مجلس حكماء المسلمين يدعو الشعوب الإسلامية إلى وحدة الصف

ناشد مجلس حكماء المسلمين اليوم الخميس، الشعوب العربية والإسلامية بجميع طوائفهم ومكوِّناتهم العمل من أجل وحدة الصف الوطني، وذلك لتفويت الفرصة على من يحاولون زرع بذور الطائفية وتفتيت النسيج الوطني

الواحد تحقيقاً لأهداف سياسية ماكرة. وجاء ذلك في بيان أصدره المجلس اليوم في ختام أعمال دورته الثامنة التي عقدت بالبحرين برئاسة شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ورئيس مجلس حكماء المسلمين.ودعا المجلس، في بيانه الصادر عن الأزهر الشريف، عقلاء الأمة إلى تكثيف الجهود من أجل العمل على نشر ثقافة السلام والتعايش المشترك ونبذ الكراهية والحقد والفُرقة والشقاق، من أجل النهوض بالأمة والخروجِ بها من هذا النفق المظلم إلى بر الأمان، خاصة في ظل هذه المرحلة الخطيرة من تاريخ الأمة وما تشهده مناطق مختلفة من العالمين العربي والإسلامي من تحديات جسام.ودعا مجلس حكماء المسلمين كافة علماء الأمة ومثقفيها إلى التكاتف والوقوف صفًّا واحدًا ضد كل ما مِن شأنه تقسيم المسلمين، أو إقصاء فريق منهم، أو إعطاء الفرصة للمتربصين بوحدة المسلمين للنيل منهم.وشدد المجلس على أن المستفيد من ذلك فقط هم أعداء الأمة والدين الذين يريدون تقسيم أُمة الإسلام إلى كِيانات وفِرقٍ متناحرة حتى تضعف كلمتها ويكون بأسها بينها شديد، داعياً إلى ضرورة أن يكون لدى علماء الأمة ومثقفيها وعي بهذه المخططات اللئيمة.وأعلن مجلس حكماء المسلمين انطلاق الجولة الثالثة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب في سويسرا لتأسيس حوار متوازن هادف يقوم على الاحترام المتبادل وقبول الآخر، وذلك بعد نجاح الجولتين الأولى والثانية من الحوار بين حكماء الشرق والغرب والتي تم عقدها في مدينتي فلورنسا وباريس.وأعلن المجلس عن استعداده لعقد مؤتمر عالمي عن السلام والتعايش المشترك، وذلك بحضور جميع ممثِّلي الكنائس الشرقية خلال يناير (كانون الثاني)، المقبل وتستضيفه العاصمة المصرية القاهرة.


الخبر بالتفاصيل والصور



ناشد مجلس حكماء المسلمين اليوم الخميس، الشعوب العربية والإسلامية بجميع طوائفهم ومكوِّناتهم العمل من أجل وحدة الصف الوطني، وذلك لتفويت الفرصة على من يحاولون زرع بذور الطائفية وتفتيت النسيج الوطني الواحد تحقيقاً لأهداف سياسية ماكرة.

وجاء ذلك في بيان أصدره المجلس اليوم في ختام أعمال دورته الثامنة التي عقدت بالبحرين برئاسة شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، ورئيس مجلس حكماء المسلمين.

ودعا المجلس، في بيانه الصادر عن الأزهر الشريف، عقلاء الأمة إلى تكثيف الجهود من أجل العمل على نشر ثقافة السلام والتعايش المشترك ونبذ الكراهية والحقد والفُرقة والشقاق، من أجل النهوض بالأمة والخروجِ بها من هذا النفق المظلم إلى بر الأمان، خاصة في ظل هذه المرحلة الخطيرة من تاريخ الأمة وما تشهده مناطق مختلفة من العالمين العربي والإسلامي من تحديات جسام.

ودعا مجلس حكماء المسلمين كافة علماء الأمة ومثقفيها إلى التكاتف والوقوف صفًّا واحدًا ضد كل ما مِن شأنه تقسيم المسلمين، أو إقصاء فريق منهم، أو إعطاء الفرصة للمتربصين بوحدة المسلمين للنيل منهم.

وشدد المجلس على أن المستفيد من ذلك فقط هم أعداء الأمة والدين الذين يريدون تقسيم أُمة الإسلام إلى كِيانات وفِرقٍ متناحرة حتى تضعف كلمتها ويكون بأسها بينها شديد، داعياً إلى ضرورة أن يكون لدى علماء الأمة ومثقفيها وعي بهذه المخططات اللئيمة.

وأعلن مجلس حكماء المسلمين انطلاق الجولة الثالثة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب في سويسرا لتأسيس حوار متوازن هادف يقوم على الاحترام المتبادل وقبول الآخر، وذلك بعد نجاح الجولتين الأولى والثانية من الحوار بين حكماء الشرق والغرب والتي تم عقدها في مدينتي فلورنسا وباريس.

وأعلن المجلس عن استعداده لعقد مؤتمر عالمي عن السلام والتعايش المشترك، وذلك بحضور جميع ممثِّلي الكنائس الشرقية خلال يناير (كانون الثاني)، المقبل وتستضيفه العاصمة المصرية القاهرة.

رابط المصدر: مجلس حكماء المسلمين يدعو الشعوب الإسلامية إلى وحدة الصف

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً