الأردن: نواب الإخوان يستغلون قضايا حساسة لابتزاز الحكومة

بدأ نواب كتلة الإخوان المسلمين في مجلس النواب بالتحضير لجولات من المعارك مع الحكومة تحت قبة البرلمان، بهدف ابتزازها وإجبارها على تخفيف الضغط عن الجماعة ورفع حظر على نشاطاتها الجماعة

منذ بداية العام الحالي. وقالت مصادر مطلعة على شؤون الإخوان لـ24 إن نواب الإخوان بدأوا يلعبون على وتر قضية تكتسب حساسية شديدة لدى الشعب الأردني، وتتعلق بتعديلات على المناهج الدراسية، والتي يطالب الكثير من الإسلاميين بالعودة عنها.استجوابات نيابية وأشاروا إلى أولى تصريحات للنائب في البرلمان الأردني عن قائمة الإخوان بمحافظة جرش، شمال المملكة، هدى العتوم، على صفحتها على فيس بوك، والتي توعدت فيها بمحاصرة وزير التربية الدكتور محمد الذنيبات تحت قبة البرلمان، باستجوابات نيابية حول هذه التعديلات وجدواها.وتساءلت العتوم التي فازت بالتنافس وليس بالكوتا النسائية: “هل تم عرض تعديلات المناهج حسب التشريعات على مجلس التربية، وهل تم عرضها على لجنة الإنسانيات؟”وقالت النائب العتوم موجهة كلامها لوزير التربية – في حال حصوله على الثقة: “أظهر محاضر الجلسات الرسمية وتواقيع أعضاء لجنة الإنسانيات على التعديلات، وإذا لم تكن موجودة فقد خالفت كل التشريعات المعمول بها، وتصرفت برأيك كما جرت العادة”.وطالبت الذنيبات بتجهيز إجابة تفصيلية من الآن.وكانت وزارة التربية قالت في تعليقها على التعديلات التي شهدتها المناهج، بأن التعديلات الجديدة هدفت إلى تطوير مهارات التفكير والتحليل لدى الطلبة، والابتعاد ما أمكن عن حالة التلقين والحشو الزائد، وركزت على قيم الأمة وحضارتها ووسطيتها وثوابت عقيدتها الإسلامية، وليس كما زعم البعض أنها دخلت في معركة مع القيم الإسلامية وانسلخت عنها. استهجان من جانبه، عبّر وزير الإعلام – الناطق باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، عن استهجانه من الحملات الأخيرة التي نفذها ناشطون، رفضاً لتعديلات المناهج الأخيرة، وقال مستغرباً: “ألا تريدون التطور ومواكبة مستجدات العصر”.وقال في تصريحات صباح اليوم الخميس للتلفزيون الأردني، إن الحملات التي تدعو إلى عدم مراجعة المناهج بشكل مستمر ودوري وتطويرها للوصول إلى مناهج تؤهل الطالب بالدخول إلى سوق العمل غير منطقية. وأضاف المومني “نحن مصممون على الاستمرار في تطوير المناهج، ونؤكد أنه لا يوجد ما يعيب المناهج الجديدة”.يشار إلى أن مجلس النواب الأردني الذي تم انتخابه في الـ20 من الشهر الحالي من المقرر أن يبدأ أولى جلساته في السابع من نوفمبر(تشرين ثاني)، بعد أن صدر قرار ملكي بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورته العادية، اعتباراً من يوم الإثنين الموافق للسابع من نوفمبر(تشرين الثاني) عام 2016.


الخبر بالتفاصيل والصور



بدأ نواب كتلة الإخوان المسلمين في مجلس النواب بالتحضير لجولات من المعارك مع الحكومة تحت قبة البرلمان، بهدف ابتزازها وإجبارها على تخفيف الضغط عن الجماعة ورفع حظر على نشاطاتها الجماعة منذ بداية العام الحالي.

وقالت مصادر مطلعة على شؤون الإخوان لـ24 إن نواب الإخوان بدأوا يلعبون على وتر قضية تكتسب حساسية شديدة لدى الشعب الأردني، وتتعلق بتعديلات على المناهج الدراسية، والتي يطالب الكثير من الإسلاميين بالعودة عنها.

استجوابات نيابية
وأشاروا إلى أولى تصريحات للنائب في البرلمان الأردني عن قائمة الإخوان بمحافظة جرش، شمال المملكة، هدى العتوم، على صفحتها على فيس بوك، والتي توعدت فيها بمحاصرة وزير التربية الدكتور محمد الذنيبات تحت قبة البرلمان، باستجوابات نيابية حول هذه التعديلات وجدواها.

وتساءلت العتوم التي فازت بالتنافس وليس بالكوتا النسائية: “هل تم عرض تعديلات المناهج حسب التشريعات على مجلس التربية، وهل تم عرضها على لجنة الإنسانيات؟”

وقالت النائب العتوم موجهة كلامها لوزير التربية – في حال حصوله على الثقة: “أظهر محاضر الجلسات الرسمية وتواقيع أعضاء لجنة الإنسانيات على التعديلات، وإذا لم تكن موجودة فقد خالفت كل التشريعات المعمول بها، وتصرفت برأيك كما جرت العادة”.

وطالبت الذنيبات بتجهيز إجابة تفصيلية من الآن.

وكانت وزارة التربية قالت في تعليقها على التعديلات التي شهدتها المناهج، بأن التعديلات الجديدة هدفت إلى تطوير مهارات التفكير والتحليل لدى الطلبة، والابتعاد ما أمكن عن حالة التلقين والحشو الزائد، وركزت على قيم الأمة وحضارتها ووسطيتها وثوابت عقيدتها الإسلامية، وليس كما زعم البعض أنها دخلت في معركة مع القيم الإسلامية وانسلخت عنها.

استهجان

من جانبه، عبّر وزير الإعلام – الناطق باسم الحكومة الدكتور محمد المومني، عن استهجانه من الحملات الأخيرة التي نفذها ناشطون، رفضاً لتعديلات المناهج الأخيرة، وقال مستغرباً: “ألا تريدون التطور ومواكبة مستجدات العصر”.

وقال في تصريحات صباح اليوم الخميس للتلفزيون الأردني، إن الحملات التي تدعو إلى عدم مراجعة المناهج بشكل مستمر ودوري وتطويرها للوصول إلى مناهج تؤهل الطالب بالدخول إلى سوق العمل غير منطقية.

وأضاف المومني “نحن مصممون على الاستمرار في تطوير المناهج، ونؤكد أنه لا يوجد ما يعيب المناهج الجديدة”.

يشار إلى أن مجلس النواب الأردني الذي تم انتخابه في الـ20 من الشهر الحالي من المقرر أن يبدأ أولى جلساته في السابع من نوفمبر(تشرين ثاني)، بعد أن صدر قرار ملكي بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورته العادية، اعتباراً من يوم الإثنين الموافق للسابع من نوفمبر(تشرين الثاني) عام 2016.

رابط المصدر: الأردن: نواب الإخوان يستغلون قضايا حساسة لابتزاز الحكومة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً