مقتل جندي هندي في هجوم على معسكر للجيش بكشمير

هاجم ما لا يقل عن 6 متشددين معسكراً للجيش الهندي في شمال كشمير ليل الأحد، وقتلوا أحد أفراد قوات أمن الحدود وأصابوا أخر وذلك بعد أسبوعين من هجوم مماثل أودى

بحياة 19 جندياً وصعد التوتر بين الهند وباكستان. بدأ الهجوم على معسكر 46 التابع لقوات راشتليا رايفلز في منطقة برامولا والذي يضم أيضاً وحدة من قوات أمن الحدود في حوالي الساعة 10.30 مساء (17:00 بتوقيت غرينتش) وأعقبه تبادل لإطلاق النار.وقال امتياز حسين المسؤول بالشرطة: “قتل أحد أفراد الأمن وأصيب أخر عندما حاول المتشدون دخول معسكر للجيش”.ولم يتسن على الفور التأكد من تقارير محلية أفادت بمقتل اثنين من المهاجمين.وتقع برامولا وهي عاصمة إقليمية على الطريق من سريناجار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير في أقصى شمال الهند إلى منطقة أوري الحدودية التي شهدت هجوماً على قاعدة للجيش في 18 سبتمبر (أيلول).وشنت الهند “ضربات محسوبة” في الساعات الأولى من صباح الخميس ضد معسكرات للمتشددين على الجانب الباكستاني من الخط الفاصل بين شطري إقليم كشمير وأعلنت أنها أوقعت خسائر جسيمة في صفوف المتشددين.


الخبر بالتفاصيل والصور



هاجم ما لا يقل عن 6 متشددين معسكراً للجيش الهندي في شمال كشمير ليل الأحد، وقتلوا أحد أفراد قوات أمن الحدود وأصابوا أخر وذلك بعد أسبوعين من هجوم مماثل أودى بحياة 19 جندياً وصعد التوتر بين الهند وباكستان.

بدأ الهجوم على معسكر 46 التابع لقوات راشتليا رايفلز في منطقة برامولا والذي يضم أيضاً وحدة من قوات أمن الحدود في حوالي الساعة 10.30 مساء (17:00 بتوقيت غرينتش) وأعقبه تبادل لإطلاق النار.

وقال امتياز حسين المسؤول بالشرطة: “قتل أحد أفراد الأمن وأصيب أخر عندما حاول المتشدون دخول معسكر للجيش”.

ولم يتسن على الفور التأكد من تقارير محلية أفادت بمقتل اثنين من المهاجمين.

وتقع برامولا وهي عاصمة إقليمية على الطريق من سريناجار العاصمة الصيفية لإقليم كشمير في أقصى شمال الهند إلى منطقة أوري الحدودية التي شهدت هجوماً على قاعدة للجيش في 18 سبتمبر (أيلول).

وشنت الهند “ضربات محسوبة” في الساعات الأولى من صباح الخميس ضد معسكرات للمتشددين على الجانب الباكستاني من الخط الفاصل بين شطري إقليم كشمير وأعلنت أنها أوقعت خسائر جسيمة في صفوف المتشددين.

رابط المصدر: مقتل جندي هندي في هجوم على معسكر للجيش بكشمير

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً