كاليفورنيا تشدد قوانين الاغتصاب بعد قضية جامعة ستانفورد

وقع حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية جيري براون يوم الجمعة، قانوناً لتوسيع التعريف القانوني للاغتصاب والسجن الإجباري، إذا كانت الضحية غائبة عن الوعي، وذلك في أعقاب غضب بشأن قضية اعتداء جنسي

في جامعة ستانفور بالولاية. وأجاز النواب مشروعي قانونيين، رداً على حكم بالسجن لمدة 6 أشهر أصدره قاض بشمال كاليفورنيا هذا العام على بروك تيرنر، وهو سباح سابق أدين بالاعتداء الجنسي على امرأة كانت غائبة عن الوعي بالجامعة، في قضية واجهت إدانة على نطاق واسع.وأدى هذا الحكم الذي جاء أخف من أحكام بالسجن صدرت في كثير من القضايا المتعلقة بالاعتداء الجنسي، إلى عملية فحص دقيقة للقوانين بعد أن نُشر على الانترنت بيان مروع أدلت به الضحية أمام المحكمة، ووصفت فيه الآثار المدمرة لاغتصابها.وأصبح الغضب بشأن هذا الحكم جزءاً أساسياً من حركة متصاعدة لمكافحة الاعتداء الجنسي في حرم الجامعات الأمريكية.ودفع بيان الضحية  نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى كتابة رسالة مفتوحة أشاد فيها بشجاعتها، وأبدى أشخاص من عدة دول مساندتهم للضحية على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن بينهم نساء في الصين.ويغيّر أحد القوانين التي وقعها براون قانون كاليفورنيا، ليقول إن ممثلي الإدعاء والمحلفين ربما يعتبرون أي اعتداء جنسي اغتصاباً، وكان قانون الولاية يعرف سابقاً الاغتصاب في نطاق أضيق، بوصفه ممارسة الجنس دون موافقة.ووقع براون أيضاً على مشروع قانون منفصل لوضع اغتصاب شخص غائب عن الوعي أو مخمور، ضمن قائمة الجرائم الجنسية التي يحظر على القضاة أن يمنحوا المتهمين فيها حكماً بالمراقبة أو العفو المشروط.


الخبر بالتفاصيل والصور



وقع حاكم ولاية كاليفورنيا الأمريكية جيري براون يوم الجمعة، قانوناً لتوسيع التعريف القانوني للاغتصاب والسجن الإجباري، إذا كانت الضحية غائبة عن الوعي، وذلك في أعقاب غضب بشأن قضية اعتداء جنسي في جامعة ستانفور بالولاية.

وأجاز النواب مشروعي قانونيين، رداً على حكم بالسجن لمدة 6 أشهر أصدره قاض بشمال كاليفورنيا هذا العام على بروك تيرنر، وهو سباح سابق أدين بالاعتداء الجنسي على امرأة كانت غائبة عن الوعي بالجامعة، في قضية واجهت إدانة على نطاق واسع.

وأدى هذا الحكم الذي جاء أخف من أحكام بالسجن صدرت في كثير من القضايا المتعلقة بالاعتداء الجنسي، إلى عملية فحص دقيقة للقوانين بعد أن نُشر على الانترنت بيان مروع أدلت به الضحية أمام المحكمة، ووصفت فيه الآثار المدمرة لاغتصابها.

وأصبح الغضب بشأن هذا الحكم جزءاً أساسياً من حركة متصاعدة لمكافحة الاعتداء الجنسي في حرم الجامعات الأمريكية.

ودفع بيان الضحية  نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى كتابة رسالة مفتوحة أشاد فيها بشجاعتها، وأبدى أشخاص من عدة دول مساندتهم للضحية على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن بينهم نساء في الصين.

ويغيّر أحد القوانين التي وقعها براون قانون كاليفورنيا، ليقول إن ممثلي الإدعاء والمحلفين ربما يعتبرون أي اعتداء جنسي اغتصاباً، وكان قانون الولاية يعرف سابقاً الاغتصاب في نطاق أضيق، بوصفه ممارسة الجنس دون موافقة.

ووقع براون أيضاً على مشروع قانون منفصل لوضع اغتصاب شخص غائب عن الوعي أو مخمور، ضمن قائمة الجرائم الجنسية التي يحظر على القضاة أن يمنحوا المتهمين فيها حكماً بالمراقبة أو العفو المشروط.

رابط المصدر: كاليفورنيا تشدد قوانين الاغتصاب بعد قضية جامعة ستانفورد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً