محمد بن زايد: سلامة أبنائنا الطلبة لا تهاون فيها

■ سيارات الإسعاف والإنقاذ توجهت خلال دقائق إلى مكان الحادث | البيان ■ سعيد الغفلي خلاله تفقده أحد الطلبة المصابين محمد الرميثي خلال زيارته المصابين | وام صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن سلامة أبنائنا الطلبة من المواطنين والمقيمين مسألة لا تهاون فيها، وخاصة أثناء تنقلهم بالحافلات المدرسية، وهو أمر يحتل حيزاً مهماً من تفكيرنا، وله الأولوية القصوى حفاظاً على سلامتهم. جاء ذلك خلال اطمئنان سموه إلى صحة أبنائه الطلبة المصابين في الحادث المروري المؤسف الذي وقع صباح أمس لحافلتي نقل طلاب على جسر المصفح في أبوظبي، متمنياً سموه لهم الشفاء العاجل والعودة السريعة إلى مقاعد الدراسة. آليات ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الجهات المسؤولة والمعنية إلى التنسيق مع مؤسسات النقل كافة، لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بوضع آلية فعالة تضمن أمن وسلامة طلبة المدارس ومستخدمي الطرق وتحول دون تكرار مثل هذه الحوادث المؤسفة. وقال سموه إن كل فرد مسؤول عن الالتزام الدائم بقواعد السير والضوابط المرورية، وأخذ كل الاحتياطات اللازمة للحفاظ على أرواح مستخدمي الطرق، وبشكل خاص اجتناب كل ما يعرض حياة أطفالنا للخطر وهم في طريقهم إلى مدارسهم. وزار فريق من ديوان ولي عهد أبوظبي الطلبة المصابين الذين يتلقون العلاج في مستشفى المفرق، للوقوف على أحوالهم والاطمئنان إلى أوضاعهم الصحية. تفاصيل وكان الحادث قد وقع صباح أمس بين حافلتين لنقل طلبة المدارس وأخرى نقل عام على شارع الخليج العربي بعد جسر المصفح، ونتج عنه إصابة نحو 47 شخصاً أغلبهم طلاب مدارس. وأعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” مساء أمس عن مغادرة 38 حالة من مستشفى المفرق بعد أن تلقت الخدمات العلاجية المختصصة، فيما تبقت 9 حالات تحت المراقبة. وأكد الدكتور مروان الكعبي مدير إدارة إستعدادات الطورائ في “صحة “أنه فور وصول البلاغ تم تفعيل إجراءات العمل المتفق عليها للتعامل مع هذا النوع من الحوادث وذلك بالتنسيق مع الجهات المستجيبة الآخرى. وأكد محمد الظاهري المدير التنفيذي لمستشفى المفرق أنه تم تفعيل خطة الاستجابة للأزمات والكوارث في المستشفى وتفعيل مركز العمليات وفرق التحكم والقيادة، وفور وصول البلاغ تم تجهيز قسم الطوارئ من الكادر الطبي والتمريضي والأسرة والمعدات لاستيعاب الحالات الطارئة والناتجة عن الحادث. وأوضح أنه عند استقبال الحالات تم فرزها إلى 3 فئات وهي الخضراء (الخفيفة) وبلغت 25 حالة والتي تم استقبالها في أقسام العيادات الخارجية الجراحية، والصفراء (المتوسطة) وبلغت 20 حالة والتي تم استقبالها في قسم الطوارئ وحالتين حمراء (حرجة) والتي تم استقبالها في قسم الاسعاف والإنقاذ. ولفت الظاهري إلى أن الحالات التسع المتبقية منها سبع حالات تعاني من إصابات متفرقة وهي في العناية المركزة تحت المراقبة فيما ترقد حالتان في العناية المركزة لمتابعتهما وقد أجريت عمليتين جراحيتين لحالتين إحداهما في الفك والأخرى في الفخذ. وتفقد سعيد الغفلي، رئيس المكتب التنفيذي، الطلبة المصابين في مستشفى المفرق، متمنياً لهم الشفاء العاجل، ورافقه أثناء الزيارة العميد علي خلفان الظاهري، المدير العام للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي، ومحمد عبد الله الظاهري، المدير التنفيذي بالإنابة لمستشفى المفرق، وعدد من المسؤولين الحكوميين. وزار اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي الطلاب المصابين ،وتعرف من الفريق الطبي بمستشفى المفرق على الحالة الصحية للمصابين. ومن جانبه وجه اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالانابة إدارة الشرطة المجتمعية وإدارة الدعم الاجتماعي بتقديم كافة أوجه المساعدة والدعم للمصابين .وأكد العميد علي الظاهري المدير العام للعمليات المركزية في شرطة أبوظبي أنه فور تلقي البلاغ تم تحريك دوريات المرور إلى موقع الحادث، واستدعاء سيارات الإسعاف والإنقاذ والمستشفى الميداني المتنقل. حيث تم علاج 14 إصابة بسيطة من خلال الفريق الطبي للمستشفى الميداني المتنقل، وتأمين نقل الحالات الأخرى إلى مستشفى المفرق «إحدى منشآت شركة صحة أبوظبي» لتلقي العلاج اللازم. مسافة أمان وقال إن حادث التصادم وقع نتيجة عدم ترك مسافة أمان كافية، وعدم انتباه السائقين لطبيعة الحركة المرورية والقيادة بسرعة مع عدم مراعاة ظروف الطريق، ما أدى إلى عدم قدرة سائقي الحافلات على تفادي حادثة الاصطدام. وأوضح أن شرطة أبوظبي وفرت كل الإمكانات وفرق العمل المؤهلة للتعامل مع أنواع الحوادث كافة. حيث أدت مهامها في موقع الحادث بشكل احترافي وتعاون وتنسيق تام بين فرق العمل المختلفة، ما أدى إلى الإسراع في إخلاء المصابين وسرعة نقلهم إلى المستشفى وتقديم خدمات الإسعافات الأولية. متابعة إلى ذلك، توجه فريق من مجلس أبوظبي للتعليم لتفقد الطلبة المصابين في مستشفى المفرق والاطمئنان إليهم، وذلك في أعقاب الحادث الذي وقع صباح أمس. وأكد الدكتور علي راشد النعيمي، المدير العام لمجلس أبوظبي للتعليم، حرص المجلس على متابعة حالات جميع الطلبة المتأثرين في حادث اصطدام الحافلتين، متمنياً لهم الشفاء العاجل، كما شدد على اهتمام المجلس بتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة في جميع المدارس الحكومية والخاصة طوال اليوم الدراسي. من جانبه، قال المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس، إنه فور وقوع الحادث، توجه هو وعدد من المسؤولين إلى مستشفى المفرق وذلك لزيارة الطلبة المتأثرين في الحادث، والاطمئنان على أحوالهم ومتابعتها، كما توجه فريق آخر إلى موقع الحادث لمعرفة الملابسات، وتقديم الدعم اللازم من مجلس أبوظبي للتعليم. تواصل سارعت مدارس خاصة موجودة في محيط الحادث بإرسال رسائل نصية إلى أولياء الأمور، لطمأنتهم إلى سلامة أبنائهم، فيما قال عدد من أولياء الأمور لـ«البيان» إنهم حرصوا، أمس، فور السماع بالحادث، على التوجه إلى المدارس بشكل مبكر، واصطحاب أبنائهم وطمأنتهم. Ⅶسموه يدعو إلى آلية فعالة تضمن أمن وسلامة الطلبة ومستخدمي الطرق Ⅶكل فرد مسؤول عن الالتزام بقواعد السير واجتناب ما يعرض أطفالنا للخطر Ⅶ38 إصابة بسيطة غادرت المستشفى بعد تلقي العلاج و9 حالات متوسطة Ⅶدوريات المرور وسيارات الإسعاف والمستشفى الميداني المتنقل وصلت على الفور Ⅶعدم ترك مسافة كافية وتشتت انتباه السائقين والقيادة بسرعة أبرز أسباب الحادث


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن سلامة أبنائنا الطلبة من المواطنين والمقيمين مسألة لا تهاون فيها، وخاصة أثناء تنقلهم بالحافلات المدرسية، وهو أمر يحتل حيزاً مهماً من تفكيرنا، وله الأولوية القصوى حفاظاً على سلامتهم.

جاء ذلك خلال اطمئنان سموه إلى صحة أبنائه الطلبة المصابين في الحادث المروري المؤسف الذي وقع صباح أمس لحافلتي نقل طلاب على جسر المصفح في أبوظبي، متمنياً سموه لهم الشفاء العاجل والعودة السريعة إلى مقاعد الدراسة.

آليات

ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الجهات المسؤولة والمعنية إلى التنسيق مع مؤسسات النقل كافة، لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بوضع آلية فعالة تضمن أمن وسلامة طلبة المدارس ومستخدمي الطرق وتحول دون تكرار مثل هذه الحوادث المؤسفة.

وقال سموه إن كل فرد مسؤول عن الالتزام الدائم بقواعد السير والضوابط المرورية، وأخذ كل الاحتياطات اللازمة للحفاظ على أرواح مستخدمي الطرق، وبشكل خاص اجتناب كل ما يعرض حياة أطفالنا للخطر وهم في طريقهم إلى مدارسهم.

وزار فريق من ديوان ولي عهد أبوظبي الطلبة المصابين الذين يتلقون العلاج في مستشفى المفرق، للوقوف على أحوالهم والاطمئنان إلى أوضاعهم الصحية.

تفاصيل

وكان الحادث قد وقع صباح أمس بين حافلتين لنقل طلبة المدارس وأخرى نقل عام على شارع الخليج العربي بعد جسر المصفح، ونتج عنه إصابة نحو 47 شخصاً أغلبهم طلاب مدارس.

وأعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” مساء أمس عن مغادرة 38 حالة من مستشفى المفرق بعد أن تلقت الخدمات العلاجية المختصصة، فيما تبقت 9 حالات تحت المراقبة.

وأكد الدكتور مروان الكعبي مدير إدارة إستعدادات الطورائ في “صحة “أنه فور وصول البلاغ تم تفعيل إجراءات العمل المتفق عليها للتعامل مع هذا النوع من الحوادث وذلك بالتنسيق مع الجهات المستجيبة الآخرى.

وأكد محمد الظاهري المدير التنفيذي لمستشفى المفرق أنه تم تفعيل خطة الاستجابة للأزمات والكوارث في المستشفى وتفعيل مركز العمليات وفرق التحكم والقيادة، وفور وصول البلاغ تم تجهيز قسم الطوارئ من الكادر الطبي والتمريضي والأسرة والمعدات لاستيعاب الحالات الطارئة والناتجة عن الحادث.

وأوضح أنه عند استقبال الحالات تم فرزها إلى 3 فئات وهي الخضراء (الخفيفة) وبلغت 25 حالة والتي تم استقبالها في أقسام العيادات الخارجية الجراحية، والصفراء (المتوسطة) وبلغت 20 حالة والتي تم استقبالها في قسم الطوارئ وحالتين حمراء (حرجة) والتي تم استقبالها في قسم الاسعاف والإنقاذ.

ولفت الظاهري إلى أن الحالات التسع المتبقية منها سبع حالات تعاني من إصابات متفرقة وهي في العناية المركزة تحت المراقبة فيما ترقد حالتان في العناية المركزة لمتابعتهما وقد أجريت عمليتين جراحيتين لحالتين إحداهما في الفك والأخرى في الفخذ.

وتفقد سعيد الغفلي، رئيس المكتب التنفيذي، الطلبة المصابين في مستشفى المفرق، متمنياً لهم الشفاء العاجل، ورافقه أثناء الزيارة العميد علي خلفان الظاهري، المدير العام للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي، ومحمد عبد الله الظاهري، المدير التنفيذي بالإنابة لمستشفى المفرق، وعدد من المسؤولين الحكوميين.

وزار اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي الطلاب المصابين ،وتعرف من الفريق الطبي بمستشفى المفرق على الحالة الصحية للمصابين.

ومن جانبه وجه اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي بالانابة إدارة الشرطة المجتمعية وإدارة الدعم الاجتماعي بتقديم كافة أوجه المساعدة والدعم للمصابين .وأكد العميد علي الظاهري المدير العام للعمليات المركزية في شرطة أبوظبي أنه فور تلقي البلاغ تم تحريك دوريات المرور إلى موقع الحادث، واستدعاء سيارات الإسعاف والإنقاذ والمستشفى الميداني المتنقل.

حيث تم علاج 14 إصابة بسيطة من خلال الفريق الطبي للمستشفى الميداني المتنقل، وتأمين نقل الحالات الأخرى إلى مستشفى المفرق «إحدى منشآت شركة صحة أبوظبي» لتلقي العلاج اللازم.

مسافة أمان

وقال إن حادث التصادم وقع نتيجة عدم ترك مسافة أمان كافية، وعدم انتباه السائقين لطبيعة الحركة المرورية والقيادة بسرعة مع عدم مراعاة ظروف الطريق، ما أدى إلى عدم قدرة سائقي الحافلات على تفادي حادثة الاصطدام. وأوضح أن شرطة أبوظبي وفرت كل الإمكانات وفرق العمل المؤهلة للتعامل مع أنواع الحوادث كافة.

حيث أدت مهامها في موقع الحادث بشكل احترافي وتعاون وتنسيق تام بين فرق العمل المختلفة، ما أدى إلى الإسراع في إخلاء المصابين وسرعة نقلهم إلى المستشفى وتقديم خدمات الإسعافات الأولية.

متابعة

إلى ذلك، توجه فريق من مجلس أبوظبي للتعليم لتفقد الطلبة المصابين في مستشفى المفرق والاطمئنان إليهم، وذلك في أعقاب الحادث الذي وقع صباح أمس.

وأكد الدكتور علي راشد النعيمي، المدير العام لمجلس أبوظبي للتعليم، حرص المجلس على متابعة حالات جميع الطلبة المتأثرين في حادث اصطدام الحافلتين، متمنياً لهم الشفاء العاجل، كما شدد على اهتمام المجلس بتوفير أقصى درجات الأمن والسلامة في جميع المدارس الحكومية والخاصة طوال اليوم الدراسي.

من جانبه، قال المهندس حمد الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالمجلس، إنه فور وقوع الحادث، توجه هو وعدد من المسؤولين إلى مستشفى المفرق وذلك لزيارة الطلبة المتأثرين في الحادث، والاطمئنان على أحوالهم ومتابعتها، كما توجه فريق آخر إلى موقع الحادث لمعرفة الملابسات، وتقديم الدعم اللازم من مجلس أبوظبي للتعليم.

تواصل

سارعت مدارس خاصة موجودة في محيط الحادث بإرسال رسائل نصية إلى أولياء الأمور، لطمأنتهم إلى سلامة أبنائهم، فيما قال عدد من أولياء الأمور لـ«البيان» إنهم حرصوا، أمس، فور السماع بالحادث، على التوجه إلى المدارس بشكل مبكر، واصطحاب أبنائهم وطمأنتهم.

Ⅶسموه يدعو إلى آلية فعالة تضمن أمن وسلامة الطلبة ومستخدمي الطرق

Ⅶكل فرد مسؤول عن الالتزام بقواعد السير واجتناب ما يعرض أطفالنا للخطر

Ⅶ38 إصابة بسيطة غادرت المستشفى بعد تلقي العلاج و9 حالات متوسطة

Ⅶدوريات المرور وسيارات الإسعاف والمستشفى الميداني المتنقل وصلت على الفور

Ⅶعدم ترك مسافة كافية وتشتت انتباه السائقين والقيادة بسرعة أبرز أسباب الحادث

رابط المصدر: محمد بن زايد: سلامة أبنائنا الطلبة لا تهاون فيها

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً