نورة الكعبي: الحوار الوطني حول الشباب يجسد إيمان القيادة بقدراتهم الاستثنائية

■ نورة الكعبي قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «المبادرة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق الحوار الوطني حول الشباب مبادرة تجسد

الإيمان المطلق لقيادة دولة الإمارات بالقدرات الاستثنائية التي يتمتع بها شباب دولة الإمارات الذين تربوا في مدرسة الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعلموا منها حب الوطن والإخلاص له، وتعلموا فيها العمل وبذل الجهد لرفعة شأنه وتطوره. وأضافت معاليها لـ«البيان»: إن شباب الإمارات اليوم مثال حي للتضحية والفداء في جميع الميدان فهم حماة الوطن والمدافعون الأبطال عن من يريد بهم وبوطنهم الأذى، وهم بناة الغد المتسلحون بالمعارف والعلوم، وأداته للوصول إلى المستقبل المشرق الذي تسعى إليه دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة التي آمنت وبشكل مطلق بالقدرات والطاقات التي يتميز بها شباب دولتنا الغالية فقدمت لهم سبل التمكين لتأهيلهم ليكونوا في المراكز الأولى عالمياً ورفع علم الإمارات عالياً وفي جميع المحافل. وأشارت إلى أن خلوة الشباب التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي تجمع مسؤولين وشباباً في مكان واحد، هي واحدة من المبادرات الملهمة المبتكرة التي تحرص القيادة من خلالها على الاستفادة من جميع العقول والخبرات للالتقاء في مكان واحد وحول هدف واحد، للخروج بالأفكار المبتكرة التي ستسهم في تمكين الشباب من المساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة والتقدم والازدهار لدولة الإمارات وشعبها». كما لفتت معالي الكعبي إلى أن الشباب هم الأقدر على طرح قضاياهم وهم الأقدر على إيجاد الحلول المناسبة لها وهذه المبادرة ستشكل بكل تأكيد حافزاً في داخل كل واحد من شباب الإمارات على الحرص على الإبداع والتزود بأدوات المعرفة ليكون مساهماً في الوصول إلى حكومة المستقبل، المثال الذي تسعى من خلاله قيادة دولة الإمارات إلى تقديم نموذج يحتذى للعالم في حكومة تعتمد على الشباب ثروتها الأغلى، وتضع الشباب وتحقيق آمالهم وطموحاتهم أولوية في رسم آفاق المستقبل والوصول إلى التميز والريادة.


الخبر بالتفاصيل والصور


قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي: «المبادرة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق الحوار الوطني حول الشباب مبادرة تجسد الإيمان المطلق لقيادة دولة الإمارات بالقدرات الاستثنائية التي يتمتع بها شباب دولة الإمارات الذين تربوا في مدرسة الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتعلموا منها حب الوطن والإخلاص له، وتعلموا فيها العمل وبذل الجهد لرفعة شأنه وتطوره.

وأضافت معاليها لـ«البيان»: إن شباب الإمارات اليوم مثال حي للتضحية والفداء في جميع الميدان فهم حماة الوطن والمدافعون الأبطال عن من يريد بهم وبوطنهم الأذى، وهم بناة الغد المتسلحون بالمعارف والعلوم، وأداته للوصول إلى المستقبل المشرق الذي تسعى إليه دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة التي آمنت وبشكل مطلق بالقدرات والطاقات التي يتميز بها شباب دولتنا الغالية فقدمت لهم سبل التمكين لتأهيلهم ليكونوا في المراكز الأولى عالمياً ورفع علم الإمارات عالياً وفي جميع المحافل.

وأشارت إلى أن خلوة الشباب التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي تجمع مسؤولين وشباباً في مكان واحد، هي واحدة من المبادرات الملهمة المبتكرة التي تحرص القيادة من خلالها على الاستفادة من جميع العقول والخبرات للالتقاء في مكان واحد وحول هدف واحد، للخروج بالأفكار المبتكرة التي ستسهم في تمكين الشباب من المساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية المستدامة والتقدم والازدهار لدولة الإمارات وشعبها».

كما لفتت معالي الكعبي إلى أن الشباب هم الأقدر على طرح قضاياهم وهم الأقدر على إيجاد الحلول المناسبة لها وهذه المبادرة ستشكل بكل تأكيد حافزاً في داخل كل واحد من شباب الإمارات على الحرص على الإبداع والتزود بأدوات المعرفة ليكون مساهماً في الوصول إلى حكومة المستقبل، المثال الذي تسعى من خلاله قيادة دولة الإمارات إلى تقديم نموذج يحتذى للعالم في حكومة تعتمد على الشباب ثروتها الأغلى، وتضع الشباب وتحقيق آمالهم وطموحاتهم أولوية في رسم آفاق المستقبل والوصول إلى التميز والريادة.

رابط المصدر: نورة الكعبي: الحوار الوطني حول الشباب يجسد إيمان القيادة بقدراتهم الاستثنائية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً