البابا يبدأ اليوم رحلة سلام إلى القوقاز

يتوجه البابا فرنسيس اليوم الجمعة، إلى منطقة القوقاز في زيارة تشمل جورجيا وأذربيجان في “رحلة سلام” بعد 3 أشهر على زيارته لأرمينيا. وقال الناطق باسم

الفاتيكان غريغ بورك، إنها “بوضوح رحلة سلام وسيحمل البابا رسالة مصالحة لكل المنطقة”.تقلع طائرة الحبر الأعظم من روما عند التاسعة صباحاً (7:00 توقيت غرينيتش) على أن تصل إلى العاصمة الجورجية تبيليسي، حوالى الساعة 15:00 (11:00 توقيت غرينيتش). وسيجري محادثات مع الرئيس الجورجي غيورغي مارغفيلاشفيلي، قبل لقاء مع بطريرك الأرثوذكس لعموم جورجيا ايليا الثاني.ويشكل الأرثوذكس 85% من سكان جورجيا التي تعد واحدة من أقدم البلدان المسيحية في العالم. وستحتل المسألة المسكونية حيزاً كبيراً من زيارته.ومن أهم مراحل رحلته لقاء مع بابا الآشوريين الكلدان إحدى الطوائف الكاثوليكية في جورجيا مع اللاتين والأرمن. وهذه الكنيسة موجودة خصوصاً في الشرق الأوسط ويتوقع أن يتوجه حجاج سوريون وعراقيون إلى تبيليسي بمناسبة زيارة الحبر الأعظم.ولم يذكر المتحدث أي تفاصيل عن زيارة البابا إلى اذربيجان حيث يصل الأحد.وتتنازع أرمينيا منذ عقود مع أذربيجان السيادة على إقليم ناغورني قره باغ، الذي يشكل الأرمن غالبية سكانه وشهد معارك عنيفة في أبريل (نيسان) الماضي.عن زيارته إلى جورجيا وأذربيجان قال الحبر الأعظم: “قبلت الدعوة لزيارة هذين البلدين لسببين هما إبراز الجذور المسيحية المنغرسة في هذه الأرض — على الدوام بروح الحوار مع الديانات والثقافات الأخرى — وبث الأمل وتشجيع دروب السلام”.وأضاف أن “التاريخ يعلمنا أن طريق السلام يتطلب صموداً كبيراً وخطوات متواصلة تبدأ بخطوات صغيرة تنمو رويداً رويداً عبر التلاقي مع الآخر”.يلتقي الباب في أذربيجان الرئيس إلهام علييف والجالية الكاثوليكية الصغيرة التي تضم 570 شخصاً بينهم 7 كهنة، في بلد يعد أكثر من 9 ملايين نسمة.


الخبر بالتفاصيل والصور



يتوجه البابا فرنسيس اليوم الجمعة، إلى منطقة القوقاز في زيارة تشمل جورجيا وأذربيجان في “رحلة سلام” بعد 3 أشهر على زيارته لأرمينيا.

وقال الناطق باسم الفاتيكان غريغ بورك، إنها “بوضوح رحلة سلام وسيحمل البابا رسالة مصالحة لكل المنطقة”.

تقلع طائرة الحبر الأعظم من روما عند التاسعة صباحاً (7:00 توقيت غرينيتش) على أن تصل إلى العاصمة الجورجية تبيليسي، حوالى الساعة 15:00 (11:00 توقيت غرينيتش). وسيجري محادثات مع الرئيس الجورجي غيورغي مارغفيلاشفيلي، قبل لقاء مع بطريرك الأرثوذكس لعموم جورجيا ايليا الثاني.

ويشكل الأرثوذكس 85% من سكان جورجيا التي تعد واحدة من أقدم البلدان المسيحية في العالم. وستحتل المسألة المسكونية حيزاً كبيراً من زيارته.

ومن أهم مراحل رحلته لقاء مع بابا الآشوريين الكلدان إحدى الطوائف الكاثوليكية في جورجيا مع اللاتين والأرمن. وهذه الكنيسة موجودة خصوصاً في الشرق الأوسط ويتوقع أن يتوجه حجاج سوريون وعراقيون إلى تبيليسي بمناسبة زيارة الحبر الأعظم.

ولم يذكر المتحدث أي تفاصيل عن زيارة البابا إلى اذربيجان حيث يصل الأحد.

وتتنازع أرمينيا منذ عقود مع أذربيجان السيادة على إقليم ناغورني قره باغ، الذي يشكل الأرمن غالبية سكانه وشهد معارك عنيفة في أبريل (نيسان) الماضي.

عن زيارته إلى جورجيا وأذربيجان قال الحبر الأعظم: “قبلت الدعوة لزيارة هذين البلدين لسببين هما إبراز الجذور المسيحية المنغرسة في هذه الأرض — على الدوام بروح الحوار مع الديانات والثقافات الأخرى — وبث الأمل وتشجيع دروب السلام”.

وأضاف أن “التاريخ يعلمنا أن طريق السلام يتطلب صموداً كبيراً وخطوات متواصلة تبدأ بخطوات صغيرة تنمو رويداً رويداً عبر التلاقي مع الآخر”.

يلتقي الباب في أذربيجان الرئيس إلهام علييف والجالية الكاثوليكية الصغيرة التي تضم 570 شخصاً بينهم 7 كهنة، في بلد يعد أكثر من 9 ملايين نسمة.

رابط المصدر: البابا يبدأ اليوم رحلة سلام إلى القوقاز

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً