كولومبيا: متمردو فارك سيتنازلون عن أصولهم لتعويض الضحايا

قالت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) يوم أمس السبت إنها ستتنازل عن كل أصولها لتمويل عمليات تعويض الضحايا وذلك قبل يوم من تصويت الشعب الكولومبي في استفتاء على اتفاق

السلام بين الحركة والحكومة. وتقول السلطات الكولومبية إن (فارك) تملك مساحات ضخمة من الأراضي والمزارع ومراعي الماشية والمحال وشركات الإنشاءات التي قيل أنها ساعدتها في غسيل أموال جمعتها من تهريب المخدرات والخطف والابتزاز.وقالت الحركة الماركسية التي خاضت حرباً ضد الحكومة استمرت 52 عاماً في بيان “نتجه للإعلان أمام الحكومة عن كل الموارد النقدية وغير النقدية التي شكلت جزءا من اقتصادنا الحربي”.ويحسم الاستفتاء المقرر الأحد الموافقة أو الرفض النهائي لاتفاق السلام. واشترط الاتفاق على الحركة تسليم كل أموالها وممتلكاتها قبل أن تتحول إلى حزب سياسي.وستقدم الأموال إلى ضحايا عمليات القتل والخطف والتفجير والتشريد التي تورطت فيها الحركة.وجاء في بيان (فارك) “سنسعى إلى التعويض المادي للضحايا” مضيفاً أن الحركة “لا تملك موارد نقدية أو غير نقدية بخلاف ما ستعلنه أثناء إلقاء السلاح”.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) يوم أمس السبت إنها ستتنازل عن كل أصولها لتمويل عمليات تعويض الضحايا وذلك قبل يوم من تصويت الشعب الكولومبي في استفتاء على اتفاق السلام بين الحركة والحكومة.

وتقول السلطات الكولومبية إن (فارك) تملك مساحات ضخمة من الأراضي والمزارع ومراعي الماشية والمحال وشركات الإنشاءات التي قيل أنها ساعدتها في غسيل أموال جمعتها من تهريب المخدرات والخطف والابتزاز.

وقالت الحركة الماركسية التي خاضت حرباً ضد الحكومة استمرت 52 عاماً في بيان “نتجه للإعلان أمام الحكومة عن كل الموارد النقدية وغير النقدية التي شكلت جزءا من اقتصادنا الحربي”.

ويحسم الاستفتاء المقرر الأحد الموافقة أو الرفض النهائي لاتفاق السلام. واشترط الاتفاق على الحركة تسليم كل أموالها وممتلكاتها قبل أن تتحول إلى حزب سياسي.

وستقدم الأموال إلى ضحايا عمليات القتل والخطف والتفجير والتشريد التي تورطت فيها الحركة.

وجاء في بيان (فارك) “سنسعى إلى التعويض المادي للضحايا” مضيفاً أن الحركة “لا تملك موارد نقدية أو غير نقدية بخلاف ما ستعلنه أثناء إلقاء السلاح”.

رابط المصدر: كولومبيا: متمردو فارك سيتنازلون عن أصولهم لتعويض الضحايا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً