لماذا لا يردد لاعبو المنتخب الإسباني النشيد الوطني كباقي المنتخبات؟

لا بدّ أنه خلال مشاهدتك لبعض البطولات العالمية لكرة القدم، ترى المنتخبات الوطنية تردد نشيد بلادها الوطني، لكنك لاحظت أيضًا أن لاعبي المنتخب الإسباني يبقون صامتين ولا يرددون نشيد بلادهم، هل تعرف السبب؟ السبب ببساطة أن النشيد الوطني الإسباني بلا كلمات أبدًا! . هناك عدة أسباب لعدم وجود كلمات للنشيد الوطني الإسباني

النشيد الإسباني بلا كلمات أبدًا! بشكل يثير الدهشة، فإن “Marcha Real” أو النشيد الوطني الإسباني أو النشيد الملكي لا كلمات له، وهو أحد أربعة أناشيد وطنية في العالم لا كلمات لها، وهي: سان مارينو، وكوسوفو، والبوسنة والهرسك. ويُعد النشيد الوطني الإسباني من أقدم الأناشيد الوطنية في العالم. نشأة النشيد الوطني الإسباني ظهر “Marcha Real” لأول مرة كـ ” La Marcha de Granaderos “ويُعتقد أن “مانويل دي إسباينوزا دي لوس مونتيروس” هو المؤلف الأصلي لموسيقى النشيد الوطني. في عام 1770 أُعلن “La Marcha de Granaderos” كنشيد رسمي يُعزف خلال المناسبات في بلاط الملك كارلوس الثالث، قبل أن يتحول لنشيد وطني للبلاد في عهد إيزابيل الثانية. في السابع والعشرين عام 1908، تم اعتماد هذا النشيد كنشيد وطني بأمر ملكي من الملك ألفونسو الثالث عشر. تحديات ظهرت في وجه النشيد الوطني الإسباني كان هناك تهديد بتغيير “Marcha Real” كنشيد وطني عقب ثورة 1868، حين طلب الجنرال بريم إقامة مسابقة للبحث عن نشيد وطني جديد، لكن جهوده لم تؤتِ ثمارها. وفي عهد الجمهورية الإسبانية الثانية (1931-1939)، تم استبدال ذلك النشيد بنشيد “Himno de Riego ” كنشيد رسمي، لكن تمت استعادة النشيد القديم بعد الحرب الأهلية الإسبانية حين قام الجنيرال فرانكو بتغيير اسمه إلى “La Marcha Granadera”. ادعاءات وشكوك حول النشيد الوطني الإسباني في عام 1861 ظهر ادعاء أن النشيد الإسباني يعود لملك بروسيا فريدرش الأكبر الذي كان يُعرف عنه شغفه بالموسيقى والذي أهدى نشيد “Marcha Real ” لجندي في الجيش الإسباني كان يتعلّم التكتيكات العسكرية في الإمبراطورية البروسية بناء على أوامر من الملك الإسباني كارلوس الثالث.  النسخة الحالية من النشيد الإسباني . يوجد لنشيد “Marcha Real ” نسختان. إحداها طويل يكرّم الملك الإسباني، فيما القصير يكرّم أميرة أستورياس، ورئيس الحكومة الإسبانية. وقد تم تعديله ليناسب ثلاثة ترتيبات مختلفة، حيث يمكن عزفه إما من قِبل الأوركسترا، أو عازف الأورج، أو فرقة موسيقية عسكرية. كل ترتيب كانت له ستة تعديلات رسمية، تم تسجيل جميعها على إسطوانات، وإطلاقها رسميًا للأسواق.   هل قد تتم إضافة الكلمات للنشيد الإسباني؟ ولأن النشيد الإسباني يفتقر إلى الكلمات، فقد قام الناس بإضافة كلماتهم الخاصة إلى نشيدهم المحبب. سابقًا، تم تعيين كلمات له خلال حكم ألفونسو الثالث عشر، وكذلك الديكتاتور فرانكو، لكن تم إلغاؤها بسبب الظروف السياسية. في عام 2008 عُقدت مسابقة لإضافة كلمات إلى النشيد قبل محاولات إسبانيا استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2016. وعلى الرغم من وصول الكثير من المقترحات، تم إيقاف المسابقة بعد خمسة أيام بسبب الانتقادات واسعة النطاق للكلمات المقترحة والتي قد تثير الفتن والفرقة السياسية، خاصة في ظل محاولات بعض الأقاليم الانفصال عن الدولة الأم. حاليًا، يتم عزف النشيد الوطني الإسباني في المناسبات الوطنية، حيث يقف الناس في ظل عزف الألحان وقفة احترام للبلاد وللعائلة الملكية. المصدر


الخبر بالتفاصيل والصور


لا بدّ أنه خلال مشاهدتك لبعض البطولات العالمية لكرة القدم، ترى المنتخبات الوطنية تردد نشيد بلادها الوطني، لكنك لاحظت أيضًا أن لاعبي المنتخب الإسباني يبقون صامتين ولا يرددون نشيد بلادهم، هل تعرف السبب؟ السبب ببساطة أن النشيد الوطني الإسباني بلا كلمات أبدًا!

هناك عدة أسباب لعدم وجود كلمات للنشيد الوطني الإسباني

النشيد الإسباني بلا كلمات أبدًا!

النشيد الوطني الإسباني

بشكل يثير الدهشة، فإن “Marcha Real” أو النشيد الوطني الإسباني أو النشيد الملكي لا كلمات له، وهو أحد أربعة أناشيد وطنية في العالم لا كلمات لها، وهي: سان مارينو، وكوسوفو، والبوسنة والهرسك. ويُعد النشيد الوطني الإسباني من أقدم الأناشيد الوطنية في العالم.

نشأة النشيد الوطني الإسباني

النشيد الوطني الإسباني

ظهر “Marcha Real” لأول مرة كـ ” La Marcha de Granaderos “ويُعتقد أن “مانويل دي إسباينوزا دي لوس مونتيروس” هو المؤلف الأصلي لموسيقى النشيد الوطني. في عام 1770 أُعلن “La Marcha de Granaderos” كنشيد رسمي يُعزف خلال المناسبات في بلاط الملك كارلوس الثالث، قبل أن يتحول لنشيد وطني للبلاد في عهد إيزابيل الثانية. في السابع والعشرين عام 1908، تم اعتماد هذا النشيد كنشيد وطني بأمر ملكي من الملك ألفونسو الثالث عشر.

تحديات ظهرت في وجه النشيد الوطني الإسباني

النشيد الوطني الإسباني

كان هناك تهديد بتغيير “Marcha Real” كنشيد وطني عقب ثورة 1868، حين طلب الجنرال بريم إقامة مسابقة للبحث عن نشيد وطني جديد، لكن جهوده لم تؤتِ ثمارها. وفي عهد الجمهورية الإسبانية الثانية (1931-1939)، تم استبدال ذلك النشيد بنشيد “Himno de Riego ” كنشيد رسمي، لكن تمت استعادة النشيد القديم بعد الحرب الأهلية الإسبانية حين قام الجنيرال فرانكو بتغيير اسمه إلى “La Marcha Granadera”.

ادعاءات وشكوك حول النشيد الوطني الإسباني

النشيد الوطني الإسباني

في عام 1861 ظهر ادعاء أن النشيد الإسباني يعود لملك بروسيا فريدرش الأكبر الذي كان يُعرف عنه شغفه بالموسيقى والذي أهدى نشيد “Marcha Real ” لجندي في الجيش الإسباني كان يتعلّم التكتيكات العسكرية في الإمبراطورية البروسية بناء على أوامر من الملك الإسباني كارلوس الثالث. 

النسخة الحالية من النشيد الإسباني

يوجد لنشيد “Marcha Real ” نسختان. إحداها طويل يكرّم الملك الإسباني، فيما القصير يكرّم أميرة أستورياس، ورئيس الحكومة الإسبانية. وقد تم تعديله ليناسب ثلاثة ترتيبات مختلفة، حيث يمكن عزفه إما من قِبل الأوركسترا، أو عازف الأورج، أو فرقة موسيقية عسكرية. كل ترتيب كانت له ستة تعديلات رسمية، تم تسجيل جميعها على إسطوانات، وإطلاقها رسميًا للأسواق.

 

هل قد تتم إضافة الكلمات للنشيد الإسباني؟

النشيد الوطني الإسباني

ولأن النشيد الإسباني يفتقر إلى الكلمات، فقد قام الناس بإضافة كلماتهم الخاصة إلى نشيدهم المحبب. سابقًا، تم تعيين كلمات له خلال حكم ألفونسو الثالث عشر، وكذلك الديكتاتور فرانكو، لكن تم إلغاؤها بسبب الظروف السياسية. في عام 2008 عُقدت مسابقة لإضافة كلمات إلى النشيد قبل محاولات إسبانيا استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2016. وعلى الرغم من وصول الكثير من المقترحات، تم إيقاف المسابقة بعد خمسة أيام بسبب الانتقادات واسعة النطاق للكلمات المقترحة والتي قد تثير الفتن والفرقة السياسية، خاصة في ظل محاولات بعض الأقاليم الانفصال عن الدولة الأم. حاليًا، يتم عزف النشيد الوطني الإسباني في المناسبات الوطنية، حيث يقف الناس في ظل عزف الألحان وقفة احترام للبلاد وللعائلة الملكية.

المصدر

رابط المصدر: لماذا لا يردد لاعبو المنتخب الإسباني النشيد الوطني كباقي المنتخبات؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً