»الصحة العالمية« تدعو لإخلاء الجرحى في سوريا

wpua-300x300

وجهت منظمة الصحة العالمية في جنيف أمس نداء طالبت فيه بالسماح بإخلاء طبي للجرحى والمرضى من مناطق النزاع بما في ذلك منطقة شرقي حلب ووقف الهجمات على العاملين الصحيين والفرق والمرافق الطبية. وقالت مارغريت تشان مديرة المنظمة إن الوضع أصبح مستفزاً ويدمى القلب بعدما تسببت هجمات بلا

هوادة على المستشفيات في تدمير أسرّتها ومعداتها والعاملين الصحيين ومخازن الأدوية الأساسية ونفادها ونفاد مواد التخدير اللازمة للجراحات، في وقت يحتاج كثيرون إلى الرعاية الطبية وبخاصة الأطفال. وحذّرت من الوضع المتدهور شرقي حلب مع تضاؤل إمدادات المياه والغذاء والوقود وعدم السماح للمنظمات بتقديم المساعدات منذ الحصار في 7 يوليو الماضي. وأفادت المنظمة بأن الأسبوع الماضي شهد إصابة أكثر من 840 شخصاً ثلثهم من الأطفال في حين تتداعى المرافق الصحية التي يفترض أن تعالجهم بينما يقدر عدد الأطباء بأقل من 30 بينما تعمل 6 مستشفيات بشكل جزئي.. مطالبة بالتوقف عن منع الإمدادات الطبية الحيوية من الدخول ضمن القوافل الإغاثية.  من جهته أكد المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بالمنظمة بيت سلامة أن المنظمة العالمية وشركاءها مستعدون لتسليم الإمدادات إلى شرقي حلب إلا أنهم لم يحصلوا على ضمانات لتسهيل تلك العملية في الوقت الذي أكد فيه جاهزية المنظمة لعمليات الإخلاء الطبي حينما يصبح ذلك ممكناً.


الخبر بالتفاصيل والصور


وجهت منظمة الصحة العالمية في جنيف أمس نداء طالبت فيه بالسماح بإخلاء طبي للجرحى والمرضى من مناطق النزاع بما في ذلك منطقة شرقي حلب ووقف الهجمات على العاملين الصحيين والفرق والمرافق الطبية.

وقالت مارغريت تشان مديرة المنظمة إن الوضع أصبح مستفزاً ويدمى القلب بعدما تسببت هجمات بلا هوادة على المستشفيات في تدمير أسرّتها ومعداتها والعاملين الصحيين ومخازن الأدوية الأساسية ونفادها ونفاد مواد التخدير اللازمة للجراحات، في وقت يحتاج كثيرون إلى الرعاية الطبية وبخاصة الأطفال.

وحذّرت من الوضع المتدهور شرقي حلب مع تضاؤل إمدادات المياه والغذاء والوقود وعدم السماح للمنظمات بتقديم المساعدات منذ الحصار في 7 يوليو الماضي.

وأفادت المنظمة بأن الأسبوع الماضي شهد إصابة أكثر من 840 شخصاً ثلثهم من الأطفال في حين تتداعى المرافق الصحية التي يفترض أن تعالجهم بينما يقدر عدد الأطباء بأقل من 30 بينما تعمل 6 مستشفيات بشكل جزئي.. مطالبة بالتوقف عن منع الإمدادات الطبية الحيوية من الدخول ضمن القوافل الإغاثية.

 من جهته أكد المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بالمنظمة بيت سلامة أن المنظمة العالمية وشركاءها مستعدون لتسليم الإمدادات إلى شرقي حلب إلا أنهم لم يحصلوا على ضمانات لتسهيل تلك العملية في الوقت الذي أكد فيه جاهزية المنظمة لعمليات الإخلاء الطبي حينما يصبح ذلك ممكناً.

رابط المصدر: »الصحة العالمية« تدعو لإخلاء الجرحى في سوريا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً