«المعرفة» تفعّل «الإخطارات الذكية» بدءاً من العام الجاري

محمد السويدي : «(الإخطارات الذكية) تشجع المدارس على اتخاذ خطوات أكثر صرامة في اختيار وتوظيف المعلمين». أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، بأنها بدأت تفعيل «الإخطارات الذكية» لتعيين المعلمين الجدد في المدارس الخاصة في الإمارة، موضحة أن «3037 معلماً جديداً حصلوا على إخطارات تعيين العام الجاري في

تخصصات مختلفة، فيما تعكف الهيئة على دراسة 1000 إخطار آخر للبت فيها»، وفق مدير علاقات المتعاملين في الهيئة، محمد السويدي. وأضاف السويدي: «إنه بدءاً من العام الدراسي الجاري، ستتحوّل عمليات إصدار واعتماد وتصديق إخطارات التعيين إلى (ذكية)»، موضحاً أنها «ستتم بشكل مباشر بين إدارات المدارس من جهة، والموقع الإلكتروني للهيئة من جهة أخرى». وبيّن أن «الإخطارات تشمل المعلمين الجدد الراغبين في العمل بالمدارس الخاصة في دبي، والمعلمين المنتقلين من مدرسة إلى أخرى»، لافتاً إلى أن «إجمالي عدد المعلمين في المدارس الخاصة في الإمارة يبلغ 17 ألفاً و620 معلماً ومعلمة، وفقاً لآخر إحصاءات الهيئة، وأنهم حصلوا جميعاً على إخطارات التعيين». وتابع السويدي أن «عملية الحصول على إخطارات التعيين تشمل مراحل مختلفة، لتصفية المعلمين المرشحين ونقلهم إلى مرحلة التعيين النهائي، ويشترك في هذه العملية كل من: المدارس والمرشحين أنفسهم، وخبراء تربويين من هيئة المعرفة، وموظفين متخصصين، وتتضمن عملية تقييم المعلمين ثلاثة متطلبات رئيسة، هي: المعرفة العلمية في مادة التدريس، والفهم التربوي، ومهارات التخطيط العملية للدروس». وقال إن «الهيئة تهدف من إلزام المدارس بعدم تعيين معلمين من دون الحصول على إخطار تعيين، إلى ضمان تحقيق الأهداف ذات العلاقة بالأجندة الوطنية للدولة»، لافتاً إلى أن «هذه الآلية تسهم في ضمان جودة أفضل في تقديم البرامج التعليمية في مواد اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها، والتربية الإسلامية، إضافة إلى رفع مستوى مخرجات الطلبة التعليمية في المواد الأساسية على صعيد التعلم والتحصيل والتقدم الدراسي، وتشجيع المدارس على اتخاذ خطوات أكثر صرامة في عمليات اختيار وتوظيف المعلمين، وتوفير فرصة تطوير غير مباشرة للمرشحين للتعيين، لأنهم سيحتاجون إلى صقل مهارات التعليم لديهم تمهيداً لتعيينهم، وكذلك رفع مستوى وعي المدارس والمؤسسات التعليمية في المجتمع المحلي، لإعداد أفضل المرشحين في المستقبل». ووفقاً للهيئة، تنفذ عملية تعيين معلمي اللغة العربية والتربية الإسلامية أربع مرات، خلال كل عام دراسي، وتحديداً خلال أشهر: (أبريل ويونيو وسبتمبر ونوفمبر) من كل عام، ما يسمح للمدارس بوضع خطة أفضل لتوظيف معلميها، فيما يتم تعيين معلمي بقية التخصصات على مدار العام الدراسي.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • محمد السويدي : «(الإخطارات الذكية) تشجع المدارس على اتخاذ خطوات أكثر صرامة في اختيار وتوظيف المعلمين».

أفادت هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، بأنها بدأت تفعيل «الإخطارات الذكية» لتعيين المعلمين الجدد في المدارس الخاصة في الإمارة، موضحة أن «3037 معلماً جديداً حصلوا على إخطارات تعيين العام الجاري في تخصصات مختلفة، فيما تعكف الهيئة على دراسة 1000 إخطار آخر للبت فيها»، وفق مدير علاقات المتعاملين في الهيئة، محمد السويدي.

وأضاف السويدي: «إنه بدءاً من العام الدراسي الجاري، ستتحوّل عمليات إصدار واعتماد وتصديق إخطارات التعيين إلى (ذكية)»، موضحاً أنها «ستتم بشكل مباشر بين إدارات المدارس من جهة، والموقع الإلكتروني للهيئة من جهة أخرى».

وبيّن أن «الإخطارات تشمل المعلمين الجدد الراغبين في العمل بالمدارس الخاصة في دبي، والمعلمين المنتقلين من مدرسة إلى أخرى»، لافتاً إلى أن «إجمالي عدد المعلمين في المدارس الخاصة في الإمارة يبلغ 17 ألفاً و620 معلماً ومعلمة، وفقاً لآخر إحصاءات الهيئة، وأنهم حصلوا جميعاً على إخطارات التعيين».

وتابع السويدي أن «عملية الحصول على إخطارات التعيين تشمل مراحل مختلفة، لتصفية المعلمين المرشحين ونقلهم إلى مرحلة التعيين النهائي، ويشترك في هذه العملية كل من: المدارس والمرشحين أنفسهم، وخبراء تربويين من هيئة المعرفة، وموظفين متخصصين، وتتضمن عملية تقييم المعلمين ثلاثة متطلبات رئيسة، هي: المعرفة العلمية في مادة التدريس، والفهم التربوي، ومهارات التخطيط العملية للدروس».

وقال إن «الهيئة تهدف من إلزام المدارس بعدم تعيين معلمين من دون الحصول على إخطار تعيين، إلى ضمان تحقيق الأهداف ذات العلاقة بالأجندة الوطنية للدولة»، لافتاً إلى أن «هذه الآلية تسهم في ضمان جودة أفضل في تقديم البرامج التعليمية في مواد اللغة العربية للناطقين بها وبغيرها، والتربية الإسلامية، إضافة إلى رفع مستوى مخرجات الطلبة التعليمية في المواد الأساسية على صعيد التعلم والتحصيل والتقدم الدراسي، وتشجيع المدارس على اتخاذ خطوات أكثر صرامة في عمليات اختيار وتوظيف المعلمين، وتوفير فرصة تطوير غير مباشرة للمرشحين للتعيين، لأنهم سيحتاجون إلى صقل مهارات التعليم لديهم تمهيداً لتعيينهم، وكذلك رفع مستوى وعي المدارس والمؤسسات التعليمية في المجتمع المحلي، لإعداد أفضل المرشحين في المستقبل».

ووفقاً للهيئة، تنفذ عملية تعيين معلمي اللغة العربية والتربية الإسلامية أربع مرات، خلال كل عام دراسي، وتحديداً خلال أشهر: (أبريل ويونيو وسبتمبر ونوفمبر) من كل عام، ما يسمح للمدارس بوضع خطة أفضل لتوظيف معلميها، فيما يتم تعيين معلمي بقية التخصصات على مدار العام الدراسي.

رابط المصدر: «المعرفة» تفعّل «الإخطارات الذكية» بدءاً من العام الجاري

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً