لبنى القاسمي وشمة المزروعي تؤكدان دور الشباب في التنمية

أكدت وزيرة دولة للتسامح رئيسة جامعة زايد، الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، أن الجامعة تولي اهتماماً لتعزيز دورها كمؤسسة تعليمية وتثقيفية في تحفيز الشباب على القيام بأدوارهم في رسم مساراتهم

إلى المستقبل. كما أكدت رئيسة الجامعة الحرص على أن يكون طلاب الجامعة شركاء فاعلين في الاستجابة إلى مبادرة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالحوار الوطني حول الشباب، وكل مبادرة وطنية تنطلق في هذا السياق، حيث تهتم الجامعة بتشجيع الطلبة على إطلاق العنان لأفكارهم وأحلامهم وصوغها في مبادرات يعايشها المجتمع الطلابي ويشارك في تطويرها. تكامل خطط ورعاية أنشطة وأشارت إلى دور الطلاب في العمل على نشر هذه المبادرات وتنشيط فعاليتها وتوسيع نطاق الاستفادة منها، إدراكاً لأثرها الإيجابي في مساعدتهم على استكشاف قدراتهم العملية وتعزيز مهاراتهم القيادية ومزجها بشكل صحيح مع التفوق الدراسي والأكاديمي.وأوضحت أن استراتيجية الجامعة تقوم في أحد وجوهها على تكامل خططها الدراسية والأكاديمية مع رعاية أنشطة الطلبة فتسهم بذلك في صقل شخصياتهم وتتيح لهم الفرص للاعتماد على النفس في التواصل مع المجتمع ومواكبة تطوره وبالتالي التهيؤ لمرحلة ما بعد التخرج بروح وثابة.وأكدت الشيخة لبنى القاسمي الحرص على توعية الشباب بالقضايا الوطنية وتنمية قيم التطوع والمساهمة في الأنشطة المجتمعية والتأكيد عليها وإبرازها في البيئة الدراسية وترجمتها إلى برامج عمل يقوم فيها الطلبة بالدور القيادي فيها.أفكار واقتراحات لتمكين الشباب إلى ذلك التقت وزيرة دولة لشؤون الشباب، شمة بنت سهيل بن فارس المزروعي، ممثلين عن طلبة جامعة زايد، للاطلاع على آرائهم وتطلعاتهم وطموحاتهم والقضايا التي تهمهم، وذلك خلال زيارتها الجامعة في فرعها بأبوظبي.وتأتي الزيارة على ضوء دعوة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر حسابه في “تويتر”، الجمهور لتقديم أفكار واقتراحات لسبل تمكين ودعم الشباب.وحثت الوزيرة شمة المزروعي طلبة جامعة زايد خلال لقائها المفتوح معهم أمس على الإسراع إلى المشاركة على أوسع نطاق في وسم #الحوار_الوطني_حول_الشباب والإدلاء بأفكارهم وآرائهم وطرح قضاياهم وحلولهم أثناء الخلوة التي سيعقدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع المسؤولين والشباب الأسبوع المقبل.وأكدت ضرورة حرص الكل على أن يكون الأول في المشاركة ملبياً نداء قيادة الدولة الرشيدة إلى الاستعداد دائما لبلوغ المركز الأول. ونصحت كل من يشارك في الحوار بأن يقدم حلولا مستندة إلى بيانات ومعطيات موثقة وأن يكون دائم الاطّلاع على التطورات والمستجدات التي تشهدها الدولة والعالم وفي تفاعل قوي مع وسائل الإعلام.من جانبه، أكد مدير جامعة زايد، الدكتور رياض المهيدب، أن الجامعة تواكب دائما مبادرات قيادة الدولة الرشيدة الهادفة إلى تنمية الحوار مع الشباب والإنصات لهم، حيث توفر لطلبتها تجربة تعليمية متطورة تساعدهم من خلال العديد من الأنشطة المتنوعة على تعزيز مشاركتهم في مسيرة التنمية لدولة الإمارات.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكدت وزيرة دولة للتسامح رئيسة جامعة زايد، الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، أن الجامعة تولي اهتماماً لتعزيز دورها كمؤسسة تعليمية وتثقيفية في تحفيز الشباب على القيام بأدوارهم في رسم مساراتهم إلى المستقبل.

كما أكدت رئيسة الجامعة الحرص على أن يكون طلاب الجامعة شركاء فاعلين في الاستجابة إلى مبادرة نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالحوار الوطني حول الشباب، وكل مبادرة وطنية تنطلق في هذا السياق، حيث تهتم الجامعة بتشجيع الطلبة على إطلاق العنان لأفكارهم وأحلامهم وصوغها في مبادرات يعايشها المجتمع الطلابي ويشارك في تطويرها.

تكامل خطط ورعاية أنشطة

وأشارت إلى دور الطلاب في العمل على نشر هذه المبادرات وتنشيط فعاليتها وتوسيع نطاق الاستفادة منها، إدراكاً لأثرها الإيجابي في مساعدتهم على استكشاف قدراتهم العملية وتعزيز مهاراتهم القيادية ومزجها بشكل صحيح مع التفوق الدراسي والأكاديمي.

وأوضحت أن استراتيجية الجامعة تقوم في أحد وجوهها على تكامل خططها الدراسية والأكاديمية مع رعاية أنشطة الطلبة فتسهم بذلك في صقل شخصياتهم وتتيح لهم الفرص للاعتماد على النفس في التواصل مع المجتمع ومواكبة تطوره وبالتالي التهيؤ لمرحلة ما بعد التخرج بروح وثابة.

وأكدت الشيخة لبنى القاسمي الحرص على توعية الشباب بالقضايا الوطنية وتنمية قيم التطوع والمساهمة في الأنشطة المجتمعية والتأكيد عليها وإبرازها في البيئة الدراسية وترجمتها إلى برامج عمل يقوم فيها الطلبة بالدور القيادي فيها.

أفكار واقتراحات لتمكين الشباب
إلى ذلك التقت وزيرة دولة لشؤون الشباب، شمة بنت سهيل بن فارس المزروعي، ممثلين عن طلبة جامعة زايد، للاطلاع على آرائهم وتطلعاتهم وطموحاتهم والقضايا التي تهمهم، وذلك خلال زيارتها الجامعة في فرعها بأبوظبي.

وتأتي الزيارة على ضوء دعوة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر حسابه في “تويتر”، الجمهور لتقديم أفكار واقتراحات لسبل تمكين ودعم الشباب.

وحثت الوزيرة شمة المزروعي طلبة جامعة زايد خلال لقائها المفتوح معهم أمس على الإسراع إلى المشاركة على أوسع نطاق في وسم #الحوار_الوطني_حول_الشباب والإدلاء بأفكارهم وآرائهم وطرح قضاياهم وحلولهم أثناء الخلوة التي سيعقدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مع المسؤولين والشباب الأسبوع المقبل.

وأكدت ضرورة حرص الكل على أن يكون الأول في المشاركة ملبياً نداء قيادة الدولة الرشيدة إلى الاستعداد دائما لبلوغ المركز الأول.
ونصحت كل من يشارك في الحوار بأن يقدم حلولا مستندة إلى بيانات ومعطيات موثقة وأن يكون دائم الاطّلاع على التطورات والمستجدات التي تشهدها الدولة والعالم وفي تفاعل قوي مع وسائل الإعلام.

من جانبه، أكد مدير جامعة زايد، الدكتور رياض المهيدب، أن الجامعة تواكب دائما مبادرات قيادة الدولة الرشيدة الهادفة إلى تنمية الحوار مع الشباب والإنصات لهم، حيث توفر لطلبتها تجربة تعليمية متطورة تساعدهم من خلال العديد من الأنشطة المتنوعة على تعزيز مشاركتهم في مسيرة التنمية لدولة الإمارات.

رابط المصدر: لبنى القاسمي وشمة المزروعي تؤكدان دور الشباب في التنمية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً