هيكل تنظيمي جديد لمركز «دعم اتخاذ القرار»

في إطار مواكبة القيادة العامة لشرطة دبي، لتوجهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وبهدف تحقيق تطلعها للتعرف إلى المستقبل واستشراف ملامحه، وبعد اكتمال منظومات الأمن الوقائي والإنذار المبكر والاستنتاج الأمني التي أقامتها، لمنع الجرائم قبل

وقوعها والتصدي للظواهر الإجرامية قبل استفحالها، اعتمد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، الهيكل التنظيمي لمركز دعم اتخاذ القرار، وتحويله إلى «مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار»، ليختص بوضع التصورات، وحساب الاحتمالات عن ملامح المستقبل وإعداد السيناريوهات وكيفية التعامل معها والتأثير فيها، والاستعداد لاحتواء سلبياته، خاصة فيما يختص بالجرائم المحتملة والمخاطر المتوقعة، والاستفادة من إيجابياته، وابتكاراته، لتعزيز القدرة الأمنية.وأوضح الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير المركز، أن هذا الهيكل يتضمن تبعية المركز المباشرة للقائد العام، ويتشكل من ست إدارات هي: مكتب ضمان الجودة، والشؤون الإدارية، ودعم وتطوير السياسات الأمنية، وعلوم المستقبل، ونظم دعم اتخاذ القرار، إلى جانب الإحصاء.وتضم هذه الإدارات، وحدات فرعية علمية، وأقساماً فنية متخصصة في التخطيط الاستراتيجي، والتطوير والابتكار والتحليل وبناء السيناريوهات والبحوث والدراسات والترجمة والنشر والمؤشرات والإنذار المبكر، والنظم الخبيرة والذكاء الاصطناعي والتحليل الإحصائي، وغيرها من الوحدات ذات الطابع العلمي المتقدم المرتبط بالمستقبليات.وأضاف أن المركز يضم معهداً لجرائم المستقبل، ومختبراً للقرار الذكي، وأشار إلى أن هذا المركز لم ينشأ من فراغ، إذ إن لشرطة دبي، دراسات متقدمة في مجال التنبؤ الأمني والاستشراف المستقبلي، وإنها عرضت بعض هذه الأبحاث في المؤتمرات العلمية المحلية والدولية، كما أنها عقدت عدداً من الدورات التدريبية في التنبؤ الأمني، وأصدرت كتيبات في هذا المجال، منها التنبؤ بالإجرام والإدارة الاستشرافية. وأشار مراد، إلى أن المركز سعى خلال الفترة الماضية، إلى استحداث أشكال تدريبية جديدة، منها الدبلوم المهني في التحليل الإحصائي، الذي يجعل لدى شرطة دبي وفرة من الإحصائيين سيحدثون نقلة نوعية في مجالات مهمة، خاصة صنع القرار، والتخطيط، والاستشراف المستقبلي.وقال العميد الدكتور عبد الله بن سلطان، نائب مدير المركز، إن المركز عمل جاهداً على نشر ثقافة استشراف المستقبل، بنشر الاستبانات التي تعرف الفئات المستهدفة بالاستشراف والطرق الحسابية المختلفة لإجرائها.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

في إطار مواكبة القيادة العامة لشرطة دبي، لتوجهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وبهدف تحقيق تطلعها للتعرف إلى المستقبل واستشراف ملامحه، وبعد اكتمال منظومات الأمن الوقائي والإنذار المبكر والاستنتاج الأمني التي أقامتها، لمنع الجرائم قبل وقوعها والتصدي للظواهر الإجرامية قبل استفحالها، اعتمد الفريق خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، الهيكل التنظيمي لمركز دعم اتخاذ القرار، وتحويله إلى «مركز استشراف المستقبل ودعم اتخاذ القرار»، ليختص بوضع التصورات، وحساب الاحتمالات عن ملامح المستقبل وإعداد السيناريوهات وكيفية التعامل معها والتأثير فيها، والاستعداد لاحتواء سلبياته، خاصة فيما يختص بالجرائم المحتملة والمخاطر المتوقعة، والاستفادة من إيجابياته، وابتكاراته، لتعزيز القدرة الأمنية.
وأوضح الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير المركز، أن هذا الهيكل يتضمن تبعية المركز المباشرة للقائد العام، ويتشكل من ست إدارات هي: مكتب ضمان الجودة، والشؤون الإدارية، ودعم وتطوير السياسات الأمنية، وعلوم المستقبل، ونظم دعم اتخاذ القرار، إلى جانب الإحصاء.
وتضم هذه الإدارات، وحدات فرعية علمية، وأقساماً فنية متخصصة في التخطيط الاستراتيجي، والتطوير والابتكار والتحليل وبناء السيناريوهات والبحوث والدراسات والترجمة والنشر والمؤشرات والإنذار المبكر، والنظم الخبيرة والذكاء الاصطناعي والتحليل الإحصائي، وغيرها من الوحدات ذات الطابع العلمي المتقدم المرتبط بالمستقبليات.
وأضاف أن المركز يضم معهداً لجرائم المستقبل، ومختبراً للقرار الذكي، وأشار إلى أن هذا المركز لم ينشأ من فراغ، إذ إن لشرطة دبي، دراسات متقدمة في مجال التنبؤ الأمني والاستشراف المستقبلي، وإنها عرضت بعض هذه الأبحاث في المؤتمرات العلمية المحلية والدولية، كما أنها عقدت عدداً من الدورات التدريبية في التنبؤ الأمني، وأصدرت كتيبات في هذا المجال، منها التنبؤ بالإجرام والإدارة الاستشرافية.
وأشار مراد، إلى أن المركز سعى خلال الفترة الماضية، إلى استحداث أشكال تدريبية جديدة، منها الدبلوم المهني في التحليل الإحصائي، الذي يجعل لدى شرطة دبي وفرة من الإحصائيين سيحدثون نقلة نوعية في مجالات مهمة، خاصة صنع القرار، والتخطيط، والاستشراف المستقبلي.
وقال العميد الدكتور عبد الله بن سلطان، نائب مدير المركز، إن المركز عمل جاهداً على نشر ثقافة استشراف المستقبل، بنشر الاستبانات التي تعرف الفئات المستهدفة بالاستشراف والطرق الحسابية المختلفة لإجرائها.

رابط المصدر: هيكل تنظيمي جديد لمركز «دعم اتخاذ القرار»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً