4 مسنين متعافين يرقدون بمستشفى القاسمي عدة أشهر

كشفت نعيمة خميس الناخي، رئيس قسم الخدمات الاجتماعية في مستشفى القاسمي بالشارقة، ل«الخليج» عن أن المرضى طويلي الإقامة في المستشفى من كبار السن بلغ عددهم في الوقت الراهن أربعة أشخاص، وطالت مدة إقامتهم من شهر إلى عدة شهور، حيث يفضل ذووهم بقاءهم في المستشفى أطول مدة زمنية، على

الرغم من أن علاجهم يتطلب أياماً عدة فقط.وأشارت إلى أن المستشفى يستقبل أسبوعياً ثلاث إلى أربع حالات من كبار السن، ومعظمهم يمكثون مدة زمنية طويلة، تزيد على أربعة أسابيع، مؤكدة أن المستشفى يقدم لهم الرعاية الصحية بصورة كاملة، طوال ساعات اليوم، من خلال طبيب وممرضة. وأضافت أن هناك شكوى دائمة من مماطلة بعض أهالي المسنين في تسلمهم، بعد تلقيهم العلاج اللازم واستقرار حالتهم الصحية، وتأكيد الطبيب عدم حاجتهم للبقاء داخل المستشفى، وضرورة العودة لمنازلهم لتقديم الرعاية لهم، إذ يكون أمثال هؤلاء المسنين بحاجة إلى رعاية منزلية.وقالت إنه غالباً ما يحضر مثل هؤلاء المرضى للمستشفى من قبل أسرهم، ويرفض بعض الأهالي استقبالهم مرة أخرى، بعد تلقيهم العلاج وشفائهم من المرض الذي دخلوا المستشفى من أجله، وغالباً لا يستدعي الأمر بقاءهم في المستشفى، مع أننا نوضح لهم أن المستشفى للعلاج، وليس للترفيه.وبينت أن هؤلاء المرضى انتهى دور الطبيب بشأنهم إلا أن الأمر يتعلق بالتواصل مع ذويهم، لإتمام الإجراءات الخاصة بخروجهم من المستشفى.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

كشفت نعيمة خميس الناخي، رئيس قسم الخدمات الاجتماعية في مستشفى القاسمي بالشارقة، ل«الخليج» عن أن المرضى طويلي الإقامة في المستشفى من كبار السن بلغ عددهم في الوقت الراهن أربعة أشخاص، وطالت مدة إقامتهم من شهر إلى عدة شهور، حيث يفضل ذووهم بقاءهم في المستشفى أطول مدة زمنية، على الرغم من أن علاجهم يتطلب أياماً عدة فقط.
وأشارت إلى أن المستشفى يستقبل أسبوعياً ثلاث إلى أربع حالات من كبار السن، ومعظمهم يمكثون مدة زمنية طويلة، تزيد على أربعة أسابيع، مؤكدة أن المستشفى يقدم لهم الرعاية الصحية بصورة كاملة، طوال ساعات اليوم، من خلال طبيب وممرضة.
وأضافت أن هناك شكوى دائمة من مماطلة بعض أهالي المسنين في تسلمهم، بعد تلقيهم العلاج اللازم واستقرار حالتهم الصحية، وتأكيد الطبيب عدم حاجتهم للبقاء داخل المستشفى، وضرورة العودة لمنازلهم لتقديم الرعاية لهم، إذ يكون أمثال هؤلاء المسنين بحاجة إلى رعاية منزلية.
وقالت إنه غالباً ما يحضر مثل هؤلاء المرضى للمستشفى من قبل أسرهم، ويرفض بعض الأهالي استقبالهم مرة أخرى، بعد تلقيهم العلاج وشفائهم من المرض الذي دخلوا المستشفى من أجله، وغالباً لا يستدعي الأمر بقاءهم في المستشفى، مع أننا نوضح لهم أن المستشفى للعلاج، وليس للترفيه.
وبينت أن هؤلاء المرضى انتهى دور الطبيب بشأنهم إلا أن الأمر يتعلق بالتواصل مع ذويهم، لإتمام الإجراءات الخاصة بخروجهم من المستشفى.

رابط المصدر: 4 مسنين متعافين يرقدون بمستشفى القاسمي عدة أشهر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً