«تنمية المجتمع» تؤهل ذوي المسن لرعايته صحياً واجتماعياً

الدكتور عبدالعزيز الحمادي : «البرامج الموجهة للمطلقات أسهمت في تغيير تعاملهن مع التحديات، لاسيما في المسائل القانونية والمالية». بشرى قايد قدمت دورة تدريبية لتعزيز قدرة المرأة على القيادة في ظل غياب المعيل. من المصدر أطلقت هيئة تنمية المجتمع، الجهة الحكومية المسؤولة عن تطوير أطر التنمية المجتمعية في إمارة

دبي، المرحلة الثالثة من «بعدج ذخر»، البرنامج المخصص لتأهيل وتمكين المطلقات والمهجورات في إمارة دبي، مالياً واجتماعياً وقانونياً. وتستهدف المرحلة الثالثة نحو 50 امرأة إماراتية يشاركن في دورات وورش عمل تطبيقية تقام على مدار أسبوع، وتتناول عدداً من المجالات اللازمة لتطوير مهاراتهن. وتنعقد دورات وورش عمل البرنامج في مركز النهضة للاستشارات والتدريب في جمعية النهضة النسائية في دبي، حيث افتتحت بمحاضرة للتوعية القانونية، قدمها مدير إدارة التلاحم الأسري في الهيئة، الدكتور عبدالعزيز الحمادي، وتهدف إلى توسيع وعي المشاركات بحقوقهن القانونية، تلتها دورة تدريبية حول إدارة نفقات وميزانية الأسرة، قدمتها رئيسة قسم حماية الطفل في الهيئة، بشرى قايد، تهدف إلى تعزيز قدرة المرأة على القيادة الأسرية في ظل غياب المعيل. وقال الحمادي إن «البرامج الموجهة للمطلقات أثمرت نتائج إيجابية عدة، تمثلت في تغيير طريقة تعاملهن مع التحديات اليومية، لاسيما في المسائل القانونية والمالية، وتعد إعادة تأهيل هذه الفئة لتحمل مسؤولياتها الجديدة وتبعات الطلاق، ضرورة لتقليل المضار التي قد تنشأ عن تفكك الأسرة لدى الأبناء، أو الشرخ النفسي الذي يحدثه انفراط عقد الزواج لدى المرأة نفسها». وأضاف: «نعمل في الهيئة على تمكين الشرائح المجتمعية الأكثر عرضة للضرر، وتوعيتهم لمعرفة حقوقهم، بما يتيح لهم الحصول عليها، وتسهم برامج تطوير الذات المصممة بشكل علمي، بما يتوافق مع احتياجات الشريحة المستهدفة، كبرنامج (بعدج ذخر) في مساعدة السيدات على الكشف عن إبداعاتهن، والاعتماد بشكل أكبر على أنفسهن لتحسين وضع الأسرة اجتماعياً ومالياً». ويشمل «بعدج ذخر» ورشة عمل تطبيقية، تقدمها رئيسة قسم الأسرة والشباب في الهيئة، ناعمة الشامسي، وتتناول المهارات القيادية والاجتماعية الضرورية للأم المطلقة للمحافظة على استقرار أسرتها. وتتضمن ورشة العمل تدريب المشاركات على عدد من المهارات النفسية والاجتماعية، واستعراض عدد من القصص والتجارب التي تمكنت فيها المرأة من تغيير حياتها وحياة أبنائها للأفضل، والمشاركة بشكل فعال في المجتمع. وقالت الشامسي إن «المرحلتين السابقتين من البرنامج حظيتا باهتمام كبير من المشاركات»، مؤكدة أن البرنامج أتاح لهن تطوير مهارات جديدة للتعامل مع أسرهن، وتحمل المسؤوليات التي يفرضها الطلاق على المرأة، وقد تم تطوير المرحلة الثالثة من البرنامج بالاستفادة من اقتراحات المشاركات، كما أضيفت دورة تدريبية حول المهارات الصحية والرياضية لتعزيز اهتمام المشاركات بصحتهن البدنية والنفسية».


الخبر بالتفاصيل والصور


  • الدكتور عبدالعزيز الحمادي : «البرامج الموجهة للمطلقات أسهمت في تغيير تعاملهن مع التحديات، لاسيما في المسائل القانونية والمالية».
  • بشرى قايد قدمت دورة تدريبية لتعزيز قدرة المرأة على القيادة في ظل غياب المعيل. من المصدر

أطلقت هيئة تنمية المجتمع، الجهة الحكومية المسؤولة عن تطوير أطر التنمية المجتمعية في إمارة دبي، المرحلة الثالثة من «بعدج ذخر»، البرنامج المخصص لتأهيل وتمكين المطلقات والمهجورات في إمارة دبي، مالياً واجتماعياً وقانونياً.

وتستهدف المرحلة الثالثة نحو 50 امرأة إماراتية يشاركن في دورات وورش عمل تطبيقية تقام على مدار أسبوع، وتتناول عدداً من المجالات اللازمة لتطوير مهاراتهن.

وتنعقد دورات وورش عمل البرنامج في مركز النهضة للاستشارات والتدريب في جمعية النهضة النسائية في دبي، حيث افتتحت بمحاضرة للتوعية القانونية، قدمها مدير إدارة التلاحم الأسري في الهيئة، الدكتور عبدالعزيز الحمادي، وتهدف إلى توسيع وعي المشاركات بحقوقهن القانونية، تلتها دورة تدريبية حول إدارة نفقات وميزانية الأسرة، قدمتها رئيسة قسم حماية الطفل في الهيئة، بشرى قايد، تهدف إلى تعزيز قدرة المرأة على القيادة الأسرية في ظل غياب المعيل.

وقال الحمادي إن «البرامج الموجهة للمطلقات أثمرت نتائج إيجابية عدة، تمثلت في تغيير طريقة تعاملهن مع التحديات اليومية، لاسيما في المسائل القانونية والمالية، وتعد إعادة تأهيل هذه الفئة لتحمل مسؤولياتها الجديدة وتبعات الطلاق، ضرورة لتقليل المضار التي قد تنشأ عن تفكك الأسرة لدى الأبناء، أو الشرخ النفسي الذي يحدثه انفراط عقد الزواج لدى المرأة نفسها».

وأضاف: «نعمل في الهيئة على تمكين الشرائح المجتمعية الأكثر عرضة للضرر، وتوعيتهم لمعرفة حقوقهم، بما يتيح لهم الحصول عليها، وتسهم برامج تطوير الذات المصممة بشكل علمي، بما يتوافق مع احتياجات الشريحة المستهدفة، كبرنامج (بعدج ذخر) في مساعدة السيدات على الكشف عن إبداعاتهن، والاعتماد بشكل أكبر على أنفسهن لتحسين وضع الأسرة اجتماعياً ومالياً».

ويشمل «بعدج ذخر» ورشة عمل تطبيقية، تقدمها رئيسة قسم الأسرة والشباب في الهيئة، ناعمة الشامسي، وتتناول المهارات القيادية والاجتماعية الضرورية للأم المطلقة للمحافظة على استقرار أسرتها.

وتتضمن ورشة العمل تدريب المشاركات على عدد من المهارات النفسية والاجتماعية، واستعراض عدد من القصص والتجارب التي تمكنت فيها المرأة من تغيير حياتها وحياة أبنائها للأفضل، والمشاركة بشكل فعال في المجتمع.

وقالت الشامسي إن «المرحلتين السابقتين من البرنامج حظيتا باهتمام كبير من المشاركات»، مؤكدة أن البرنامج أتاح لهن تطوير مهارات جديدة للتعامل مع أسرهن، وتحمل المسؤوليات التي يفرضها الطلاق على المرأة، وقد تم تطوير المرحلة الثالثة من البرنامج بالاستفادة من اقتراحات المشاركات، كما أضيفت دورة تدريبية حول المهارات الصحية والرياضية لتعزيز اهتمام المشاركات بصحتهن البدنية والنفسية».

رابط المصدر: «تنمية المجتمع» تؤهل ذوي المسن لرعايته صحياً واجتماعياً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً