«استشاري الشارقة» يلتئم الخميس محملاً بمطالب المواطنين

مع بداية العام الجاري عاشت إمارة الشارقة عرساً ديمقراطياً لافتاً تمثل في انتخاب نصف أعضاء مجلسها الاستشاري، وحفلت الفترة حينذاك بزخم من الجداول الانتخابية التي طرحها المرشحون للحصول على أصوات الناخبين، تضمنت معظمها محاور وقضايا غاية في الأهمية، والموضوعية والمنطقية، فيما انتهت الخطوة اللافتة على مستوى برلمان الإمارة

إلى بادرة غير مسبوقة على مستواه أيضا هي انتخاب سيدة لرئاسته، فضلاً عن انتخاب أفراد يمثلون مجموعة مشهودة من أطياف المجتمع البارزين على مستوى الفكر، والمكانة، والتحضر، والرقي، ليكونوا باكورة الأعضاء المنتخبين فيه، فضلا عن تعيين النصف الثاني من الأعضاء الذين لا يختلفون عن المنتخبين.وفي احتفالية لاحقة مشهودة أيضا عقد المجلس دور انعقاده الأول من فصلة التشريعي التاسع، وشهد تداول ومناقشة الكثير من الموضوعات والقضايا رهن الساعة، والأخرى قيد الدراسة والاستعداد للتنفيذ، وعاش الجميع قرابة الأشهر الخمسة الماضية مفردات العرس الديمقراطي، بيقين تام بالدور المهم للمجلس في تناول كل ما يهم مواطني الإمارة، ويحقق احتياجاتهم.وتجري الاستعدادات على قدم وساق لافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول، الخميس المقبل، وفي غمرة المجريات الحالية، فان أعضاء المجلس يلتئمون محملين بمطالب أبناء الإمارة، وهنا لابد من الوقوف على مدى الرضا المجتمعي – من مسؤولي الدوائر المحلية- عن أداء الأعضاء، ونجاح التجربة الانتخابية، والمطلوب منهم خلال الفترة المقبلة، سواء بالتركيز على مناقشة موضوعات بعينها تشكل في حد ذاتها هاجسا لأبناء الإمارة، أو مناقشة قوانين في حاجة إلى إعادة نظر، وتغيير وتحديث، أو غير ذلك.قال العميد سيف الزري قائد عام شرطة الشارقة: لمسنا الحماس الكبير من أعضاء المجلس خلال مناقشتهم سياسة القيادة في الدور الماضي لانعقاد المجلس، وظهرت الرغبة الصادقة منهم في توصيل أصوات أفراد المجتمع إلى مسؤولي دوائر حكومة الشارقة، فضلا عن مراجعتهم التشريعات والقوانين، إلى جانب تفاعلهم مع مواطني الإمارة.وبالفعل فقد أثبتت التجربة الانتخابية نجاحها بشكل كبير، حيث عمل الأعضاء بالفعل على توصيل مطالب أفراد المجتمع إلى الجهات المعنية، فيما أتمنى منهم خلال دور الانعقاد المقبل متابعة تنفيذ التوصيات الصادرة عن المجلس سابقا، والوقوف على المراحل التي وصلت إليها في التطبيق، والتركيز على كل ما من شأنه تطوير الخدمات في الإمارة. منهج واضح ورأى المهندس خليفة الطنيجي رئيس دائرة الإسكان أن زخم التجربة الانتخابية، والإقبال عليها، والمشاركة فيها من أطياف المجتمع، عكست مدى نجاحها، حيث وفي ضوء تميزها، لاقت إقبالا كبيرا، وتفاعلا ملموسا، قائلا: إذا قسنا نجاح التجربة على دائرة الإسكان فقد لاحظنا التفاعل من الأعضاء في نقل هموم المواطنين وتفاصيل احتياجاتهم ومطالبهم إلى مسؤولي الدوائر عامة، والإسكان خاصة، فضلا عن اللفتة الطيبة من المجلس بتكريم الدوائر الأكثر تفاعلا معه، وكانت دائرتنا من ضمنها، وهذه البادرة تسهم في زيادة أواصر التعاون، والتواصل مع المجلس خلال الفترة المقبلة.وأهيب بالأعضاء متابعة تطبيق التوصيات الصادرة عن المجلس في دوراته السابقة، وزيادة أواصر التعاون في ما بينه وبين الدوائر الخدمية، ودعمها تشريعيا، واستشاريا، وقانونيا، لاستصدار قرارات تفيد أبناء الإمارة، بزيادة الطاقة الوظيفية، أو رفع سقف الموازنات المرصودة لبعض المشاريع، والتركيز على الخدمية منها، وأيضا على الأعضاء تناول القضايا التعليمية، والأخرى المتعلقة بالفئات الست التي ذكرها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في خطاب افتتاح دور الانعقاد المنصرم للمجلس، حيث ومن خلال الخطاب رسم سموه منهجاً واضحاً للأعضاء، بالتركيز على القضايا المجتمعية الأكثر إلحاحاً، لاسيما الأسرية والخدمية. حلول مرضية وأكد عبد العزيز شامس مدير عام دائرة التسجيل العقاري في الشارقة أن الهدف الرئيسي الذي يعمل عليه أعضاء المجلس هو القيام بمتابعة مصالح الناس، وتمثيلهم بالشكل المطلوب، ونقل همومهم ومشكلاتهم إلى المعنيين، مشيرا إلى ان عليهم الاهتمام بمناقشة القضايا التعليمية، والصحية، وواقع المراكز الصحية، والتخصصات الطبية المتوفرة فيها، والأخرى التي في حاجة إلى رفدها بكفاءات.ولقد اثبت أعضاء «الاستشاري» كفاءة كبيرة في معالجة الكثير من القضايا، حيث نقلوا الاستفسارات التي يتلقونها من أفراد المجتمع إلى مسؤولي الدوائر، وتواصلوا معهم إلى أن أوجدوا لها حلولاً مختلفة أرضت الجميع. قضايا مهمة وأشار المهندس عبد الكريم الحوسني مدير إدارة بناء ورعاية المساجد في دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة إلى أن التجربة الانتخابية لاستشاري الشارقة ساهمت في رفده بعناصر مواطنة تتمتع بالمصداقية والجدية، والموضوعية والتأهل والكفاءة لخوض تجربة العمل البرلماني بإجادة مشهودة، قائلا: معظم الداعمين للأعضاء المنتخبين، هم من أبناء الإمارة الحريصين على مصلحتها، الذين وظفوا أنفسهم مستشارين وداعمين لهم، فيما أصبحوا محاسبين لهم كذلك على أدائهم، وعلى المقترحات والموضوعات التي يقدمونها ويناقشونها، ما ساهم في تميز الأداء في المجلس.ولا شك أن التجربة الانتخابية المميزة أدت إلى تزايد الحس الوطني، فضلا عن دورها في حدوث حراك مجتمعي، أدى بالجميع إلى متابعة عمل المجلس، عدا ذلك أتمنى من الأعضاء تبني بعض القضايا المهمة مثل رفد القطاع الهندسي بأفضل الممارسات المهنية، وخلق فرص عمل للموارد البشرية، وتمكين المواطنين في ريادة الأعمال، وتعزيز سياسة القراءة، والابتكار، كنهج لبناء مستقبل الأجيال، وإطلاق مبادرات لاستدامة البيئة، كمسؤولية وطنية مجتمعية، وتعميق روح العمل التطوعي. معرض الكتاب وأكد محمد مبارك مدير مكتب علاقات العمل في وزارة الموارد البشرية والتوطين: «استشاري» الشارقة تجربة برلمانية راقية، ومتحضرة، ويعتبر من انجح المجالس التي مورس فيها العمل الديمقراطي بشكل صحيح، وأثبت نضوجه في ذلك، خاصة مع التجربة الانتخابية التي عاشها مؤخراً، والتي نجحت بامتياز منذ بدايتها حتى نهايتها، فضلاً عن النضوج الفكري الذي عكسته من خلال عملية الترشح، والتصويت، والانتخاب.ولقد ظهرت جهود الأعضاء جلية من خلال تناولهم الكثير من القضايا المهمة، علاوة على زياراتهم إلى مواطني الإمارة للوقوف على المطالب، التي رفعوا في شأنها توصيات مهمة، في حين نتمنى أن يطالب الأعضاء بسن تشريع ما يسهم في أن يتصدر معرض الكتاب رقم «1» على مستوى العالم اجمع. خطة واضحة أكد رياض عيلان مدير عام بلدية الشارقة أن أعضاء «استشاري» الشارقة حملوا المسؤولية التي أوكلت إليهم بإخلاص، وأدوا واجبهم تجاه أبناء الإمارة بإخلاص، وتفان، ومصداقية، وموضوعية.وقال: كل موضوع طرحه الأعضاء على مائدة النقاش والتداول كان من الأهمية بمكان للجميع، ولم يأت عبثاً أو من دون دراسة، حيث جميع القضايا التي يتناولها الأعضاء محل إعداد وفق جداول، وخطة واضحة المعالم، وبالتالي لا يمكن تكليفهم بالنظر في مواضيع بعينها، لأننا على ثقة كاملة، ويقين تام بأنهم على قدر المسؤولية، وبحجم الواجب والمهمة رفيعة المستوى التي أوكلت إليهم. ومن دون شك فمجتمع الإمارة بأسره يكن كل الاحترام والتقدير للمجلس بأكمله، ويقدر جهوده في إيصال أصوات أبناء الإمارة إلى المعنيين، والنظر في المطالب، والعمل بجدية ومصداقية على تلبيتها وفق المتاح. إجازة الأبوة قال خالد مسلط نائب نائب رئيس قسم الإعلام، ومسؤول الاتصال الحكومي في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة: أتمنى من أعضاء «الاستشاري» زيادة التواصل مع أفراد المجتمع على مدار العام، لان عملهم هو التفاعل ميدانيا دونما انقطاع مع أبناء الإمارة بصرف النظر عن الإجازة البرلمانية من عدمها، خاصة أنها التجربة الانتخابية الأولى للمجلس، التي لاقت الكثير من الزخم المحلي والخارجي، وأدت بالتالي إلى تحمل الأعضاء مسؤولية كبيرة عليهم الإيفاء بها بشكل متكامل، وبذل جهد مضاعف عن الأعضاء السابقين، لتعزيز الصورة المشرقة للإمارة والمجلس.وأتمنى من الأعضاء التركيز على استكمال البنى التحتية خاصة في المناطق الجديدة، وفتح سقف إجازة الأبوة من ثلاثة أيام إلى أسبوعين على الأقل، ليستطيع الأب الذي رزقه الله بمولود جديد انجاز الإجراءات المترتبة على ذلك، من تسجيل المولود، وغير ذلك من المعاملات المتعلقة بهذا الحدث، كما أتمنى أن يهتم الأعضاء بزيارة كبار السن في دور المسنين للوقوف على احتياجاتهم ونقلها للمعنيين، وكذا ذوي الاحتياجات الخاصة، لاسيما مرضى التوحد، لتوعية المجتمع بطبيعة مرضهم.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

مع بداية العام الجاري عاشت إمارة الشارقة عرساً ديمقراطياً لافتاً تمثل في انتخاب نصف أعضاء مجلسها الاستشاري، وحفلت الفترة حينذاك بزخم من الجداول الانتخابية التي طرحها المرشحون للحصول على أصوات الناخبين، تضمنت معظمها محاور وقضايا غاية في الأهمية، والموضوعية والمنطقية، فيما انتهت الخطوة اللافتة على مستوى برلمان الإمارة إلى بادرة غير مسبوقة على مستواه أيضا هي انتخاب سيدة لرئاسته، فضلاً عن انتخاب أفراد يمثلون مجموعة مشهودة من أطياف المجتمع البارزين على مستوى الفكر، والمكانة، والتحضر، والرقي، ليكونوا باكورة الأعضاء المنتخبين فيه، فضلا عن تعيين النصف الثاني من الأعضاء الذين لا يختلفون عن المنتخبين.
وفي احتفالية لاحقة مشهودة أيضا عقد المجلس دور انعقاده الأول من فصلة التشريعي التاسع، وشهد تداول ومناقشة الكثير من الموضوعات والقضايا رهن الساعة، والأخرى قيد الدراسة والاستعداد للتنفيذ، وعاش الجميع قرابة الأشهر الخمسة الماضية مفردات العرس الديمقراطي، بيقين تام بالدور المهم للمجلس في تناول كل ما يهم مواطني الإمارة، ويحقق احتياجاتهم.
وتجري الاستعدادات على قدم وساق لافتتاح دور الانعقاد العادي الثاني يوم 6 أكتوبر/ تشرين الأول، الخميس المقبل، وفي غمرة المجريات الحالية، فان أعضاء المجلس يلتئمون محملين بمطالب أبناء الإمارة، وهنا لابد من الوقوف على مدى الرضا المجتمعي – من مسؤولي الدوائر المحلية- عن أداء الأعضاء، ونجاح التجربة الانتخابية، والمطلوب منهم خلال الفترة المقبلة، سواء بالتركيز على مناقشة موضوعات بعينها تشكل في حد ذاتها هاجسا لأبناء الإمارة، أو مناقشة قوانين في حاجة إلى إعادة نظر، وتغيير وتحديث، أو غير ذلك.
قال العميد سيف الزري قائد عام شرطة الشارقة: لمسنا الحماس الكبير من أعضاء المجلس خلال مناقشتهم سياسة القيادة في الدور الماضي لانعقاد المجلس، وظهرت الرغبة الصادقة منهم في توصيل أصوات أفراد المجتمع إلى مسؤولي دوائر حكومة الشارقة، فضلا عن مراجعتهم التشريعات والقوانين، إلى جانب تفاعلهم مع مواطني الإمارة.
وبالفعل فقد أثبتت التجربة الانتخابية نجاحها بشكل كبير، حيث عمل الأعضاء بالفعل على توصيل مطالب أفراد المجتمع إلى الجهات المعنية، فيما أتمنى منهم خلال دور الانعقاد المقبل متابعة تنفيذ التوصيات الصادرة عن المجلس سابقا، والوقوف على المراحل التي وصلت إليها في التطبيق، والتركيز على كل ما من شأنه تطوير الخدمات في الإمارة.

منهج واضح

ورأى المهندس خليفة الطنيجي رئيس دائرة الإسكان أن زخم التجربة الانتخابية، والإقبال عليها، والمشاركة فيها من أطياف المجتمع، عكست مدى نجاحها، حيث وفي ضوء تميزها، لاقت إقبالا كبيرا، وتفاعلا ملموسا، قائلا: إذا قسنا نجاح التجربة على دائرة الإسكان فقد لاحظنا التفاعل من الأعضاء في نقل هموم المواطنين وتفاصيل احتياجاتهم ومطالبهم إلى مسؤولي الدوائر عامة، والإسكان خاصة، فضلا عن اللفتة الطيبة من المجلس بتكريم الدوائر الأكثر تفاعلا معه، وكانت دائرتنا من ضمنها، وهذه البادرة تسهم في زيادة أواصر التعاون، والتواصل مع المجلس خلال الفترة المقبلة.
وأهيب بالأعضاء متابعة تطبيق التوصيات الصادرة عن المجلس في دوراته السابقة، وزيادة أواصر التعاون في ما بينه وبين الدوائر الخدمية، ودعمها تشريعيا، واستشاريا، وقانونيا، لاستصدار قرارات تفيد أبناء الإمارة، بزيادة الطاقة الوظيفية، أو رفع سقف الموازنات المرصودة لبعض المشاريع، والتركيز على الخدمية منها، وأيضا على الأعضاء تناول القضايا التعليمية، والأخرى المتعلقة بالفئات الست التي ذكرها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في خطاب افتتاح دور الانعقاد المنصرم للمجلس، حيث ومن خلال الخطاب رسم سموه منهجاً واضحاً للأعضاء، بالتركيز على القضايا المجتمعية الأكثر إلحاحاً، لاسيما الأسرية والخدمية.

حلول مرضية

وأكد عبد العزيز شامس مدير عام دائرة التسجيل العقاري في الشارقة أن الهدف الرئيسي الذي يعمل عليه أعضاء المجلس هو القيام بمتابعة مصالح الناس، وتمثيلهم بالشكل المطلوب، ونقل همومهم ومشكلاتهم إلى المعنيين، مشيرا إلى ان عليهم الاهتمام بمناقشة القضايا التعليمية، والصحية، وواقع المراكز الصحية، والتخصصات الطبية المتوفرة فيها، والأخرى التي في حاجة إلى رفدها بكفاءات.
ولقد اثبت أعضاء «الاستشاري» كفاءة كبيرة في معالجة الكثير من القضايا، حيث نقلوا الاستفسارات التي يتلقونها من أفراد المجتمع إلى مسؤولي الدوائر، وتواصلوا معهم إلى أن أوجدوا لها حلولاً مختلفة أرضت الجميع.

قضايا مهمة

وأشار المهندس عبد الكريم الحوسني مدير إدارة بناء ورعاية المساجد في دائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة إلى أن التجربة الانتخابية لاستشاري الشارقة ساهمت في رفده بعناصر مواطنة تتمتع بالمصداقية والجدية، والموضوعية والتأهل والكفاءة لخوض تجربة العمل البرلماني بإجادة مشهودة، قائلا: معظم الداعمين للأعضاء المنتخبين، هم من أبناء الإمارة الحريصين على مصلحتها، الذين وظفوا أنفسهم مستشارين وداعمين لهم، فيما أصبحوا محاسبين لهم كذلك على أدائهم، وعلى المقترحات والموضوعات التي يقدمونها ويناقشونها، ما ساهم في تميز الأداء في المجلس.
ولا شك أن التجربة الانتخابية المميزة أدت إلى تزايد الحس الوطني، فضلا عن دورها في حدوث حراك مجتمعي، أدى بالجميع إلى متابعة عمل المجلس، عدا ذلك أتمنى من الأعضاء تبني بعض القضايا المهمة مثل رفد القطاع الهندسي بأفضل الممارسات المهنية، وخلق فرص عمل للموارد البشرية، وتمكين المواطنين في ريادة الأعمال، وتعزيز سياسة القراءة، والابتكار، كنهج لبناء مستقبل الأجيال، وإطلاق مبادرات لاستدامة البيئة، كمسؤولية وطنية مجتمعية، وتعميق روح العمل التطوعي.

معرض الكتاب

وأكد محمد مبارك مدير مكتب علاقات العمل في وزارة الموارد البشرية والتوطين: «استشاري» الشارقة تجربة برلمانية راقية، ومتحضرة، ويعتبر من انجح المجالس التي مورس فيها العمل الديمقراطي بشكل صحيح، وأثبت نضوجه في ذلك، خاصة مع التجربة الانتخابية التي عاشها مؤخراً، والتي نجحت بامتياز منذ بدايتها حتى نهايتها، فضلاً عن النضوج الفكري الذي عكسته من خلال عملية الترشح، والتصويت، والانتخاب.
ولقد ظهرت جهود الأعضاء جلية من خلال تناولهم الكثير من القضايا المهمة، علاوة على زياراتهم إلى مواطني الإمارة للوقوف على المطالب، التي رفعوا في شأنها توصيات مهمة، في حين نتمنى أن يطالب الأعضاء بسن تشريع ما يسهم في أن يتصدر معرض الكتاب رقم «1» على مستوى العالم اجمع.

خطة واضحة

أكد رياض عيلان مدير عام بلدية الشارقة أن أعضاء «استشاري» الشارقة حملوا المسؤولية التي أوكلت إليهم بإخلاص، وأدوا واجبهم تجاه أبناء الإمارة بإخلاص، وتفان، ومصداقية، وموضوعية.
وقال: كل موضوع طرحه الأعضاء على مائدة النقاش والتداول كان من الأهمية بمكان للجميع، ولم يأت عبثاً أو من دون دراسة، حيث جميع القضايا التي يتناولها الأعضاء محل إعداد وفق جداول، وخطة واضحة المعالم، وبالتالي لا يمكن تكليفهم بالنظر في مواضيع بعينها، لأننا على ثقة كاملة، ويقين تام بأنهم على قدر المسؤولية، وبحجم الواجب والمهمة رفيعة المستوى التي أوكلت إليهم. ومن دون شك فمجتمع الإمارة بأسره يكن كل الاحترام والتقدير للمجلس بأكمله، ويقدر جهوده في إيصال أصوات أبناء الإمارة إلى المعنيين، والنظر في المطالب، والعمل بجدية ومصداقية على تلبيتها وفق المتاح.

إجازة الأبوة

قال خالد مسلط نائب نائب رئيس قسم الإعلام، ومسؤول الاتصال الحكومي في دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة: أتمنى من أعضاء «الاستشاري» زيادة التواصل مع أفراد المجتمع على مدار العام، لان عملهم هو التفاعل ميدانيا دونما انقطاع مع أبناء الإمارة بصرف النظر عن الإجازة البرلمانية من عدمها، خاصة أنها التجربة الانتخابية الأولى للمجلس، التي لاقت الكثير من الزخم المحلي والخارجي، وأدت بالتالي إلى تحمل الأعضاء مسؤولية كبيرة عليهم الإيفاء بها بشكل متكامل، وبذل جهد مضاعف عن الأعضاء السابقين، لتعزيز الصورة المشرقة للإمارة والمجلس.
وأتمنى من الأعضاء التركيز على استكمال البنى التحتية خاصة في المناطق الجديدة، وفتح سقف إجازة الأبوة من ثلاثة أيام إلى أسبوعين على الأقل، ليستطيع الأب الذي رزقه الله بمولود جديد انجاز الإجراءات المترتبة على ذلك، من تسجيل المولود، وغير ذلك من المعاملات المتعلقة بهذا الحدث، كما أتمنى أن يهتم الأعضاء بزيارة كبار السن في دور المسنين للوقوف على احتياجاتهم ونقلها للمعنيين، وكذا ذوي الاحتياجات الخاصة، لاسيما مرضى التوحد، لتوعية المجتمع بطبيعة مرضهم.

رابط المصدر: «استشاري الشارقة» يلتئم الخميس محملاً بمطالب المواطنين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً