ميس حمدان لـ 24: أحلم بتقديم الفوازير

استطاعت أن تثبت للجمهور براعتها في التمثيل، وتعدد مواهبها بين الغناء والتقليد، فأصبح لها طلة مميزة ومختلفة، حتى وهي تقوم بتقليد الشخصيات الفنية بشكل كوميدي.

إنها الفنانة الأردنية ميس حمدان، التي التقى بها 24 لتتحدث عن مسلسلها الجديد “أمير الليل” مع الفنان اللبناني رامي عياش، وعن أسباب ابتعادها عن السينما ورأيها في الدراما وحلمها بالفوازير.في البداية، حدثينا عن مسلسلك الجديد “أمير الليل” مع الفنان رامي عياش؟عُرض عليّ السيناريو وأعجبني للغاية منذ قراءته، وعلى الرغم من صعوبة الشخصية إلا أنني قررت خوض هذه التجربة وعقدت اتفاقاً مع نفسي أن أبذل اقصى ما لدي من جهد، وأتمنى أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور.حدثينا عن دورك قليلاً؟تدور أحداث العمل في حقبة زمنية مختلفة، والشخصية مركبة وصعبة قليلاً، إلا أنها مميزة بالنسبة لي، حيث أعطتني مساحة جيدة كمطربة فأقوم بغناء العديد من الأغنيات القديمة للسيدة أم كلثوم وأسمهان.وكيف كانت كواليس العمل مع الفنان رامي عياش؟رامي عياش فنان رائع وإنسان أروع، وأنا سعيدة بمشاركتي له تجربته الدرامية الأولى في “أمير الليل”، وهو إنسان مجتهد يحب عمله ويقدره كثيراً وأحببت العمل معه، بالإضافة إلى خفة ظله في الكواليس وروحه المرحه والضاحكة دائماً.ولماذا ابتعدت عن السينما كثيراً؟لم أبتعد، ولكن لم أجد ما يناسبني، ولم أسع يوماً لكي أشارك في عمل أو أطمح في الانضمام إلى عمل لم يطلبني، ولكن هذا لم يزعجني كثيراً، حيث أن السينما مرت السنوات الماضية بأزمات إنتاجية، بالإضافة إلى أن الدراما أصبحت أقوى وأعم وأنجح ولديها سوق درامي كبير كل عام.من أكثر ممثل تعاونتِ معه في عمل، وأثر فيكِ؟الفنان الراحل ممدوح عبد العليم رحمه الله، فهو إنسان أكثر من راقٍ ومهذب، وكان يساند ويساعد كل من يعمل معه ولم أره يتعامل مع أي فنان، حتى لو كان من الصف الثالث، على أنه أقل منه، بل على العكس كان إنساناً متواضعاً للغاية.لديك موهبة في التقليد والاستعراضات، فلماذا لم تتجهي إلى تقديم الفوازير؟هذا الأمر ليس بيدي، فلابد من وجود جهة إنتاج تكون على اقتناع تام بأنني سأقدم عملاً مميزاً ومختلفاً، ولكنني بالطبع أطمح إلى ذلك كثيراً وإن جاءتني تلك الفرصة فسأوافق على الفور.هل ترين انك لم تأخذي فرصتك في الفن كاملة حتى الآن؟نعم، أرى ذلك، وكنت أتمنى أن أصل إلى أكثر من ذلك، ولكن هذا ما حدث، ومع ذلك ما زال لدي أمل، وأعرف أنني سأحصل على ما أستحق يوماً ما.هل تشاركين شقيقتيك مي ودانا الرأي في الأعمال المعروضة عليكِ؟بالطبع نتناقش سوياً في الأعمال المعروضة على كل منا، ونضيف إلى بعضنا البعض، ولكن في النهاية من الممكن ألا آخذ بنصيحتهما، وربما تكونان على صواب، ولكن رأي أي منا ليس ملزماً للآخر.ما المجال الذي ترين أنك وجدتِ نفسك فيه، التقليد أم الغناء أم التمثيل؟بالطبع التمثيل، فأنا لم أحقق نجاحاً يذكر بالغناء، وقد عملت بنصيحة أصدقائي وركزت جهدي الأكبر في التمثيل، أما التقليد فهو موهبة من الله أحبها كثيراً، وأشكر الله عليها ولكنني بالنهاية وجدتي نفسي وحققت نجاحاً كممثلة.وكيف تسير حياتك بعيداً عن العمل؟حياة عادية للغاية مع والدتي وشقيقاتي وأصدقائي، مثل أي لإنسان عادي يعيش بعيداً عن الفن والاضواء.


الخبر بالتفاصيل والصور



استطاعت أن تثبت للجمهور براعتها في التمثيل، وتعدد مواهبها بين الغناء والتقليد، فأصبح لها طلة مميزة ومختلفة، حتى وهي تقوم بتقليد الشخصيات الفنية بشكل كوميدي.

إنها الفنانة الأردنية ميس حمدان، التي التقى بها 24 لتتحدث عن مسلسلها الجديد “أمير الليل” مع الفنان اللبناني رامي عياش، وعن أسباب ابتعادها عن السينما ورأيها في الدراما وحلمها بالفوازير.

في البداية، حدثينا عن مسلسلك الجديد “أمير الليل” مع الفنان رامي عياش؟
عُرض عليّ السيناريو وأعجبني للغاية منذ قراءته، وعلى الرغم من صعوبة الشخصية إلا أنني قررت خوض هذه التجربة وعقدت اتفاقاً مع نفسي أن أبذل اقصى ما لدي من جهد، وأتمنى أن ينال المسلسل إعجاب الجمهور.

حدثينا عن دورك قليلاً؟
تدور أحداث العمل في حقبة زمنية مختلفة، والشخصية مركبة وصعبة قليلاً، إلا أنها مميزة بالنسبة لي، حيث أعطتني مساحة جيدة كمطربة فأقوم بغناء العديد من الأغنيات القديمة للسيدة أم كلثوم وأسمهان.

وكيف كانت كواليس العمل مع الفنان رامي عياش؟
رامي عياش فنان رائع وإنسان أروع، وأنا سعيدة بمشاركتي له تجربته الدرامية الأولى في “أمير الليل”، وهو إنسان مجتهد يحب عمله ويقدره كثيراً وأحببت العمل معه، بالإضافة إلى خفة ظله في الكواليس وروحه المرحه والضاحكة دائماً.

ولماذا ابتعدت عن السينما كثيراً؟
لم أبتعد، ولكن لم أجد ما يناسبني، ولم أسع يوماً لكي أشارك في عمل أو أطمح في الانضمام إلى عمل لم يطلبني، ولكن هذا لم يزعجني كثيراً، حيث أن السينما مرت السنوات الماضية بأزمات إنتاجية، بالإضافة إلى أن الدراما أصبحت أقوى وأعم وأنجح ولديها سوق درامي كبير كل عام.

من أكثر ممثل تعاونتِ معه في عمل، وأثر فيكِ؟
الفنان الراحل ممدوح عبد العليم رحمه الله، فهو إنسان أكثر من راقٍ ومهذب، وكان يساند ويساعد كل من يعمل معه ولم أره يتعامل مع أي فنان، حتى لو كان من الصف الثالث، على أنه أقل منه، بل على العكس كان إنساناً متواضعاً للغاية.

لديك موهبة في التقليد والاستعراضات، فلماذا لم تتجهي إلى تقديم الفوازير؟
هذا الأمر ليس بيدي، فلابد من وجود جهة إنتاج تكون على اقتناع تام بأنني سأقدم عملاً مميزاً ومختلفاً، ولكنني بالطبع أطمح إلى ذلك كثيراً وإن جاءتني تلك الفرصة فسأوافق على الفور.

هل ترين انك لم تأخذي فرصتك في الفن كاملة حتى الآن؟
نعم، أرى ذلك، وكنت أتمنى أن أصل إلى أكثر من ذلك، ولكن هذا ما حدث، ومع ذلك ما زال لدي أمل، وأعرف أنني سأحصل على ما أستحق يوماً ما.

هل تشاركين شقيقتيك مي ودانا الرأي في الأعمال المعروضة عليكِ؟
بالطبع نتناقش سوياً في الأعمال المعروضة على كل منا، ونضيف إلى بعضنا البعض، ولكن في النهاية من الممكن ألا آخذ بنصيحتهما، وربما تكونان على صواب، ولكن رأي أي منا ليس ملزماً للآخر.

ما المجال الذي ترين أنك وجدتِ نفسك فيه، التقليد أم الغناء أم التمثيل؟
بالطبع التمثيل، فأنا لم أحقق نجاحاً يذكر بالغناء، وقد عملت بنصيحة أصدقائي وركزت جهدي الأكبر في التمثيل، أما التقليد فهو موهبة من الله أحبها كثيراً، وأشكر الله عليها ولكنني بالنهاية وجدتي نفسي وحققت نجاحاً كممثلة.

وكيف تسير حياتك بعيداً عن العمل؟
حياة عادية للغاية مع والدتي وشقيقاتي وأصدقائي، مثل أي لإنسان عادي يعيش بعيداً عن الفن والاضواء.

رابط المصدر: ميس حمدان لـ 24: أحلم بتقديم الفوازير

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً