المحكمة البرازيلية العليا تدعو للتحقيق باغتيال 15 مرشحاً للانتخابات

دعا رئيس المحكمة البرازيلية العليا الخميس إلى التحقيق سريعاً في سلسلة اغتيالات استهدفت مرشحين إلى الانتخابات البلدية التي أجريت الدورة الأولى منها الأحد، مؤكداً أنه سيتم تعزيز أمن الاستحقاق الانتخابي.

ووصف القاضي جيلمار مينديز عمليات القتل ومن بينها اغتيال مرشح لرئاسة بلدية إيتومبيارا في ولاية غوياس، بأنها “صادمة ومؤسفة”.وقال للصحافيين في برازيليا “نحن متنبهون للغاية، ونطالب بإجراء تحقيقات في أسرع وقت ممكن”.وسيتوجه أكثر من 144 مليون برازيلي إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رؤساء البلديات ونواب رؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية، في إطار انتخابات يفترض أن تشكل نقطة تحول بعد إقالة الرئيسة اليسارية ديلما روسيف.واغتيل خوسيه غوميز دا روشا في ايتومبيارا عندما أطلق مسلح النار من مسافة قريبة خلال تجمع انتخابي، بعد مقتل 15 شخصاً على الأقل من المرشحين أو الاشخاص ذوي الصلة بالحملات الانتخابية في ولاية ريو على مدى الأشهر العشرة الماضية، فيما لم يتم الكشف عن ملابسات هذه الجرائم.وقالت الشرطة إن تلك الجرائم قد تكون مرتبطة بتشكيل شبه عسكري أو بتجار المخدرات الذين ينشطون في أحياء تشهد نسبة جرائم مرتفعة.وأوضح مينديز أن “في ريو دي جانيرو هناك بالفعل وضع صعب في ظل وجود الميليشيات، ومسألة الجريمة المنظمة وتجار المخدرات”.وأردف أن “تورط الجريمة المنظمة في العملية الانتخابية هو مصدر قلق إضافي”.وفي مواجهة العنف، سيعزز الجيش وقوات النخبة في الشرطة الإجراءات الأمنية في 307 بلدية في 12 ولاية.


الخبر بالتفاصيل والصور



دعا رئيس المحكمة البرازيلية العليا الخميس إلى التحقيق سريعاً في سلسلة اغتيالات استهدفت مرشحين إلى الانتخابات البلدية التي أجريت الدورة الأولى منها الأحد، مؤكداً أنه سيتم تعزيز أمن الاستحقاق الانتخابي.

ووصف القاضي جيلمار مينديز عمليات القتل ومن بينها اغتيال مرشح لرئاسة بلدية إيتومبيارا في ولاية غوياس، بأنها “صادمة ومؤسفة”.

وقال للصحافيين في برازيليا “نحن متنبهون للغاية، ونطالب بإجراء تحقيقات في أسرع وقت ممكن”.

وسيتوجه أكثر من 144 مليون برازيلي إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رؤساء البلديات ونواب رؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية، في إطار انتخابات يفترض أن تشكل نقطة تحول بعد إقالة الرئيسة اليسارية ديلما روسيف.

واغتيل خوسيه غوميز دا روشا في ايتومبيارا عندما أطلق مسلح النار من مسافة قريبة خلال تجمع انتخابي، بعد مقتل 15 شخصاً على الأقل من المرشحين أو الاشخاص ذوي الصلة بالحملات الانتخابية في ولاية ريو على مدى الأشهر العشرة الماضية، فيما لم يتم الكشف عن ملابسات هذه الجرائم.

وقالت الشرطة إن تلك الجرائم قد تكون مرتبطة بتشكيل شبه عسكري أو بتجار المخدرات الذين ينشطون في أحياء تشهد نسبة جرائم مرتفعة.

وأوضح مينديز أن “في ريو دي جانيرو هناك بالفعل وضع صعب في ظل وجود الميليشيات، ومسألة الجريمة المنظمة وتجار المخدرات”.

وأردف أن “تورط الجريمة المنظمة في العملية الانتخابية هو مصدر قلق إضافي”.

وفي مواجهة العنف، سيعزز الجيش وقوات النخبة في الشرطة الإجراءات الأمنية في 307 بلدية في 12 ولاية.

رابط المصدر: المحكمة البرازيلية العليا تدعو للتحقيق باغتيال 15 مرشحاً للانتخابات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً