صحف القاهرة: الكشف عن تفاصيل محاولة جديدة لاغتيال النائب العام

كشفت مصادر أمنية عن إفشال مخطط جديد لاغتيال النائب العام، فيما أكدت مصادر أن الداخلية شددت الإجراءات الأمنية حول العديد من الشخصيات العامة، تحسباً لمحاولة اغتيال جديدة.

ووفقاً لصحف مصرية صادرة اليوم السبت، نفى وزير النقل الروسي عودة السياحة إلى مصر خلال الشهر الجاري، كما نفى رئيس الوزراء شريف إسماعيل حدوث أي تغيير وزاري قريباً.السياحة الروسيةفي وقت سارع فيه المسؤولون المصريون إلى إبراز استعداداتهم لاستقبال وعودة السياحة الروسية إلى مصر بدءاً من أكتوبر(تشرين الأول) الحالي، أطلق وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف تصريحات صادمة، بإعلانه أن كل ما أوردته وسائل الإعلام المصرية بشأن عودة السياحة غير صحيح خلال هذا الشهر غير صحيح، مضيفاً إلى أن مصر قامت بخطوات كبيرة من أجل تطبيق المعايير الدولية لأمن المطارات، إلا ان عودة الرحلات السياحية إلى مصر خلال شهر اكتوبر الجاري شائعات.بدورها، قالت رئيس اتحاد الغرف السياحية نورا علي، في تصريحات لصحيفة “الوطن”، إن الاستعدادات تجري على قدم وساق من أجل عودة الحركة السياحية إلى مصر من جديد ، بعد فترة الكساد التي عاشتها العام الماضي.وقال مصدر أمني مسؤول للصحيفة إن منظومة الأمن بالمطارات المصرية، وتحديداً مطارات الغردقة أو شرم الشيخ جميعها تمت صيانتها وتغييرها بالكامل، مشيراً إلى أنها تتساوى إن لم تتفوق على منظومة الفحص والأمن بالمطارات الأوروبية، وهو أمر بات يدركه الكثير من السائحين والوفود الأجنبية التي تزور مصر الآن.تعديل وزاري أكد رئيس الوزراء شريف إسماعيل في تصريحات خاصة لصحيفة “المصري اليوم”، أن الحكومة لن تجري أي تعديلات وزارية في الوقت الحالي في أية وزارة، وأن ما يحكم مجلس الوزراء حالياً فيما يخص التعديل الوزاري من عدمه هو تحقيق الأهداف المتفق عليها خلال المرحلة المحددة للوزراء والمسؤولين. وأضاف إسماعيل للصحيفة “إذا كانت هناك بعض المشاكل تستوجب التغيير، فسنقوم بالتغيير بالفعل”.محاولة لاغتيال النائب العامكشفت مصادر أمنية عن محاولة فاشلة لاغتيال النائب العام، المستشار نبيل صادق، بالإضافة إلى المحاولة الفاشلة لاغتيال النائب العام المساعد، مؤكدة أن الإجراءات الأمنية حالت دون وصول الارهابيين إليه فى الوصول إليه، إضافة إلى أن النائب العام بعد عملية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات أصبح خط سيره غير معلوم تماماً، مما جعلهم يقومون بتغيير خريطة العملية ، الأمر الذي ساهم في إنقاذ النائب العام.وأضاف المصدر لصحيفة “البوابة”، أن الدعم المادى واللوجيستى لهذه العمليات متوفر من عناصر غير موجودة داخل البلاد، موضحاً أن أحد المتهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد متورط فى اغتيال النائب العام هشام بركات.وأوضح المصدر أن المعلومات الأولية أكدت أن المتهمين قاموا بالتحريات حول تحركات النائب العام المساعد، إلا أنهم فشلوا بالنهاية في مخططهم، كما نجحت قوات الأمن في إنقاذ النائب العام. تشديدات أمنيةوعلى صعيد آخر، أكدت مصادر أمنية أن محاولة الاغتيال الفاشلة التى تعرض لها النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز أمام منزله، دفعت القيادات الأمنية بمديريتى أمن القاهرة والجيزة لإصدار تعليمات مشددة بتشديد الحراسات الأمنية على الشخصيات العامة التي تمارس عملها حالياً أو السابقة.وأضافت المصادر لصيحفة “اليوم السابع”، أن التشديدات الأمنية شملت تأمين الوزراء والقضاة والقيادات الأمنية الشرطية السابقة خاصة الذين أشرفوا على فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، لتشمل عملية التأمين زيادة عدد الضباط والأفراد المشاركين فى الحراسة بالإضافة إلى تزويد محال إقامتهم بكاميرات مراقبة وإجراء فحص دائم للأماكن المحيطة بمقر إقامة الشخصيات المستهدفة.وقالت المصادر الأمنية إن هناك تعديلاً فى الخطط الأمنية الخاصة بتأمين الشخصيات العامة المستهدفة، تعتمد هذه التعديلات على زيادة عدد أفراد الخدمات الأمنية مع تزويدهم بأجهزة لكشف المفرقعات وكاميرات مراقبة بمقر سكن المسئولين، وزيادة الدورات التدريبية التى تهدف لزيادة قدرات ضباط وأفراد الحراسات الخاصة.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشفت مصادر أمنية عن إفشال مخطط جديد لاغتيال النائب العام، فيما أكدت مصادر أن الداخلية شددت الإجراءات الأمنية حول العديد من الشخصيات العامة، تحسباً لمحاولة اغتيال جديدة.

ووفقاً لصحف مصرية صادرة اليوم السبت، نفى وزير النقل الروسي عودة السياحة إلى مصر خلال الشهر الجاري، كما نفى رئيس الوزراء شريف إسماعيل حدوث أي تغيير وزاري قريباً.

السياحة الروسية
في وقت سارع فيه المسؤولون المصريون إلى إبراز استعداداتهم لاستقبال وعودة السياحة الروسية إلى مصر بدءاً من أكتوبر(تشرين الأول) الحالي، أطلق وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف تصريحات صادمة، بإعلانه أن كل ما أوردته وسائل الإعلام المصرية بشأن عودة السياحة غير صحيح خلال هذا الشهر غير صحيح، مضيفاً إلى أن مصر قامت بخطوات كبيرة من أجل تطبيق المعايير الدولية لأمن المطارات، إلا ان عودة الرحلات السياحية إلى مصر خلال شهر اكتوبر الجاري شائعات.

بدورها، قالت رئيس اتحاد الغرف السياحية نورا علي، في تصريحات لصحيفة “الوطن”، إن الاستعدادات تجري على قدم وساق من أجل عودة الحركة السياحية إلى مصر من جديد ، بعد فترة الكساد التي عاشتها العام الماضي.

وقال مصدر أمني مسؤول للصحيفة إن منظومة الأمن بالمطارات المصرية، وتحديداً مطارات الغردقة أو شرم الشيخ جميعها تمت صيانتها وتغييرها بالكامل، مشيراً إلى أنها تتساوى إن لم تتفوق على منظومة الفحص والأمن بالمطارات الأوروبية، وهو أمر بات يدركه الكثير من السائحين والوفود الأجنبية التي تزور مصر الآن.

تعديل وزاري
أكد رئيس الوزراء شريف إسماعيل في تصريحات خاصة لصحيفة “المصري اليوم”، أن الحكومة لن تجري أي تعديلات وزارية في الوقت الحالي في أية وزارة، وأن ما يحكم مجلس الوزراء حالياً فيما يخص التعديل الوزاري من عدمه هو تحقيق الأهداف المتفق عليها خلال المرحلة المحددة للوزراء والمسؤولين. 

وأضاف إسماعيل للصحيفة “إذا كانت هناك بعض المشاكل تستوجب التغيير، فسنقوم بالتغيير بالفعل”.

محاولة لاغتيال النائب العام
كشفت مصادر أمنية عن محاولة فاشلة لاغتيال النائب العام، المستشار نبيل صادق، بالإضافة إلى المحاولة الفاشلة لاغتيال النائب العام المساعد، مؤكدة أن الإجراءات الأمنية حالت دون وصول الارهابيين إليه فى الوصول إليه، إضافة إلى أن النائب العام بعد عملية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات أصبح خط سيره غير معلوم تماماً، مما جعلهم يقومون بتغيير خريطة العملية ، الأمر الذي ساهم في إنقاذ النائب العام.

وأضاف المصدر لصحيفة “البوابة”، أن الدعم المادى واللوجيستى لهذه العمليات متوفر من عناصر غير موجودة داخل البلاد، موضحاً أن أحد المتهمين بمحاولة اغتيال النائب العام المساعد متورط فى اغتيال النائب العام هشام بركات.

وأوضح المصدر أن المعلومات الأولية أكدت أن المتهمين قاموا بالتحريات حول تحركات النائب العام المساعد، إلا أنهم فشلوا بالنهاية في مخططهم، كما نجحت قوات الأمن في إنقاذ النائب العام.

تشديدات أمنية
وعلى صعيد آخر، أكدت مصادر أمنية أن محاولة الاغتيال الفاشلة التى تعرض لها النائب العام المساعد المستشار زكريا عبد العزيز أمام منزله، دفعت القيادات الأمنية بمديريتى أمن القاهرة والجيزة لإصدار تعليمات مشددة بتشديد الحراسات الأمنية على الشخصيات العامة التي تمارس عملها حالياً أو السابقة.

وأضافت المصادر لصيحفة “اليوم السابع”، أن التشديدات الأمنية شملت تأمين الوزراء والقضاة والقيادات الأمنية الشرطية السابقة خاصة الذين أشرفوا على فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة، لتشمل عملية التأمين زيادة عدد الضباط والأفراد المشاركين فى الحراسة بالإضافة إلى تزويد محال إقامتهم بكاميرات مراقبة وإجراء فحص دائم للأماكن المحيطة بمقر إقامة الشخصيات المستهدفة.

وقالت المصادر الأمنية إن هناك تعديلاً فى الخطط الأمنية الخاصة بتأمين الشخصيات العامة المستهدفة، تعتمد هذه التعديلات على زيادة عدد أفراد الخدمات الأمنية مع تزويدهم بأجهزة لكشف المفرقعات وكاميرات مراقبة بمقر سكن المسئولين، وزيادة الدورات التدريبية التى تهدف لزيادة قدرات ضباط وأفراد الحراسات الخاصة.

رابط المصدر: صحف القاهرة: الكشف عن تفاصيل محاولة جديدة لاغتيال النائب العام

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً