تيريزا ماي: اسكتلندا لا تملك فيتو على الانسحاب من الأوروبي

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إنها ستُصغي إلى مخاوف اسكتلندا بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن الحكومة الاسكتلندية المخول لها بعض السلطات في إطار المملكة المتحدة، لن يكون

لها حق النقض (فيتو) بشأن مفاوضات الانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وكانت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيرغن، قالت إن الاسكتلنديين يريدون مزيداً من التفاصيل بشأن كيفية تخطيط الحكومة البريطانية للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لمنع حدوث انسحاب يلحق ضرراً بالغاً بالاقتصاد.وبعد تصويت بريطانيا بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، قالت ستيرغن، إن الاسكتلنديين قد يسعون إلى إجراء استفتاء آخر بشأن الاستقلال، وهو أمر قد يفتت خامس أكبر اقتصاد في العالم، في الوقت الذي يحاول فيه المضي قدماً بمفرده خارج الاتحاد الأوروبي.وقال ماي لمحطة (بي بي سي) اسكتلندا “الأمر الذي أنا واضحة فيه جداً، هو أننا مع تناولنا هذه المفاوضات سنشرك الحكومة الاسكتلندية بشكل كامل في المباحثات التي نجريها، استعداداً للموقف الذي ستتخذه المملكة المتحدة”.وعندما سئلت بشكل مباشر عما إذا كانت اسكتلندا قد يكون لها سلطة الاعتراض على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، فقالت ماي “المملكة المتحدة سيكون لها موقف واحد في المفاوضات، ونحن كحكومة المملكة المتحدة سنتفاوض مع الاتحاد الأوروبي”.وأضافت إن حكومة المملكة المتحدة ستستمع وتأخذ في الحسبان بشكل خاص مخاوف اسكتلندا، والمناطق الأخرى بالمملكة المتحدة التي تتشكل من إنجلترا واسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية.وقد تقوم برلمانات الأقاليم المخول لها سلطات في المملكة المتحدة، بتعقيد أو إبطاء الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لأن اختصاصاتها بشأن مثل هذا التغيير الكبير غير واضحة، كما أن هناك معاهدة تنص على منح هذه البرلمانات كلمة في الأمور التي تخص أقاليمها.وكان الاسكتلنديون رفضوا الاستقلال عن المملكة في استفتاء جرى عام 2014 ، ولكن في الاستفتاء الخاص بعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، صوت الاسكتلنديون لصالح البقاء في الاتحاد، في حين صوتت إنجلترا وويلز لصالح الانسحاب. 


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إنها ستُصغي إلى مخاوف اسكتلندا بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن الحكومة الاسكتلندية المخول لها بعض السلطات في إطار المملكة المتحدة، لن يكون لها حق النقض (فيتو) بشأن مفاوضات الانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وكانت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيرغن، قالت إن الاسكتلنديين يريدون مزيداً من التفاصيل بشأن كيفية تخطيط الحكومة البريطانية للانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لمنع حدوث انسحاب يلحق ضرراً بالغاً بالاقتصاد.

وبعد تصويت بريطانيا بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي، قالت ستيرغن، إن الاسكتلنديين قد يسعون إلى إجراء استفتاء آخر بشأن الاستقلال، وهو أمر قد يفتت خامس أكبر اقتصاد في العالم، في الوقت الذي يحاول فيه المضي قدماً بمفرده خارج الاتحاد الأوروبي.

وقال ماي لمحطة (بي بي سي) اسكتلندا “الأمر الذي أنا واضحة فيه جداً، هو أننا مع تناولنا هذه المفاوضات سنشرك الحكومة الاسكتلندية بشكل كامل في المباحثات التي نجريها، استعداداً للموقف الذي ستتخذه المملكة المتحدة”.

وعندما سئلت بشكل مباشر عما إذا كانت اسكتلندا قد يكون لها سلطة الاعتراض على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، فقالت ماي “المملكة المتحدة سيكون لها موقف واحد في المفاوضات، ونحن كحكومة المملكة المتحدة سنتفاوض مع الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت إن حكومة المملكة المتحدة ستستمع وتأخذ في الحسبان بشكل خاص مخاوف اسكتلندا، والمناطق الأخرى بالمملكة المتحدة التي تتشكل من إنجلترا واسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية.

وقد تقوم برلمانات الأقاليم المخول لها سلطات في المملكة المتحدة، بتعقيد أو إبطاء الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لأن اختصاصاتها بشأن مثل هذا التغيير الكبير غير واضحة، كما أن هناك معاهدة تنص على منح هذه البرلمانات كلمة في الأمور التي تخص أقاليمها.

وكان الاسكتلنديون رفضوا الاستقلال عن المملكة في استفتاء جرى عام 2014 ، ولكن في الاستفتاء الخاص بعضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، صوت الاسكتلنديون لصالح البقاء في الاتحاد، في حين صوتت إنجلترا وويلز لصالح الانسحاب. 

رابط المصدر: تيريزا ماي: اسكتلندا لا تملك فيتو على الانسحاب من الأوروبي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً