وسائل إعلام أميركية تنعت ترامب بـ«الكذب»

قبل خمسة أسابيع من الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، لم تعد وسائل الإعلام الأميركية تكترث للياقة والمراعاة في تغطيتها للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، بل باتت تشرح تصريحاته وتدقق في أعماله، وصولاً إلى حد نعته بـ«الكذب».. في وقت شهد المشهد الإعلامي الذي يفترض أن يكون

في قمة الاستقطاب في خضم الحملة الانتخابية «انقلاباً» مع تخلي صحف محافظة عن دعم الحزب الجمهوري لأول مرة في تاريخها. وفي إطار المعركة الانتخابية التي تشارك بها كالعادة الصحف الكبرى، خرجت صحيفة «نيويورك تايمز» عن خطها المعتدل لتندد بـ«أكاذيب» رجل الأعمال الثري بعدما سعى لتحميل منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون مسؤولية نظرية المؤامرة التي شككت في أصول الرئيس أوباما. وأعلنت الصحيفة في 24 سبتمبر دعمها لكلينتون، قبل أن تنشر بعد ذلك بيومين افتتاحية لاذعة ضد ترامب الذي وصمته بـ «عدم تقبل الآخر والتبجح والوعود الكاذبة». وبعد حملة انتخابية محتدمة مستمرة منذ أكثر من عام، حملت اتهامات الملياردير لهيلاري كلينتون وباراك أوباما أخيرا شبكة «سي.إن.إن» على الابتعاد عن خط تحريري يحرص على لزوم حياد ظاهري، لتصف هذه المزاعم بـ «الخاطئة» في شريط أحمر في أسفل الشاشة. وحظي ترامب لأشهر بتغطية إعلامية وافية بدت وكأنها غير محدودة، لكن يبدو الآن أن هذا التوجه انعكس. وقال أستاذ الصحافة في جامعة «نورث إيسترن» دان كينيدي إن «وسائل الإعلام أدركت شيئاً فشيئاً أن هذه الحملة لا تحتمل تغطية وكأنها حملة انتخابات رئاسية اعتيادية». وتابع: «كرر ترامب معلومات مغلوطة إلى حد أصبحت أكاذيب. إنه يتعمد نشر أكاذيب. لم نشهد هذا يوما من قبل مرشح رئاسي». «مثيرة للاشمئزاز» من جهته، ندد ترامب بـ«وسائل إعلام فاسدة مثيرة للاشمئزاز»، وعمد إلى التهجم على بعض الصحافيين، وصولاً أحياناً إلى شتم الصحافيين الذين يغطون مهرجاناته الانتخابية أمام حشود شديدة الحماس. وتدنت مصداقية رجل الأعمال لدى وسائل الإعلام إلى حد دفع عشر وسائل إعلام معروفة تقليديا بخطها المحافظ إما للدعوة إلى عدم التصويت لترامب باعتباره «غير مؤهل» لخدمة البلاد، أو تقديم دعمها لكلينتون. وتوجهت صحف أخرى إلى الإطراء على المرشح الليبرالي غاري جونسون بعيدا عن الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري.. إذ قرّرت صحيفة «شيكاغو تريبيون» ذات الخط الجمهوري الثابت تأييد المرشح الليبرتاري غاري جونسون، الثالث في استطلاعات الرأي التي تمنحه 8 في المئة من الأصوات، معتبرة أن دونالد ترامب «غير قادر» على قيادة البلاد.


الخبر بالتفاصيل والصور


قبل خمسة أسابيع من الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، لم تعد وسائل الإعلام الأميركية تكترث للياقة والمراعاة في تغطيتها للمرشح الجمهوري دونالد ترامب، بل باتت تشرح تصريحاته وتدقق في أعماله، وصولاً إلى حد نعته بـ«الكذب».. في وقت شهد المشهد الإعلامي الذي يفترض أن يكون في قمة الاستقطاب في خضم الحملة الانتخابية «انقلاباً» مع تخلي صحف محافظة عن دعم الحزب الجمهوري لأول مرة في تاريخها.

وفي إطار المعركة الانتخابية التي تشارك بها كالعادة الصحف الكبرى، خرجت صحيفة «نيويورك تايمز» عن خطها المعتدل لتندد بـ«أكاذيب» رجل الأعمال الثري بعدما سعى لتحميل منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون مسؤولية نظرية المؤامرة التي شككت في أصول الرئيس أوباما.

وأعلنت الصحيفة في 24 سبتمبر دعمها لكلينتون، قبل أن تنشر بعد ذلك بيومين افتتاحية لاذعة ضد ترامب الذي وصمته بـ «عدم تقبل الآخر والتبجح والوعود الكاذبة».

وبعد حملة انتخابية محتدمة مستمرة منذ أكثر من عام، حملت اتهامات الملياردير لهيلاري كلينتون وباراك أوباما أخيرا شبكة «سي.إن.إن» على الابتعاد عن خط تحريري يحرص على لزوم حياد ظاهري، لتصف هذه المزاعم بـ «الخاطئة» في شريط أحمر في أسفل الشاشة. وحظي ترامب لأشهر بتغطية إعلامية وافية بدت وكأنها غير محدودة، لكن يبدو الآن أن هذا التوجه انعكس.

وقال أستاذ الصحافة في جامعة «نورث إيسترن» دان كينيدي إن «وسائل الإعلام أدركت شيئاً فشيئاً أن هذه الحملة لا تحتمل تغطية وكأنها حملة انتخابات رئاسية اعتيادية». وتابع: «كرر ترامب معلومات مغلوطة إلى حد أصبحت أكاذيب. إنه يتعمد نشر أكاذيب. لم نشهد هذا يوما من قبل مرشح رئاسي».

«مثيرة للاشمئزاز»

من جهته، ندد ترامب بـ«وسائل إعلام فاسدة مثيرة للاشمئزاز»، وعمد إلى التهجم على بعض الصحافيين، وصولاً أحياناً إلى شتم الصحافيين الذين يغطون مهرجاناته الانتخابية أمام حشود شديدة الحماس.

وتدنت مصداقية رجل الأعمال لدى وسائل الإعلام إلى حد دفع عشر وسائل إعلام معروفة تقليديا بخطها المحافظ إما للدعوة إلى عدم التصويت لترامب باعتباره «غير مؤهل» لخدمة البلاد، أو تقديم دعمها لكلينتون.

وتوجهت صحف أخرى إلى الإطراء على المرشح الليبرالي غاري جونسون بعيدا عن الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والجمهوري.. إذ قرّرت صحيفة «شيكاغو تريبيون» ذات الخط الجمهوري الثابت تأييد المرشح الليبرتاري غاري جونسون، الثالث في استطلاعات الرأي التي تمنحه 8 في المئة من الأصوات، معتبرة أن دونالد ترامب «غير قادر» على قيادة البلاد.

رابط المصدر: وسائل إعلام أميركية تنعت ترامب بـ«الكذب»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً