تحت الإختبار: “ووليت” المحفظة الأكثر ذكاءا .. على الأرجح !


الخبر بالتفاصيل والصور


img_0897

ساهمت التقنية مُؤخرا في التعامل مع كثير من مُشكلات الحياة اليومية المُعتادة, بداية من إعداد قائمة التسوق لطلبات المنزل اليومية وحتى تنظيم إستخدامك اليومي للتنقلات والمُواصلات من خلال تطبيقات مثل “أوبر” وغيره، ولكن بقيت بعض المُشكلات البسيطة المُستعصية على الحل، من بينها مُشكلة المفقودات الشخصية مثل ضياع النظارات، والمحفظة

وغيرها من الأغراض الشخصية صغيرة الحجم.

بعد نجاح حملتها التمويلية من خلال موقع Kickstarter بإجمالي قيمة تمويلية بلغت ٣٣٠ ألف دولار أمريكي، نجحت شركة Woolet في إطلاق محفظة ذكية تهدف الى التغلب على مشكلة فقدان المحفظة الشخصية الخاصة بالرجال. في هذا المقال، نضع محفظة Woolet الذكية تحت الإختبار، لنرى إذا ما كانت تنجح في القيام بتلك الوظيفة أم لا.

خامات فاخرة من الجلد الطبيعي، وصناعة يدوية مُتقنة

إستخدمنا في تلك التجربة النسخة Woolet العادية، وهي محفظة صغيرة الحجم، مصنوعة بالكامل من الجلد الطبيعي الفاخر بحياكة يدوية مُتقنة. نالت الألوان في تلك النسخة التي إخترتها إعجابي، وهي مزيج من اللونين الأسود والأحمر، تستطيع أن تشعر بمكان وجود الرقاقة الإلكترونية الخاصة بالمحفظة، والتي تشعر بها كمنطقة مُنتفخة قليلا في المُنتصف. سينال التصميم وجودة الخامة إعجاب من يميلون الى المحافظ صغيرة الحجم.

img_0900

الوسيلة المثالية لتتبُع محفظتك الثمينة !

تعتمد “ووليت” على الجيل الرابع من تقنية البلوتوث Bluetooth 4.0 للإتصال بالتطبيق الخاص بالمحفظة، والذي يتوافر حاليا على أجهزة أندرويد، وiOS، وتعمل الشركة حاليا على نُسخة لنظام ويندوز فون كذلك. وبمُجرد إتمام التواصل والتعارف بين المحفظة والتطبيق يُمكن ضبط التطبيق ليُصدر صوت تحذيري في حال إبتعد الهاتف عن المحفظة، كما يُمكن من خلال التطبيق عند البحث عن المحفظة إرسال أمر لها بإصدار صوت للمُساعدة في البحث عنها. تتضمن المحفظة كذلك رُقاقة لحساب المسافة، بحيث يُمكن إستخدام التطبيق في معرفة مدى بعد الهاتف عنها لمسافة حتى ٣٠ مترا، كما يستطيع مالك المحفظة التعرف على آخر مكان سُجل وجود المحفظة به على الهريطة من خلال التطبيق نفسه.

أداء ممتاز، وعلامات إستفهام حول البطارية !

أثبتت المحفظة الذكية Woolet أداءا ممتازا في القيام بوظائفها، ولا شك لدي في أن من يفقدون محفظتهم بإستمرار سيُقدرون كثيرا الوظيفة التي تُؤديها تلك المحفظة. ولكن التساؤل الذي أجد نفسي مُضطرا لطرحه هنا يتعلق بالبطارية التي تعمل بها تلك الرقاقات الإلكترونية داخل المحفظة.

تعمل woolet ببطارية بسعة ١٥٠ ميللي أمبير تكفيها للعمل لمدة ٦ شهور مُتواصلة (وفقا للشركة المُنتجة، وهو ما لم يتسنى لي التأكد منه بالتجربة حتى الآن). وستحتاج المحفظة بعد تلك المُدة الى إعادة شحنها لمدة ساعتين من خلال لوحة شحن لاسلكية تُباع بشكل مُستقل بسعر ٤٠ دولار أمريكي، لتعمل بعدها المحفظة لمدة ٦ شهور أُخرى. وفي حين تبدو مدة الشهور الستة كافية للغاية لشحنه واحدة، إلا أنني أجدني أنتقد وبشدة فكرة أن يُباع الشاحن بشكل مُستقل، حيث يبدو لي المنتج بهذا الشكل كمُنتج مُؤقت يعمل لمدة ٦ شهور فقط.

img_0904

الخُلاصة:

تُباع محفظة “ووليت” الذكية بسعر ١١٩ دولار أمريكي، وفي حين تأتي بتصميم وخامات جيدة وتُؤدي المحفظة وظيفتها بطريقة مثالية بشكل سيُقدره حتما من يفقد أشياؤه بإستمرار، إلا أن السعر لا يزال مُرتفع كثيرا بالنظر الى أن المحفظة لا تأتي مصحوبة بلوحة الشحن اللاسلكية الخاصة بها، والتي تُباع مُستقلة بسعر ٤٠ دولار إضافية.

رابط المصدر: تحت الإختبار: “ووليت” المحفظة الأكثر ذكاءا .. على الأرجح !

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً