التعاون الإسلامي ترحب بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة الأفغانية والحزب الإسلامي

رحبت منظمة “التعاون الإسلامي” بتوقيع اتفاق السلام في كابول بين حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وبين الحزب الإسلامي. وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد بن

أمين مدني الموقف المبدئي للمنظمة في دعم جهود إحلال السلام والأمن الدائمين وتحقيق الاستقرار في هذا البلد، معرباً عن أمله في أن يمهد اتفاق السلام السبيل لإحلال السلم في البلاد.وأشار إلى أن هذا الاتفاق يبرهن على أن السبيل الوحيد لحل النزاع في أفغانستان هو الحوار وليس الوسائل العسكرية والعنف.وعبر الأمين العام عن أمله في أن تعمد المجموعات الأخرى بدورها إلى نبذ العنف وتسهيل عملية البحث عن الحل السلمي لعمليات إراقة الدماء والعنف غير المبررة في هذا البلد.


الخبر بالتفاصيل والصور



رحبت منظمة “التعاون الإسلامي” بتوقيع اتفاق السلام في كابول بين حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وبين الحزب الإسلامي.

وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد بن أمين مدني الموقف المبدئي للمنظمة في دعم جهود إحلال السلام والأمن الدائمين وتحقيق الاستقرار في هذا البلد، معرباً عن أمله في أن يمهد اتفاق السلام السبيل لإحلال السلم في البلاد.

وأشار إلى أن هذا الاتفاق يبرهن على أن السبيل الوحيد لحل النزاع في أفغانستان هو الحوار وليس الوسائل العسكرية والعنف.

وعبر الأمين العام عن أمله في أن تعمد المجموعات الأخرى بدورها إلى نبذ العنف وتسهيل عملية البحث عن الحل السلمي لعمليات إراقة الدماء والعنف غير المبررة في هذا البلد.

رابط المصدر: التعاون الإسلامي ترحب بتوقيع اتفاق السلام بين الحكومة الأفغانية والحزب الإسلامي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً