سعود بن صقر يتوج الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي

كرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وجميلة بنت سالم المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، 83 فائزاً ومبدعاً بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي، في دورتها الثانية عشرة 2015 2016، ضمن 29 فئة فرعية من فئات الجائزة، وفازت صحيفة «الخليج» بجائزة

أفضل مؤسسة داعمة للتعليم بجانب كل من هيئة الهلال الأحمر، وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، ، تقديراً للدور المتميز الذي قامت به المؤسسات الثلاث في دعم التعليم على مستوى الدولة، وعلى مستوى رأس الخيمة.وحصد 6 فائزين فئة المؤسسة التعليمية المتميزة، فيما فاز 18 بفئة التفوق الوظيفي، و52 بفئة التميز الطلابي، و3 فائزين بفئة التميز المجتمعي، و 4 فائزين بفئة البحوث والدراسات، وقد بلغ عدد الأعمال المشاركة والتي خضعت لعمليات التقييم بهذه الدورة نحو 156 عملاً مشاركاً بمختلف فئات الجائزة بنسبة زيادة 50% مقارنة بعدد الأعمال المشاركة في الدورة السابقة، وذلك إضافة لمشاركة 92 مدرسة حكومية وخاصة ومعهد بفئات الطالب المتفوق، وقد تم تكريم الفائزين والمبدعين في الحفل الذي أقيم على مسرح مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برأس الخيمة بحضور أعضاء في المجلس الوطني، وأعضاء المجلس التنفيذي للإمارة والقيادات التربوية ورؤساء ومديري الجهات الاتحادية والمحلية برأس الخيمة، وأعداد كبيرة من المنتسبين للقطاع التعليمي.وأشاد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي وجميلة بنت سالم المهيري بالمستوى الفني المتميز للأعمال الفائزة بالجائزة في دورتها الثانية عشرة، فضلاً عن إعجابهما باللوحة الفنية التي قدمتها طالبات مدرسة زهرة المدائن بعنوان: «بوليفارد العالم»، وهي مبادرة تستهدف التأكيد على قيم التسامح والعدالة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة.وقال الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة مدير برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي الذي تتبعه الجائزة إن رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة للجائزة على مدار دوراتها المتعاقبة وتقديم الدعم المستمر لها يعد سبباً رئيسياً في نجاح الدورة الثانية عشرة من الجائزة ؛ مشيراً إلى تأكيد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي أن التربية والتعليم من أهم المرتكزات التي تعتمد عليها التنمية؛ وتثمين سموه لما حققته العملية التعليمية في دولة الإمارات من تطور وتقدم؛ ومؤكداً أن صاحب السمو لم يأل جهداً في متابعة جميع جوانب ومحاور العملية التعليمية بإمارة رأس الخيمة. مؤشرات نجاح وأكد أن نجاح الدورة الحالية يمكن التدليل عليه من خلال مشاركة عدد 42 مدرسة وروضة حكومية برأس الخيمة بعدد 156 مشاركة في مختلف فئات الجائزة التي تتطلب إعداد استمارة بمعدل 3.7 مشاركة من كل مدرسة وروضة، في مقابل معدل 2.2 في الدورة السابقة، هذا بخلاف فئات الطالب المتفوق والتي تأتي ترشيحاتها مباشرة من المنطقة التعليمية ؛ على الرغم من أن جميع فئات المشاركة في هذه الدورة كانت اختيارية وليست إلزامية. التعليم الأساسي وقال د.محمد عبد اللطيف خليفة: إنه تحت فئة المؤسسة التعليمية المتميزة فازت مدرسة قباء للتعليم الأساسي بنات – حلقة ثانية بالمركز الأول بفئة المدرسة المتميزة، حيث تم تطبيق نموذج التميز التعليمي للمرة الأولى على المدارس الحكومية برأس الخيمة والمستلهم من نموذج التميز الأوروبي ونموذج برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، وفازت مدرسة زهرة المدائن للتعليم الأساسي بنات – حلقة أولى بالمركز الأول بفئة المبادرة المدرسية المتميزة وذلك بمبادرة بوليفارد العالم، وفازت مدرسة نورة بنت سلطان للتعليم الثانوي بنات بالمركز الأول بفئة المدرسة المتميزة في الابتكار، وبالمركز الأول أيضاً بفئة المدرسة المتميزة في رعاية الموهوبين، وفازت مدرسة ابن زيدون للتعليم الأساسي بنين – حلقة أولى بالمركز الأول بفئة المدرسة المتميزة في رعاية المتأخرين دراسياً، وتحت فئة أفضل مركز مصادر تعلم؛ فقد فاز مركز مصادر التعلم بمدرسة زهرة المدائن بالمركز الأول.وأكدت د. فواقي الطنيجي أن فئة المعلم المبتكر شهدت تنافساً كبيراً ومستويات متقاربة من جانب المشاركين من خلال ابتكاراتهم المتميزة في المجال التربوي والتعليمي ؛ حيث فاز بالمركز الأول مناصفة كل من ناعمة الرفاعي الدهماني معلمة مجال رياضيات وعلوم بمدرسة سالم سهيل عن ابتكارها «صفي عالمي الممتع» من خلال تحويل البيئة الصفية إلى بيئة منزلية، وسمية عيسى الشحي معلمة لغة إنجليزية بمدرسة قباء عن ابتكارها: «تقمص الشخصيات الشهيرة على السجادة الحمراء لزيادة دافعية التعلم. 3 مؤسسات وتحت فئة التميز المجتمعي، فازت كل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وصحيفة «الخليج»، وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية بجائزة أفضل مؤسسة داعمة للتعليم، تقديراً للدور المتميز الذي قامت به هذه المؤسسات في دعم التعليم على مستوى الدولة وعلى مستوى رأس الخيمة على وجه الخصوص، إذ ساهم الهلال الأحمر الإماراتي في دعم التعليم بإمارة رأس الخيمة بموازنة بلغت 4.6 مليون درهم لعام 2016 خصصت في مساعدة طلبة العلم في المدارس والجامعات، وأيضاً طلبة العلم من متحدي الإعاقة فضلاً عن الدعم المؤسسي للعديد من المدارس الحكومية.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

كرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وجميلة بنت سالم المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، 83 فائزاً ومبدعاً بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي، في دورتها الثانية عشرة 2015 2016، ضمن 29 فئة فرعية من فئات الجائزة، وفازت صحيفة «الخليج» بجائزة أفضل مؤسسة داعمة للتعليم بجانب كل من هيئة الهلال الأحمر، وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، ، تقديراً للدور المتميز الذي قامت به المؤسسات الثلاث في دعم التعليم على مستوى الدولة، وعلى مستوى رأس الخيمة.
وحصد 6 فائزين فئة المؤسسة التعليمية المتميزة، فيما فاز 18 بفئة التفوق الوظيفي، و52 بفئة التميز الطلابي، و3 فائزين بفئة التميز المجتمعي، و 4 فائزين بفئة البحوث والدراسات، وقد بلغ عدد الأعمال المشاركة والتي خضعت لعمليات التقييم بهذه الدورة نحو 156 عملاً مشاركاً بمختلف فئات الجائزة بنسبة زيادة 50% مقارنة بعدد الأعمال المشاركة في الدورة السابقة، وذلك إضافة لمشاركة 92 مدرسة حكومية وخاصة ومعهد بفئات الطالب المتفوق، وقد تم تكريم الفائزين والمبدعين في الحفل الذي أقيم على مسرح مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة برأس الخيمة بحضور أعضاء في المجلس الوطني، وأعضاء المجلس التنفيذي للإمارة والقيادات التربوية ورؤساء ومديري الجهات الاتحادية والمحلية برأس الخيمة، وأعداد كبيرة من المنتسبين للقطاع التعليمي.
وأشاد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي وجميلة بنت سالم المهيري بالمستوى الفني المتميز للأعمال الفائزة بالجائزة في دورتها الثانية عشرة، فضلاً عن إعجابهما باللوحة الفنية التي قدمتها طالبات مدرسة زهرة المدائن بعنوان: «بوليفارد العالم»، وهي مبادرة تستهدف التأكيد على قيم التسامح والعدالة التي تتمتع بها دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال الدكتور محمد عبد اللطيف خليفة مدير برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي الذي تتبعه الجائزة إن رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة للجائزة على مدار دوراتها المتعاقبة وتقديم الدعم المستمر لها يعد سبباً رئيسياً في نجاح الدورة الثانية عشرة من الجائزة ؛ مشيراً إلى تأكيد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي أن التربية والتعليم من أهم المرتكزات التي تعتمد عليها التنمية؛ وتثمين سموه لما حققته العملية التعليمية في دولة الإمارات من تطور وتقدم؛ ومؤكداً أن صاحب السمو لم يأل جهداً في متابعة جميع جوانب ومحاور العملية التعليمية بإمارة رأس الخيمة.

مؤشرات نجاح

وأكد أن نجاح الدورة الحالية يمكن التدليل عليه من خلال مشاركة عدد 42 مدرسة وروضة حكومية برأس الخيمة بعدد 156 مشاركة في مختلف فئات الجائزة التي تتطلب إعداد استمارة بمعدل 3.7 مشاركة من كل مدرسة وروضة، في مقابل معدل 2.2 في الدورة السابقة، هذا بخلاف فئات الطالب المتفوق والتي تأتي ترشيحاتها مباشرة من المنطقة التعليمية ؛ على الرغم من أن جميع فئات المشاركة في هذه الدورة كانت اختيارية وليست إلزامية.

التعليم الأساسي

وقال د.محمد عبد اللطيف خليفة: إنه تحت فئة المؤسسة التعليمية المتميزة فازت مدرسة قباء للتعليم الأساسي بنات – حلقة ثانية بالمركز الأول بفئة المدرسة المتميزة، حيث تم تطبيق نموذج التميز التعليمي للمرة الأولى على المدارس الحكومية برأس الخيمة والمستلهم من نموذج التميز الأوروبي ونموذج برنامج الشيخ صقر للتميز الحكومي، وفازت مدرسة زهرة المدائن للتعليم الأساسي بنات – حلقة أولى بالمركز الأول بفئة المبادرة المدرسية المتميزة وذلك بمبادرة بوليفارد العالم، وفازت مدرسة نورة بنت سلطان للتعليم الثانوي بنات بالمركز الأول بفئة المدرسة المتميزة في الابتكار، وبالمركز الأول أيضاً بفئة المدرسة المتميزة في رعاية الموهوبين، وفازت مدرسة ابن زيدون للتعليم الأساسي بنين – حلقة أولى بالمركز الأول بفئة المدرسة المتميزة في رعاية المتأخرين دراسياً، وتحت فئة أفضل مركز مصادر تعلم؛ فقد فاز مركز مصادر التعلم بمدرسة زهرة المدائن بالمركز الأول.
وأكدت د. فواقي الطنيجي أن فئة المعلم المبتكر شهدت تنافساً كبيراً ومستويات متقاربة من جانب المشاركين من خلال ابتكاراتهم المتميزة في المجال التربوي والتعليمي ؛ حيث فاز بالمركز الأول مناصفة كل من ناعمة الرفاعي الدهماني معلمة مجال رياضيات وعلوم بمدرسة سالم سهيل عن ابتكارها «صفي عالمي الممتع» من خلال تحويل البيئة الصفية إلى بيئة منزلية، وسمية عيسى الشحي معلمة لغة إنجليزية بمدرسة قباء عن ابتكارها: «تقمص الشخصيات الشهيرة على السجادة الحمراء لزيادة دافعية التعلم.

3 مؤسسات

وتحت فئة التميز المجتمعي، فازت كل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وصحيفة «الخليج»، وجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية بجائزة أفضل مؤسسة داعمة للتعليم، تقديراً للدور المتميز الذي قامت به هذه المؤسسات في دعم التعليم على مستوى الدولة وعلى مستوى رأس الخيمة على وجه الخصوص، إذ ساهم الهلال الأحمر الإماراتي في دعم التعليم بإمارة رأس الخيمة بموازنة بلغت 4.6 مليون درهم لعام 2016 خصصت في مساعدة طلبة العلم في المدارس والجامعات، وأيضاً طلبة العلم من متحدي الإعاقة فضلاً عن الدعم المؤسسي للعديد من المدارس الحكومية.

رابط المصدر: سعود بن صقر يتوج الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً