«صحة دبي» تنجز تصميم وتجريب مشروع الملف الطبي الإلكتروني


الخبر بالتفاصيل والصور


أنهت هيئة الصحة في دبي مرحلة التصميم والتجريب، وهي المرحلة الثالثة لمشروعها لاستراتيجي الحيوي «الملف الطبي الإلكتروني الشامل» والذي أطلقت عليه مسمى «سلامة».

وذلك بمشاركة فعّالة وناجحة من الأطباء والفنيين وطاقم التمريض بالإضافة للكوادر الإدارية، فيما حددت الهيئة

يناير المقبل، لبدء الفترة التدريبية لكافة المستهدفين والذين يتجاوز عددهم في هذه المرحلة 3 آلاف موظف وموظفة، وذلك على فترتين، وعلى مدار الأسبوع، تمهيداً لبدء تطبيق النظام فعلياً مطلع أبريل المقبل في الوحدات الطبية المعنية بهذه المرحلة.

ويعد «الملف الطبي الإلكتروني الشامل»، الذي تتبنى هيئة الصحة في دبي تنفيذه، المشروع التقني الأكبر من نوعه في المنطقة، والمعتمد على آخر ما جادت به التكنولوجيا الحديثة والوسائل الذكية، التي توثق عملية التواصل القائم بين المريض والطبيب، ويمثل نظاماً إلكترونياً موحداً يطبق على مستوى كافة الوحدات الطبية والصحية بالهيئة، والذي يخصص سجلاً فردياً إلكترونياً موحداً للمريض يشمل معلوماته الطبية كاملة.

وكان حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي ورئيس اللجنة العليا لمشروع الملف الطبي الإلكتروني، تفقد مركز مشروع «سلامة»، الذي يتخذ من مستشفى راشد مقراً له، والتقى بفرق العمل والقائمين على تنفيذ المشروع من الإداريين والفنيين.

وأوضحت أماني الجسمي مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة، أن مشروع «سلامة»، متعدد الأهداف، إذ أنه يركز على تقليل نسبة المخاطر، وتوحيد وتوثيق اجراءات العمل في المستشفيات والعيادات، وسرعة الوصول إلى البيانات الشاملة للمرضى.

رابط المصدر: «صحة دبي» تنجز تصميم وتجريب مشروع الملف الطبي الإلكتروني

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً