نهيان بن مبارك: الدولة تمتلك منظومة عالمية للرعاية الصحية

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يولي تطوير القطاع الصحي في الدولة أهمية كبيرة، لارتباطه بصحة المجتمع ورفاهه، مشيراً إلى أن الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الحكيمة للقطاع الطبي والصحي

في الدولة، يضمن للمواطنين والمقيمين والزوار الرعاية الصحية الكاملة، حيث أصبحت الدولة تمتلك منظومة عالمية للرعاية الصحية.جاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها الشيخ نهيان بن مبارك، أمس الأول في فعاليات «المؤتمر الدولي الرابع لطب الأورام»، الذي تنظمه مجموعة في بي إس للرعاية الصحية على مدار يومين في فندق الريتز كارلتون أبوظبي.وقال الشيخ نهيان: «إن هذا البلد ملتزم بتحسين صحة سكانه وضمان أعلى مستويات الجودة في مجال الرعاية الصحية، وأنتم اليوم موجودون في أبوظبي، لتعزيز قدرتكم على زيادة فرص اكتشاف أمراض السرطان، قبل استعصائها على العلاج، وأن الاهتمام بعلاج المواطنين والمقيمين وتوفير الرعاية الصحية الكاملة لهم ضمن أولويات الحكومة الرشيدة. وحظي اليوم الأول للمؤتمر باستجابة كبيرة، حيث شارك فيه 40 خبيراً من كبرى المؤسسات العالمية المختصة بمرض السرطان من كلٍّ من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، وهولندا، وإسبانيا، والسعودية، والهند، والإمارات، حيث قدّموا نطاقاً واسعاً من الجلسات العلمية لمناقشة أحدث الاتجاهات والتطورات التكنولوجية في مجال تشخيص مرض السرطان والوقاية منه وعلاجه.وقال د. شمشير فاياليل، رئيس المؤتمر والعضو المنتدب لمجموعة»في بي إس» للرعاية الصحية: إن مرض السرطان اليوم يتصدر جدول الأعمال الصحي لجميع البلدان، وقد نجحت الجهود الجماعية العالمية في التوصل إلى تطورات هائلة في التشخيص المبكر والرعاية العلاجية لمرضى السرطان، باستخدام علاجات مبتكرة وتكنولوجيا متقدمة، ومع ذلك يبقى التشخيص المبكر حاسماً في زيادة فرص تحقيق نتائج إيجابية للمريض وتقليل التكاليف الإجمالية للعلاج. واجتذب المؤتمر نحو 800 مشارك، حيث يمثل فرصة لهم لمواكبة وتحصيل المعرفة في مجال طب الأورام.وقال فيناي باترا، الرئيس التنفيذي للخدمات التشخيصية في مجموعة «في بي إس»: «تتمثل السمة المميزة للمؤتمر في نهجه المتعدد التخصصات فيما يتعلق بالفحص الأولي والاكتشاف المبكر وعلاج مرض السرطان، كما أن الطبيعة التشاركية للمؤتمر تجعله أكثر اجتذاباً للاختصاصيين الطبيين، حيث قسّمت الجلسات العلمية الخاصة بستة أنواع من السرطان إلى أقسام متعددة للمزيد من البحث والتقصي، وأخيراً هناك حلقة نقاشية بعد كل جلسة لتسهيل التفاعلات والحوارات المتبادلة وضمان تحقيق الأهداف».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، أن صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يولي تطوير القطاع الصحي في الدولة أهمية كبيرة، لارتباطه بصحة المجتمع ورفاهه، مشيراً إلى أن الدعم الكبير الذي تقدمه القيادة الحكيمة للقطاع الطبي والصحي في الدولة، يضمن للمواطنين والمقيمين والزوار الرعاية الصحية الكاملة، حيث أصبحت الدولة تمتلك منظومة عالمية للرعاية الصحية.
جاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها الشيخ نهيان بن مبارك، أمس الأول في فعاليات «المؤتمر الدولي الرابع لطب الأورام»، الذي تنظمه مجموعة في بي إس للرعاية الصحية على مدار يومين في فندق الريتز كارلتون أبوظبي.
وقال الشيخ نهيان: «إن هذا البلد ملتزم بتحسين صحة سكانه وضمان أعلى مستويات الجودة في مجال الرعاية الصحية، وأنتم اليوم موجودون في أبوظبي، لتعزيز قدرتكم على زيادة فرص اكتشاف أمراض السرطان، قبل استعصائها على العلاج، وأن الاهتمام بعلاج المواطنين والمقيمين وتوفير الرعاية الصحية الكاملة لهم ضمن أولويات الحكومة الرشيدة.
وحظي اليوم الأول للمؤتمر باستجابة كبيرة، حيث شارك فيه 40 خبيراً من كبرى المؤسسات العالمية المختصة بمرض السرطان من كلٍّ من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، وهولندا، وإسبانيا، والسعودية، والهند، والإمارات، حيث قدّموا نطاقاً واسعاً من الجلسات العلمية لمناقشة أحدث الاتجاهات والتطورات التكنولوجية في مجال تشخيص مرض السرطان والوقاية منه وعلاجه.
وقال د. شمشير فاياليل، رئيس المؤتمر والعضو المنتدب لمجموعة»في بي إس» للرعاية الصحية: إن مرض السرطان اليوم يتصدر جدول الأعمال الصحي لجميع البلدان، وقد نجحت الجهود الجماعية العالمية في التوصل إلى تطورات هائلة في التشخيص المبكر والرعاية العلاجية لمرضى السرطان، باستخدام علاجات مبتكرة وتكنولوجيا متقدمة، ومع ذلك يبقى التشخيص المبكر حاسماً في زيادة فرص تحقيق نتائج إيجابية للمريض وتقليل التكاليف الإجمالية للعلاج.
واجتذب المؤتمر نحو 800 مشارك، حيث يمثل فرصة لهم لمواكبة وتحصيل المعرفة في مجال طب الأورام.
وقال فيناي باترا، الرئيس التنفيذي للخدمات التشخيصية في مجموعة «في بي إس»: «تتمثل السمة المميزة للمؤتمر في نهجه المتعدد التخصصات فيما يتعلق بالفحص الأولي والاكتشاف المبكر وعلاج مرض السرطان، كما أن الطبيعة التشاركية للمؤتمر تجعله أكثر اجتذاباً للاختصاصيين الطبيين، حيث قسّمت الجلسات العلمية الخاصة بستة أنواع من السرطان إلى أقسام متعددة للمزيد من البحث والتقصي، وأخيراً هناك حلقة نقاشية بعد كل جلسة لتسهيل التفاعلات والحوارات المتبادلة وضمان تحقيق الأهداف».

رابط المصدر: نهيان بن مبارك: الدولة تمتلك منظومة عالمية للرعاية الصحية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً