محمد بن نايف: السعودية تحصّن نفسها ضد الاستهداف

■ محمد بن نايف خلال لقائه أردوغان | واس عقد ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، سلسلة لقاءات في تركيا، التقى خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الحكومة بن علي يلدريم ووزير الخارجية مولود جاووش أوغلو،

بحث خلالها تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والتعاون الأمني ومكافحة الإرهاب وملفات المنطقة.. حيث أكد الأمير محمد بن نايف أن السعودية دولة مستهدفة إلا أنها تحصن نفسها، مؤكداً الحاجة المتبادلة بين أنقرة والرياض. وعقد أردوغان في أنقرة أمس، مع محمد بن نايف اجتماعاً جرى خلاله استعراض العلاقات بين البلدين، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى استعراض تطورات الأوضاع في المنطقة. التعاون الأمني وأكد الأمير محمد بن نايف على هامش زيارته أهمية الأمن لضمان استقرار الدول وتطورها، مبيناً أن التعاون الأمني بين السعودية وتركيا له أهمية قصوى تصب في صالح أمن وأمان البلدين. كما عقد ولي العهد اجتماعاً مع رئيس الوزراء التركي تم خلاله بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها في المجالات كافة، خاصة في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب. استهداف المملكة وأكد الأمير خلال الاجتماع أن السعودية دولة مستهدفة، إلا أنها تحصن نفسها. وأردف أن «الاستهداف واضح لا يختلف عليه اثنان ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفونا، لكن المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان». وأضاف ولي أن «تركيا بلد شقيق لنا، ويهمنا دائماً أن يكون التنسيق بيننا قوياً والعمل مشتركاً، لأننا بالفعل بحاجة إلى بعضنا بعضاً». اتفاقية تعاون وقعت المملكة العربية السعودية وتركيا اتفاقية للتعاون في مجالات العمل. وتنص على التعاون في مختلف المجالات المتصلة بالعمل، وتنمية هذا التعاون.


الخبر بالتفاصيل والصور


عقد ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، سلسلة لقاءات في تركيا، التقى خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الحكومة بن علي يلدريم ووزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، بحث خلالها تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والتعاون الأمني ومكافحة الإرهاب وملفات المنطقة..

حيث أكد الأمير محمد بن نايف أن السعودية دولة مستهدفة إلا أنها تحصن نفسها، مؤكداً الحاجة المتبادلة بين أنقرة والرياض. وعقد أردوغان في أنقرة أمس، مع محمد بن نايف اجتماعاً جرى خلاله استعراض العلاقات بين البلدين، وبحث الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، إضافة إلى استعراض تطورات الأوضاع في المنطقة.

التعاون الأمني

وأكد الأمير محمد بن نايف على هامش زيارته أهمية الأمن لضمان استقرار الدول وتطورها، مبيناً أن التعاون الأمني بين السعودية وتركيا له أهمية قصوى تصب في صالح أمن وأمان البلدين. كما عقد ولي العهد اجتماعاً مع رئيس الوزراء التركي تم خلاله بحث العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها في المجالات كافة، خاصة في ما يتعلق بمكافحة الإرهاب.

استهداف المملكة

وأكد الأمير خلال الاجتماع أن السعودية دولة مستهدفة، إلا أنها تحصن نفسها. وأردف أن «الاستهداف واضح لا يختلف عليه اثنان ولا نستطيع أن نقول لهم لا تستهدفونا، لكن المهم أن نحصن أنفسنا قدر الإمكان». وأضاف ولي أن «تركيا بلد شقيق لنا، ويهمنا دائماً أن يكون التنسيق بيننا قوياً والعمل مشتركاً، لأننا بالفعل بحاجة إلى بعضنا بعضاً».

اتفاقية تعاون

وقعت المملكة العربية السعودية وتركيا اتفاقية للتعاون في مجالات العمل. وتنص على التعاون في مختلف المجالات المتصلة بالعمل، وتنمية هذا التعاون.

رابط المصدر: محمد بن نايف: السعودية تحصّن نفسها ضد الاستهداف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً