استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في تصنيع قطع غيار شبكة المترو

كشفت هيئة الطرق والمواصلات عن انتهاء مؤسسة القطارات من إجراء البحث اللازم لاستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد “التصنيع التجميعي” في مترو دبي، من حيث قطع غيار للأنظمة الفرعية لأجهزة بيع التذاكر، وبوابات التذاكر وغيرها من الأصول الأخرى في شبكة المترو.وقال عبد المحسن إبراهيم يونس،

المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات: “إن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تتقدم بوتيرة متسارعة في جميع أنحاء العالم، وتعتزم الهيئة إحراز قصب السبق في هذا الجيل من التقنيات واستغلالها بالشكل الأمثل من خلال تبني أفضل الممارسات العالمية المتبعة في قطاع السكك الحديدية. كما تشمل الخطط المستقبلية تطوير إدارة تقادم الأصول، التي تشكل عبئا على السكك الحديدية والقطارات في جميع أنحاء العالم.”وأضاف: “إن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ستمكن هيئة الطرق والمواصلات من الحفاظ على أصول مترو دبي وإبقائها في الخدمة لمدة أطول وتخفيض تكاليف قطع الغيار وبالتالي التوفير على المتعاملين. مثال على ذلك، عندما تكون هناك حاجة لقطع غيار صغيرة، في هذه الحالة عادة يضطر الصانع المحلي إلى إنتاج مئات القطع لتغطية تكاليفه، وإن استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد من شأنه أن يضع حدا لارتفاع التكاليف، وبالتالي فإن بإمكان فريق العمل في مرآب الراشدية الآن إنتاج مئات من القطع كل على حدة، مؤكدا أن استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد يعني تكاليف أقل حيث يستطيع فريق العمل إنتاج الأصناف اللازمة في المواعيد المطلوبة وحسب الطلب، الأمر الذي يقلل من انبعاثات الكربون أيضا، وأنه في الوقت الذي تدرك فيه هيئة الطرق والمواصلات أهمية تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وتعي فوائدها تماما داخل الورش، تدرس الآن إمكانية تطوير الممارسة بهدف طباعة قطع غيار أكبر للأنظمة الأخرى في مترو دبي.وختم عبد المحسن إبراهيم يونس تصريحاته بالقول: “بالرغم من أن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تعتبر جديدة نسبيا، إلا أن هيئة الطرق والمواصلات أحرزت تقدما سريعا وخلال فترة وجيزة لتبني وتسخير هذه التقنية لتوفير النفقات وتحسين الجودة وضمان استمرار خدمة مترو دبي لمتعامليها لسنوات عديدة.”  


الخبر بالتفاصيل والصور


كشفت هيئة الطرق والمواصلات عن انتهاء مؤسسة القطارات من إجراء البحث اللازم لاستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد “التصنيع التجميعي” في مترو دبي، من حيث قطع غيار للأنظمة الفرعية لأجهزة بيع التذاكر، وبوابات التذاكر وغيرها من الأصول الأخرى في شبكة المترو.

وقال عبد المحسن إبراهيم يونس، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات: “إن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تتقدم بوتيرة متسارعة في جميع أنحاء العالم، وتعتزم الهيئة إحراز قصب السبق في هذا الجيل من التقنيات واستغلالها بالشكل الأمثل من خلال تبني أفضل الممارسات العالمية المتبعة في قطاع السكك الحديدية. كما تشمل الخطط المستقبلية تطوير إدارة تقادم الأصول، التي تشكل عبئا على السكك الحديدية والقطارات في جميع أنحاء العالم.”

وأضاف: “إن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ستمكن هيئة الطرق والمواصلات من الحفاظ على أصول مترو دبي وإبقائها في الخدمة لمدة أطول وتخفيض تكاليف قطع الغيار وبالتالي التوفير على المتعاملين. مثال على ذلك، عندما تكون هناك حاجة لقطع غيار صغيرة، في هذه الحالة عادة يضطر الصانع المحلي إلى إنتاج مئات القطع لتغطية تكاليفه، وإن استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد من شأنه أن يضع حدا لارتفاع التكاليف، وبالتالي فإن بإمكان فريق العمل في مرآب الراشدية الآن إنتاج مئات من القطع كل على حدة، مؤكدا أن استخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد يعني تكاليف أقل حيث يستطيع فريق العمل إنتاج الأصناف اللازمة في المواعيد المطلوبة وحسب الطلب، الأمر الذي يقلل من انبعاثات الكربون أيضا، وأنه في الوقت الذي تدرك فيه هيئة الطرق والمواصلات أهمية تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وتعي فوائدها تماما داخل الورش، تدرس الآن إمكانية تطوير الممارسة بهدف طباعة قطع غيار أكبر للأنظمة الأخرى في مترو دبي.

وختم عبد المحسن إبراهيم يونس تصريحاته بالقول: “بالرغم من أن تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد تعتبر جديدة نسبيا، إلا أن هيئة الطرق والمواصلات أحرزت تقدما سريعا وخلال فترة وجيزة لتبني وتسخير هذه التقنية لتوفير النفقات وتحسين الجودة وضمان استمرار خدمة مترو دبي لمتعامليها لسنوات عديدة.”
 

رابط المصدر: استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في تصنيع قطع غيار شبكة المترو

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً