مواطنون يشاركون في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بأفكار مبتكرة

عدد من الخبراء شاركوا في معسكر الابتكارات المجتمعية. من المصدر نظم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورشة عمل ضمن برنامج القادة الشباب الثاني، بهدف نقل المهارات اللازمة لتصميم وتنفيذ المشروعات الخاصة بالفئات الشبابية؛ لتحقيق نتائج إيجابية في جميع أنحاء الدولة، وشارك شباب إماراتي بأفكار مبتكرة في الورشة. وشارك عدد

من الخبراء في معسكر الابتكارات المجتمعية، الذي عقد في جامعة ولونغونغ في دبي أخيراً، وأتيحت لهم الفرصة لتقديم لمحة عامة عن مشروعاتهم أمام لجنة من المقيمين، وذلك على هامش ورشة عمل عقدت في الجامعة. وبعد تقديم عروضهم، قدمت لجنة المقيمين توصيات بناءة لمساعدتهم على تحسين العمل الذي قاموا به حتى الآن. وقال الخبير الإعلامي، علي سلوم، إن «المبادرة أثرت بشكل ملحوظ في أداء المشاركين، ورأينا بعض الأفكار البارزة القابلة للتنفيذ». وأفادت محللة برنامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، عائشة الكعبي، بأن توفير أدوات الابتكار الاجتماعي للشباب سيساعدهم على تحسين مهاراتهم لتطوير الأفكار المبتكرة التي يمكن أن تحدث فرقاً في المجتمعات. وسيكون هناك ورشة عمل إضافية لاختيار ممثلين عن دولة الإمارات للمشاركة في الحدث الإقليمي في شهر أكتوبر الجاري، حيث سيتم اختيار خمسة مشاركين «كصناع التغيير» في برنامج القادة الشباب 2، ويتوقع مشاركة طلاب من السعودية والكويت والبحرين في الحدث. وقال معاون عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة ولونغونغ، الدكتور جاياشري بايازهي، إن بعض الأفكار المطروحة من قبل المبدعين الشباب ممتازة، منوهاً بحماسهم والتزامهم خلال الحدث. ولفت إلى أن جامعة ولونغونغ في دبي تسهم في رفد سوق المبدعين الشباب بالخبرات اللازمة من خلال طرح ماجستير جديد عن الابتكار وريادة الأعمال، وهذا البرنامج يفيد الأفراد الذين يرغبون في تبوؤ الأدوار الريادية داخل المؤسسات من خلال تزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لتعزيز قدراتهم الإبداعية. ويتواجد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في 170 بلداً، ويتناول مجموعة من القضايا الحيوية في مجال التنمية، مثل الفقر وعدم المساواة وتغير المناخ ومجالات أخرى.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • عدد من الخبراء شاركوا في معسكر الابتكارات المجتمعية. من المصدر

نظم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ورشة عمل ضمن برنامج القادة الشباب الثاني، بهدف نقل المهارات اللازمة لتصميم وتنفيذ المشروعات الخاصة بالفئات الشبابية؛ لتحقيق نتائج إيجابية في جميع أنحاء الدولة، وشارك شباب إماراتي بأفكار مبتكرة في الورشة.

وشارك عدد من الخبراء في معسكر الابتكارات المجتمعية، الذي عقد في جامعة ولونغونغ في دبي أخيراً، وأتيحت لهم الفرصة لتقديم لمحة عامة عن مشروعاتهم أمام لجنة من المقيمين، وذلك على هامش ورشة عمل عقدت في الجامعة.

وبعد تقديم عروضهم، قدمت لجنة المقيمين توصيات بناءة لمساعدتهم على تحسين العمل الذي قاموا به حتى الآن.

وقال الخبير الإعلامي، علي سلوم، إن «المبادرة أثرت بشكل ملحوظ في أداء المشاركين، ورأينا بعض الأفكار البارزة القابلة للتنفيذ».

وأفادت محللة برنامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، عائشة الكعبي، بأن توفير أدوات الابتكار الاجتماعي للشباب سيساعدهم على تحسين مهاراتهم لتطوير الأفكار المبتكرة التي يمكن أن تحدث فرقاً في المجتمعات.

وسيكون هناك ورشة عمل إضافية لاختيار ممثلين عن دولة الإمارات للمشاركة في الحدث الإقليمي في شهر أكتوبر الجاري، حيث سيتم اختيار خمسة مشاركين «كصناع التغيير» في برنامج القادة الشباب 2، ويتوقع مشاركة طلاب من السعودية والكويت والبحرين في الحدث.

وقال معاون عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة ولونغونغ، الدكتور جاياشري بايازهي، إن بعض الأفكار المطروحة من قبل المبدعين الشباب ممتازة، منوهاً بحماسهم والتزامهم خلال الحدث.

ولفت إلى أن جامعة ولونغونغ في دبي تسهم في رفد سوق المبدعين الشباب بالخبرات اللازمة من خلال طرح ماجستير جديد عن الابتكار وريادة الأعمال، وهذا البرنامج يفيد الأفراد الذين يرغبون في تبوؤ الأدوار الريادية داخل المؤسسات من خلال تزويدهم بالمعرفة والمهارات اللازمة لتعزيز قدراتهم الإبداعية.

ويتواجد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في 170 بلداً، ويتناول مجموعة من القضايا الحيوية في مجال التنمية، مثل الفقر وعدم المساواة وتغير المناخ ومجالات أخرى.

رابط المصدر: مواطنون يشاركون في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بأفكار مبتكرة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً