573 قرار دعم سكني لكبار السنّ

«البرنامج» يولي اهتماماً بالغاً بفئة كبار السنّ. من المصدر أكد برنامج الشيخ زايد للإسكان، أنه أصدر منذ إنشائه 573 قرار دعم سكني لفئة كبار السنّ، وسنّ ضوابط استحقاق فئة كبار السنّ، وفقاً لتجاوز سنّ المتعامل، سواء كان رجلاً أو امرأة سن الـ60، وألا يكون له أبناء، أو أن

يكون له أبناء ووضعهم المالي والسكني لا يمكّنهم من توفير سكن له، وألا يكون مقيماً معهم، وتبين للبرنامج صعوبة استمراره معهم، نظراً لظروفهم وظروفه السكنية والمالية، ويقدر البرنامج مبلغ ونوع الدعم السكني بما يتناسب واحتياجاته. وقالت المدير العام للبرنامج، المهندسة جميلة محمد الفندي، إن البرنامج يولي اهتماماً بالغاً بفئة كبار السنّ، ويسعى إلى تحقيق استقرارهم السكني، من خلال تقديم الدعم السكني الملائم لهم، وتوفير مسكن يتناسب واحتياجاتهم، باعتبارهم جزءاً مهماً من البيئة الاجتماعية والثقافية والدينية الأصيلة في المجتمع، ويحرص البرنامج مع مؤسسات المجتمع كافة على توفير الاستقرار المعيشي لكبار السنّ، وإعطائهم أولوية الحصول على الدعم السكني، وتقديم خدمات مضافة تدعم هذه الشريحة المهمة في الدولة. وأضافت أنه التزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإيماناً بالمنهجية المتقدمة للعمل الحكومي في دولة الإمارات، المرتكزة على الجودة والتميز، وتقليل نسبة المتعاملين في مراكز سعادة المتعاملين إلى 80%، أطلق البرنامج مبادرة «ما نسيناكم»، استهدفت كبار السنّ في الدولة، من خلال تقليل نسبة المتعاملين من فئة كبار السنّ، وإصدار قرارات الدعم السكني لهم، دون الحاجة إلى حضورهم. وأوضحت أن البرنامج حصر جميع طلبات كبار السنّ، وتواصل ونسّق مع الجهات الحكومية لاستيفاء المستندات المطلوبة، ومن ثم دراسة واعتماد الطلبات واختيار النماذج التي تتناسب ومتطلباتهم، وأخيراً، اختيار المسكن الملائم ضمن مشروعات المجمعات السكنية. وتابعت أن البرنامج يقوم بمجموعة من المبادرات، تشمل الوصول إلى المتعاملين من فئة كبار السنّ في منازلهم، لإنجاز معاملاتهم ومساعدتهم على البدء بتنفيذ مشروعاتهم السكنية، وتأتي هذه المبادرة في إطار حرص وتوجيهات وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة البرنامج الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، بضرورة تقديم وتوفير الخدمات المتميزة للمتعاملين، خصوصاً كبار السنّ.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • «البرنامج» يولي اهتماماً بالغاً بفئة كبار السنّ. من المصدر

أكد برنامج الشيخ زايد للإسكان، أنه أصدر منذ إنشائه 573 قرار دعم سكني لفئة كبار السنّ، وسنّ ضوابط استحقاق فئة كبار السنّ، وفقاً لتجاوز سنّ المتعامل، سواء كان رجلاً أو امرأة سن الـ60، وألا يكون له أبناء، أو أن يكون له أبناء ووضعهم المالي والسكني لا يمكّنهم من توفير سكن له، وألا يكون مقيماً معهم، وتبين للبرنامج صعوبة استمراره معهم، نظراً لظروفهم وظروفه السكنية والمالية، ويقدر البرنامج مبلغ ونوع الدعم السكني بما يتناسب واحتياجاته.

وقالت المدير العام للبرنامج، المهندسة جميلة محمد الفندي، إن البرنامج يولي اهتماماً بالغاً بفئة كبار السنّ، ويسعى إلى تحقيق استقرارهم السكني، من خلال تقديم الدعم السكني الملائم لهم، وتوفير مسكن يتناسب واحتياجاتهم، باعتبارهم جزءاً مهماً من البيئة الاجتماعية والثقافية والدينية الأصيلة في المجتمع، ويحرص البرنامج مع مؤسسات المجتمع كافة على توفير الاستقرار المعيشي لكبار السنّ، وإعطائهم أولوية الحصول على الدعم السكني، وتقديم خدمات مضافة تدعم هذه الشريحة المهمة في الدولة.

وأضافت أنه التزاماً بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإيماناً بالمنهجية المتقدمة للعمل الحكومي في دولة الإمارات، المرتكزة على الجودة والتميز، وتقليل نسبة المتعاملين في مراكز سعادة المتعاملين إلى 80%، أطلق البرنامج مبادرة «ما نسيناكم»، استهدفت كبار السنّ في الدولة، من خلال تقليل نسبة المتعاملين من فئة كبار السنّ، وإصدار قرارات الدعم السكني لهم، دون الحاجة إلى حضورهم.

وأوضحت أن البرنامج حصر جميع طلبات كبار السنّ، وتواصل ونسّق مع الجهات الحكومية لاستيفاء المستندات المطلوبة، ومن ثم دراسة واعتماد الطلبات واختيار النماذج التي تتناسب ومتطلباتهم، وأخيراً، اختيار المسكن الملائم ضمن مشروعات المجمعات السكنية.

وتابعت أن البرنامج يقوم بمجموعة من المبادرات، تشمل الوصول إلى المتعاملين من فئة كبار السنّ في منازلهم، لإنجاز معاملاتهم ومساعدتهم على البدء بتنفيذ مشروعاتهم السكنية، وتأتي هذه المبادرة في إطار حرص وتوجيهات وزير تطوير البنية التحتية، رئيس مجلس إدارة البرنامج الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، بضرورة تقديم وتوفير الخدمات المتميزة للمتعاملين، خصوصاً كبار السنّ.

رابط المصدر: 573 قرار دعم سكني لكبار السنّ

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً