنك أبوظبي التجاري.. وغيرها) موزعة على 1500 موقع، إلى جانب التطبيق الذكي (تطبيق المواصلات العامة). وأوضح أن نظام المحفظة الإلكترونية هو عبارة عن حساب إلكتروني مسبق الدفع لخدمات الهيئة، حيث يمكن للشركات حفظ الأموال في حساب المحفظة الالكترونية كوسيلة دفع جديدة لدفع خدمات هيئة الطرق والمواصلات بدلاً من استخدام المبالغ النقدية أو بطاقات الائتمان، مشيراً إلى أن عدد الحسابات بلغ 1100 حساب، فيما بلغت قيمة الايرادات التي تمت عبر المحفظة الإلكترونية 170 مليون درهم. وتتميز المحفظة بتوفير الوقت، وتجنب حمل مبالغ نقدية، والدفع الآمن عن طريق الموقع الالكتروني، وسهولة الاطلاع على تفاصيل الحساب، وإلغاء عملية الدفع بسهولة، كما تتيح للمتعاملين دفع رسوم خدمات ترخيص المركبات والسائقين، وجارٍ العمل على التوسع في استخداماتها لتشمل مختلف خدمات الهيئة الإلكترونية للأفراد والشركات.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • أجهزة استخراج بطاقات «نول». من المصدر
  • مطر الطاير : المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات

كشف المدير العام ورئيس مجلس المديرين لهيئة الطرق والمواصلات، مطر الطاير، أن إجمالي عدد العمليات التي تمت بالبطاقة الموحدة «نول» في مختلف وسائل النقل منذ تشغيل النظام في سبتمبر عام 2009 حتى منتصف العام بلغ ثلاثة مليارات و400 مليون عملية دخول وخروج الركاب من محطات مترو وترام دبي، والحافلات، ومركبات الأجرة، ووسائل النقل البحري، ودفع تعرفة المواقف، وإعادة تعبئة البطاقات. وشهد المعدل اليومي لاستخدام «نول» نمواً كبيراً في الفترة الماضية نتيجة للتوسع في استخدامات بطاقة نول، حيث بلغ مليونين و400 ألف عملية يومياً، فيما بلغ إجمالي عدد بطاقات وتذاكر «نول» أكثر من 48 مليون بطاقة وتذكرة. وقال الطاير إن «نظام التحصيل الآلي في الهيئة، الذي يشمل بطاقات (نول) والمحفظة الإلكترونية يُعد إحدى أهم منصات الدفع الذكية في دبي، إذ يسهم بشكل كبير في دعم جهود حكومة دبي في التحول نحو المدينة الأذكى والأسعد عالمياً»، مشيراً إلى أن «الهيئة وقعت، أخيراً، مذكرة تفاهم مع مكتب مدينة دبي الذكية، تم بموجبها اعتماد استخدام بطاقة (نول) وسيلة دفع ذكية في عمليات الدفع الصغيرة في دبي، كما وقعت مذكرة تفاهم مع بلدية دبي لاستخدام (نول) في تحصيل تعرفة دخول أربع حدائق في الإمارة، وسيتم مستقبلاً التوسع في استخدامات بطاقة (نول).
كما أطلقت الهيئة في عام 2010، بالتعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني، البطاقة الائتمانية المدمجة، التي تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، وتجمع بين مزايا كل من البطاقات الائتمانية البنكية والبطاقة الموحدة (نول)، حيث تتيح لحامليها وظائف السداد ببطاقة الائتمان والبطاقة الذكية المزودة بتقنية الدفع دون لمس، إلى جانب إمكانية استخدامها في وسائل النقل الجماعي المختلفة التابعة للهيئة».
وأكد الطاير أن البطاقة الموحدة «نول» تُعد من البطاقات الأكثر أماناً، كونها تتميز بتقنيات عالية ومميزات متعددة، وحصدت العديد من الجوائز، منها جائزة أفضل بطاقة مدفوعة في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن إجمالي عدد بطاقات وتذاكر «نول» التي تم إنتاجها منذ تشغيل مترو دبي في سبتمبر 2009 بلغ أكثر من 48 مليون بطاقة وتذكرة، منها 34 مليون تذكرة نول حمراء، و13 مليون بطاقة فضية، ومليون و400 ألف بطاقة ذهبية، و64 ألف بطاقة زرقاء، ويتم بيع «نول» في أكثر من 1000 جهاز بيع وتعبئة في مختلف مناطق إمارة دبي، وكذلك عبر 50 وكيل بيع، مثل (كارفور، سبينس، لولو، زووم، رضا الأنصاري للصرافة، بنك الإمارات دبي الوطني، بنك أبوظبي التجاري.. وغيرها) موزعة على 1500 موقع، إلى جانب التطبيق الذكي (تطبيق المواصلات العامة).
وأوضح أن نظام المحفظة الإلكترونية هو عبارة عن حساب إلكتروني مسبق الدفع لخدمات الهيئة، حيث يمكن للشركات حفظ الأموال في حساب المحفظة الالكترونية كوسيلة دفع جديدة لدفع خدمات هيئة الطرق والمواصلات بدلاً من استخدام المبالغ النقدية أو بطاقات الائتمان، مشيراً إلى أن عدد الحسابات بلغ 1100 حساب، فيما بلغت قيمة الايرادات التي تمت عبر المحفظة الإلكترونية 170 مليون درهم.
وتتميز المحفظة بتوفير الوقت، وتجنب حمل مبالغ نقدية، والدفع الآمن عن طريق الموقع الالكتروني، وسهولة الاطلاع على تفاصيل الحساب، وإلغاء عملية الدفع بسهولة، كما تتيح للمتعاملين دفع رسوم خدمات ترخيص المركبات والسائقين، وجارٍ العمل على التوسع في استخداماتها لتشمل مختلف خدمات الهيئة الإلكترونية للأفراد والشركات.

رابط المصدر: 3.4 مليارات عملية بواسطة «نول» منذ تشغيل النظام في 2009

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً