أمريكا: وفاة رجل أسود في اشتباك مع الشرطة في كاليفورنيا

قالت شريكة رجل أسود توفي بعد اشتباك بدني مع الشرطة في منزله بجنوب كاليفورنيا لمحطة لوس أنجليس التلفزيونية “إن الرجل أجرى مكالمة طارئة مع شرطة باسادينا، حيث أنه كان يحتاج

مساعدة وأنه كان يعاني من الاضطراب الثنائي القطب”. وجاءت وفاة هذا الرجل، بعد أن نشرت الشرطة بمنطقة سان دييغو شريط فيديو لإطلاق نار مميت من قبل ضباط على رجل أسود آخر يدعى الفريد أولانجو عمره 38 عاماً والذي قتل في إلكاهون الثلاثاء الماضي، بينما كان يعاني مما قالت أمه إنه “انهيار نفسي”.ويسلط حادث الجمعة في باسادينا ومقتل أولانجو، بعد أن طلبت شقيقته رقم الاستغاثة طلباً للمساعدة، الضوء على مخاطر نظام يعتمد على ضباط الشرطة من أجل الاستجابة لأزمات الصحة العقلية.ويأتي حادث القتل في أحدث سلسلة لحوادث القتل لرجال سود على أيدي ضباط الشرطة بالولايات المتحدة وأدت الى احتجاجات على تحيز عرقي في النظام القضائي الجنائي الأمريكي.وأوردت المحطة التلفزيونية المحلية “كيه تي ال ايه” أن شيني ليندساي التي عرفت نفسها بأنها شريكة الرجل وقالت “إنها شاهدت الحادث قالت أنه يعاني من الاضطراب ثنائي القطب”.وقالت ليندساي للمحطة التلفزيونية “طلب الشرطة بنفسه. فقد كان يرغب في مساعدة”.وقالت ادارة باسادينا في بيان “إن ضباط الشرطة وصلوا الى المنزل بسبب يتعلق ب “اضطراب منزلي” في وقت مبكر من صباح أمس الجمعة”.وقالت الشرطة” إن الضباط لاقوا الرجل الذين لم يحددوا هويته وأنه رفض أوامر بإسقاط سكين كان يحمله”.وقالت شرطة باسادينا “إنه بعد أن أخفقت بندقية صاعقة في إخضاع الرجل تبع ذلك اشتباك، ولم تطلق أي أعيرة نارية”.ورأى الضباط الرجل يتوقف عن التنفس خلال تقييده وانتقلوا إلى إجراء انعاش قلبي رئوي لانقاذ حياته كما قالت الادارة، وتوفى الرجل في نفس المكان.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت شريكة رجل أسود توفي بعد اشتباك بدني مع الشرطة في منزله بجنوب كاليفورنيا لمحطة لوس أنجليس التلفزيونية “إن الرجل أجرى مكالمة طارئة مع شرطة باسادينا، حيث أنه كان يحتاج مساعدة وأنه كان يعاني من الاضطراب الثنائي القطب”.

وجاءت وفاة هذا الرجل، بعد أن نشرت الشرطة بمنطقة سان دييغو شريط فيديو لإطلاق نار مميت من قبل ضباط على رجل أسود آخر يدعى الفريد أولانجو عمره 38 عاماً والذي قتل في إلكاهون الثلاثاء الماضي، بينما كان يعاني مما قالت أمه إنه “انهيار نفسي”.

ويسلط حادث الجمعة في باسادينا ومقتل أولانجو، بعد أن طلبت شقيقته رقم الاستغاثة طلباً للمساعدة، الضوء على مخاطر نظام يعتمد على ضباط الشرطة من أجل الاستجابة لأزمات الصحة العقلية.

ويأتي حادث القتل في أحدث سلسلة لحوادث القتل لرجال سود على أيدي ضباط الشرطة بالولايات المتحدة وأدت الى احتجاجات على تحيز عرقي في النظام القضائي الجنائي الأمريكي.

وأوردت المحطة التلفزيونية المحلية “كيه تي ال ايه” أن شيني ليندساي التي عرفت نفسها بأنها شريكة الرجل وقالت “إنها شاهدت الحادث قالت أنه يعاني من الاضطراب ثنائي القطب”.

وقالت ليندساي للمحطة التلفزيونية “طلب الشرطة بنفسه. فقد كان يرغب في مساعدة”.

وقالت ادارة باسادينا في بيان “إن ضباط الشرطة وصلوا الى المنزل بسبب يتعلق ب “اضطراب منزلي” في وقت مبكر من صباح أمس الجمعة”.

وقالت الشرطة” إن الضباط لاقوا الرجل الذين لم يحددوا هويته وأنه رفض أوامر بإسقاط سكين كان يحمله”.

وقالت شرطة باسادينا “إنه بعد أن أخفقت بندقية صاعقة في إخضاع الرجل تبع ذلك اشتباك، ولم تطلق أي أعيرة نارية”.

ورأى الضباط الرجل يتوقف عن التنفس خلال تقييده وانتقلوا إلى إجراء انعاش قلبي رئوي لانقاذ حياته كما قالت الادارة، وتوفى الرجل في نفس المكان.

رابط المصدر: أمريكا: وفاة رجل أسود في اشتباك مع الشرطة في كاليفورنيا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً