منتخبنا للتجديف سادساً في «آسيوية الشاطئية»

اختتم المنتخب الوطني للتجديف مشاركة الإمارات في فعاليات دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الخامسة التي تستضيفها مدينة دانانغ بفيتنام في المركز السادس في مسابقة الرباعي حيث حل بزمن 2:49.83 دقيقة ومثل المنتخب كل من أحمد الحمادي، وحميد المطروشي، وخميس الشامسي، وحمد المطروشي، وتوجت تايلاند بالميدالية

الذهبية بالسباق واندونيسيا بالفضية وهونغ كونغ بالبرونزية. وأكد مهدي قريدي المدير الفني للمنتخب أن المشاركة في دانانغ إيجابية في ضوء الإمكانات المتاحة وظروف الاستعداد مشيراً إلى وجود بعض العناصر التي أدت إلى تحقيق هذه النتائج مثل نقص الخبرة وقلة الإعداد ولكن في المجمل أداء اللاعبين تحسن نسبياً مع نهاية هذه المشاركة الهامة. ويسدل الستار غداً على منافسات الدورة التي شارك فيها 3000 رياضي من 45 دولة وسيتم الإعلان عن الدولة المستضيفة للنسخة القادمة عام 2020 بعد اعتماد إقامتها من المجلس الأولمبي الآسيوي كل 4 سنوات. مناشدة من ناحية أخرى ناشد حميد المطروشي، لاعب منتخب التجديف المسؤولين عن اتحاد اللعبة والهيئة العامة للشباب والرياضة، زيادة الدعم المادي المُخصص للتجديف، مشيراً إلى أن اللعبة من الرياضات التي تحتاج مبالغ كبيرة تساعد اللاعبين على المنافسة بقوة وإحراز الألقاب. وقال:نملك عناصر واعدة لديها الإمكانيات الفنية على مقارعة أبطال العالم وليس في آسيا فقط، لكن ما نحتاج إليه وبشدة هو الدعم المادي لشراء قوارب متطورة شأن الموجودة في البطولات الدولية،وعلى سبيل المثال ليس لدينا في الإمارات قوارب رباعية، كالتي خضنا فيها المنافسات، والقوارب الموجودة للفردي والزوجي فقط، ومثل هذه القوارب تتمتع بتقنية عالية، وهذا هو السبب الذي جعلنا لا نحصل على ميدالية ملونة في اليوم الأخير رغم العمل الجماعي المميز . إمكانيات وتابع: لا يوجد فارق فني بيننا وبين اللاعبين الذين حصلوا على ميداليات الفارق الوحيد كان الإمكانيات المتوفرة لهم ولنا، وفي اعتقادي الشخصي، أن الفوارق تزول لو توفر لنا الدعم ،وعموماً استفدنا من دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية من حيث زيادة الخبرات للاعبين أو من حيث التعرف على مستوى المنتخبات القوية، وإذا توفرت لنا الإمكانيات، سنحقق النجاح والتميز في أول استحقاق آسيوي مُقبل. مستوى أعرب خميس الشامسي لاعب منتخب التجديف عن رضاه التام بالمستوى الذي قدمه هو وزملاؤه في «شاطئية دانانغ»،وقال: شاركنا في فئات الفردي والزوجي والرباعي وقدمنا المطلوب في ظل استخدام قوارب مختلفة ونظام لعب جديد يطبق للمرة الأولى آسيوياً والثانية عالمياً، وفي الوقت نفسه كان في متناولنا تحقيق نتائج أفضل حيث إن الدورة لم تكن بالمستوى القوي الذي يمنعنا من المنافسة على حصد ميدالية للإمارات ولكن إعدادنا لم يساعدنا، وتوجد بعض الأخطاء البسيطة سنعمل على تصحيحها مع الطاقم الفني في الفترة المقبلة. وأضاف: تبين لنا من خلال المشاركة في الدورة الشاطئية أمور عدة ولاسيما خلال برنامج سير المنافسات مثل لحظة الصعود للقارب مع صافرة البداية، وكيفية التعامل مع الظروف الخارجية. 06 احتلت الإمارات المركز السادس في «شاطئية دانانغ» في جدول الترتيب العام وجاءت الثانية «عربيا» وحقق لاعبونا 9 ميداليات بالدورة «4 ذهبيات وفضيتين و3 برونزيات». من خلال المشاركة في 4 رياضات هي الجوجيتسو، والكرة الشاطئية، والتجديف، وبناء الأجسام .


الخبر بالتفاصيل والصور


اختتم المنتخب الوطني للتجديف مشاركة الإمارات في فعاليات دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الخامسة التي تستضيفها مدينة دانانغ بفيتنام في المركز السادس في مسابقة الرباعي حيث حل بزمن 2:49.83 دقيقة ومثل المنتخب كل من أحمد الحمادي، وحميد المطروشي، وخميس الشامسي، وحمد المطروشي، وتوجت تايلاند بالميدالية الذهبية بالسباق واندونيسيا بالفضية وهونغ كونغ بالبرونزية.

وأكد مهدي قريدي المدير الفني للمنتخب أن المشاركة في دانانغ إيجابية في ضوء الإمكانات المتاحة وظروف الاستعداد مشيراً إلى وجود بعض العناصر التي أدت إلى تحقيق هذه النتائج مثل نقص الخبرة وقلة الإعداد ولكن في المجمل أداء اللاعبين تحسن نسبياً مع نهاية هذه المشاركة الهامة.

ويسدل الستار غداً على منافسات الدورة التي شارك فيها 3000 رياضي من 45 دولة وسيتم الإعلان عن الدولة المستضيفة للنسخة القادمة عام 2020 بعد اعتماد إقامتها من المجلس الأولمبي الآسيوي كل 4 سنوات.

مناشدة

من ناحية أخرى ناشد حميد المطروشي، لاعب منتخب التجديف المسؤولين عن اتحاد اللعبة والهيئة العامة للشباب والرياضة، زيادة الدعم المادي المُخصص للتجديف، مشيراً إلى أن اللعبة من الرياضات التي تحتاج مبالغ كبيرة تساعد اللاعبين على المنافسة بقوة وإحراز الألقاب. وقال:نملك عناصر واعدة لديها الإمكانيات الفنية على مقارعة أبطال العالم وليس في آسيا فقط، لكن ما نحتاج إليه وبشدة هو الدعم المادي لشراء قوارب متطورة شأن الموجودة في البطولات الدولية،وعلى سبيل المثال ليس لدينا في الإمارات قوارب رباعية، كالتي خضنا فيها المنافسات، والقوارب الموجودة للفردي والزوجي فقط، ومثل هذه القوارب تتمتع بتقنية عالية، وهذا هو السبب الذي جعلنا لا نحصل على ميدالية ملونة في اليوم الأخير رغم العمل الجماعي المميز .

إمكانيات

وتابع: لا يوجد فارق فني بيننا وبين اللاعبين الذين حصلوا على ميداليات الفارق الوحيد كان الإمكانيات المتوفرة لهم ولنا، وفي اعتقادي الشخصي، أن الفوارق تزول لو توفر لنا الدعم ،وعموماً استفدنا من دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية من حيث زيادة الخبرات للاعبين أو من حيث التعرف على مستوى المنتخبات القوية، وإذا توفرت لنا الإمكانيات، سنحقق النجاح والتميز في أول استحقاق آسيوي مُقبل.

مستوى

أعرب خميس الشامسي لاعب منتخب التجديف عن رضاه التام بالمستوى الذي قدمه هو وزملاؤه في «شاطئية دانانغ»،وقال: شاركنا في فئات الفردي والزوجي والرباعي وقدمنا المطلوب في ظل استخدام قوارب مختلفة ونظام لعب جديد يطبق للمرة الأولى آسيوياً والثانية عالمياً، وفي الوقت نفسه كان في متناولنا تحقيق نتائج أفضل حيث إن الدورة لم تكن بالمستوى القوي الذي يمنعنا من المنافسة على حصد ميدالية للإمارات ولكن إعدادنا لم يساعدنا، وتوجد بعض الأخطاء البسيطة سنعمل على تصحيحها مع الطاقم الفني في الفترة المقبلة.

وأضاف: تبين لنا من خلال المشاركة في الدورة الشاطئية أمور عدة ولاسيما خلال برنامج سير المنافسات مثل لحظة الصعود للقارب مع صافرة البداية، وكيفية التعامل مع الظروف الخارجية.

06

احتلت الإمارات المركز السادس في «شاطئية دانانغ» في جدول الترتيب العام وجاءت الثانية «عربيا» وحقق لاعبونا 9 ميداليات بالدورة «4 ذهبيات وفضيتين و3 برونزيات».

من خلال المشاركة في 4 رياضات هي الجوجيتسو، والكرة الشاطئية، والتجديف، وبناء الأجسام .

رابط المصدر: منتخبنا للتجديف سادساً في «آسيوية الشاطئية»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً