«صحة دبي» تبدأ المرحلة التدريبية لمشروع «سلامة»

حميد القطامي تفقّد مركز مشروع «سلامة». من المصدر أنهت هيئة الصحة في دبي مرحلة التصميم والتجريب لمشروع الملف الطبي الإلكتروني الشامل، الذي أطلقت عليه اسم «سلامة»، بمشاركة فعّالة وناجحة من الأطباء والفنيين وطاقم التمريض، إضافة للكوادر الإدارية، فيما حددت الهيئة شهر يناير المقبل لبدء الفترة التدريبية لكل المستهدفين

الذين يتجاوز عددهم (في هذه المرحلة) 3000 موظف وموظفة، تمهيداً لبدء تطبيق النظام فعلياً مطلع أبريل المقبل في الوحدات الطبية المعنية بهذه المرحلة. ويعد «الملف الطبي الإلكتروني الشامل (سلامة)»، الذي تتبنى الهيئة تنفيذه، المشروع التقني الأكبر من نوعه في المنطقة، والمعتمد على آخر ما جادت به التكنولوجيا الحديثة والوسائل الذكية، التي توثق عملية التواصل القائم بين المريض والطبيب، وهو يمثل نظاماً إلكترونياً موحداً يطبق على جميع المستشفيات والعيادات والمراكز المتخصصة بهيئة الصحة في دبي، والذي يخصص سجلاً فردياً إلكترونياً موحداً للمريض، يشمل معلوماته الطبية كاملة، ما يمكّن الطبيب من الحصول على ملف المريض مباشرة بغض النظر عن آخر مكان تم تلقي العلاج فيه، إذ يتوافق نظام الملف الطبي الإلكتروني (سلامة) مع نظام شركة (EPIC)، وهو برنامج ضخم يشمل التكنولوجيا والبنية التحتية وتكامل النظم لتقديم حل طبي إلكتروني شامل. وكان رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي رئيس اللجنة العليا لمشروع الملف الطبي الإلكتروني، حميد القطامي، تفقد مركز مشروع «سلامة»، الذي يتخذ حالياً من مستشفى راشد مقراً له، والتقى فرق العمل والقائمين على تنفيذ المشروع من الإداريين والفنيين. من جانبها، أوضحت مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة، أماني الجسمي، أن الهيئة حالياً في المرحلة الرابعة من المراحل الست المقررة لتنفيذ المشروع، ومن المقرر أن تبدأ الهيئة عملية التدريب في يناير المقبل لجميع المستخدمين للنظام.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • حميد القطامي تفقّد مركز مشروع «سلامة». من المصدر

أنهت هيئة الصحة في دبي مرحلة التصميم والتجريب لمشروع الملف الطبي الإلكتروني الشامل، الذي أطلقت عليه اسم «سلامة»، بمشاركة فعّالة وناجحة من الأطباء والفنيين وطاقم التمريض، إضافة للكوادر الإدارية، فيما حددت الهيئة شهر يناير المقبل لبدء الفترة التدريبية لكل المستهدفين الذين يتجاوز عددهم (في هذه المرحلة) 3000 موظف وموظفة، تمهيداً لبدء تطبيق النظام فعلياً مطلع أبريل المقبل في الوحدات الطبية المعنية بهذه المرحلة.

ويعد «الملف الطبي الإلكتروني الشامل (سلامة)»، الذي تتبنى الهيئة تنفيذه، المشروع التقني الأكبر من نوعه في المنطقة، والمعتمد على آخر ما جادت به التكنولوجيا الحديثة والوسائل الذكية، التي توثق عملية التواصل القائم بين المريض والطبيب، وهو يمثل نظاماً إلكترونياً موحداً يطبق على جميع المستشفيات والعيادات والمراكز المتخصصة بهيئة الصحة في دبي، والذي يخصص سجلاً فردياً إلكترونياً موحداً للمريض، يشمل معلوماته الطبية كاملة، ما يمكّن الطبيب من الحصول على ملف المريض مباشرة بغض النظر عن آخر مكان تم تلقي العلاج فيه، إذ يتوافق نظام الملف الطبي الإلكتروني (سلامة) مع نظام شركة (EPIC)، وهو برنامج ضخم يشمل التكنولوجيا والبنية التحتية وتكامل النظم لتقديم حل طبي إلكتروني شامل.

وكان رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي رئيس اللجنة العليا لمشروع الملف الطبي الإلكتروني، حميد القطامي، تفقد مركز مشروع «سلامة»، الذي يتخذ حالياً من مستشفى راشد مقراً له، والتقى فرق العمل والقائمين على تنفيذ المشروع من الإداريين والفنيين.

من جانبها، أوضحت مدير إدارة تقنية المعلومات في الهيئة، أماني الجسمي، أن الهيئة حالياً في المرحلة الرابعة من المراحل الست المقررة لتنفيذ المشروع، ومن المقرر أن تبدأ الهيئة عملية التدريب في يناير المقبل لجميع المستخدمين للنظام.

رابط المصدر: «صحة دبي» تبدأ المرحلة التدريبية لمشروع «سلامة»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً